أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - الملك عبدالله الثاني / ملك الأردن مِنْ الأوراق النقاشية إلى المقال التوجهي ..














المزيد.....

الملك عبدالله الثاني / ملك الأردن مِنْ الأوراق النقاشية إلى المقال التوجهي ..


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6041 - 2018 / 11 / 1 - 07:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الملك عبدالله الثاني / ملك الأردن مِنْ الأوراق النقاشية إلى المقال التوجهي ..


مروان صباح / بادئ ذي بدء ، وهذه حقيقة تتطور هنا مع مرور الأحداث وتترسخ هناك مع تقادم الأيام ، يستشعر الأردنيون في كل موقف أو حراك أو أزمة ،بأن ملك البلاد يميل في جميع الأحدث إلى جانب الشعب أكثر مما يميل إلى الحكومة ، وهذا الميل المحسوس يحافظ بدروه علَى الأمل لدي الأردنيين بأن القادم أفضل بأذن الله ، ففي مقالته الأخيرة والتى كانت في المقام الأول توجيهية وثانياً ، تحذيرية من الوقوع في مغالطات ، الهدف منها تغيب فهموم التميز بين الحقيقة والإشاعة لصالح النمط التدميري ، وبالتالي ،لاحظتُ من خلال متابعاتي ، حجم تفاعل الأردنيين مع المقال وحجم تأثيره في نفوس الطبيعيّن ، وايضاً ساهم في توقيف من أخذته الإشاعة الضارة إلى متهاتها الخبيثة .

إذا صح القول أو التشخيص ، بأن هذا التسارع الإيقاعي أو الإنجرار النهري يندرج في كونه عائد إلى التربية وطالما التربية في البيوت جريحة، بالتأكيد هنا لا نشكك بعدميتها ، فهي موجودة لكن القائم عليها يفتقد للأسلوب وايضاً معطلة في المدارس ، بالطبع يوجد من يعلم لكنهما هو أو هي لا يتعديان كونهما ناقلان للعلم دون معرفته ،وبالتالي ستكون النتائج مخلخلة ، والمحصلة سنجدها لا محالة في جندي بكامل عتاده وجاهزيته يقف على رصيف وفي فمه سيجارة ومن ثم يلقى بها على الأرض ، رغم تأكيدنا هنا وهكذا أرى المسألة شخصياً ، بأنه لن يتهاون أو يوفر جهد في تقديم التضحيات وفي أي وقت يُطلب منه أو يراه من تلقاء نفسه مناسب سيفعل دون تردد ، لكن يبقى هناك خط فاصل بين التضحية والانتصار أو الموت من أجل الموت أو الموت من أجل الحياة ، فمن يعتبر الدفاع عن الوطن واجب لكل وطني فإن الوطنية لا تتجزأ ، إن كانت دفاعاً عن الحدود أو الحفاظ على نظافة البلد ،وهذا بالضبط ما حصل في قضية تلاميذ بحر الميت وانعكاساتها على الرأي العام ، لقد غضب الناس ومن حق الناس أن تغضب طالما ذهبوا التلاميذ ضحية التقصير والإهمال وخيانة الآمانة ، لكن ليس من حق كل غاضب أن يعتبرها نهاية الدنيا أو فرصة من أجل تصفية الحسابات الشخصية أو ممارسة الهستيرية المشلحة .

بالطبع قضية من هذه النوع ليس بوسع أحد طمسها كونها ساطعة وقد أضاءت على العديد من المسائل الأخرى ، وللإنصاف رغم الهستيرية التى حضرت بقوة من البعض لكن للأمانة يشعر المرء بأنهم يمثلون الأردن بالولادة وليست بالتبني ، رغم احياناً المولود يخفق في التعبير عن نفسه ،لكن يبقى الإيقاع المسموع أفضل من تلك الدبدبة المكتومة داخلياً وهنا تظهر حكمة الدولة أو قائدها عندما يتدخل من أجل توقيف فلكلور فضائي يراد منه تضّيع القيم أو التشكيك بالعدالة القادمة ، لهذا أقترح عبر منبري هذا على ملك عبدالله الثاني المحافظة على كتابة المقالات وعلى الأخص من هذا النوع التى تحاكي هموم البلد وتقدم أفكار مختلفة ومتنوعة لأن المقال المعماري هو شكل من أشكال السفر الى الذات الذي بتراكمه يحول الحاضر إلى مستقبل ، ولأن المقال ايضاً وباختصار عندما يأتي من قائد البلد سيكون له دائماً تأثير وايضاً يُصحح بوصلة التفكير لدى المواطن والمسؤول معاً طالما أقترنت الأقوال بالأفعال ، ولأن ايضاً هناك من لديه فكر بلا أفكار . والسلام
كاتب عربي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,681,298
- سجال حول احتكار المطبع للتطبيع ...
- مناخ مطاطي ...
- ما بعد الاستعمار ليس سوى الاستئجار ثم الاحتلال
- ذهبوا ضحية توفير بعض النقود
- عبارة هرائية وخواطر اخرى
- التقدير الخاطئ ..
- مهنة المتاعب بين تجارب الماضي وإخفاقات الحاضر
- مهنة المتاعب بين تجارب الماضي وإخفاقات الحاضر .
- الخاشقجي وخواطر اخرى
- نصحتي للرئيسي ترمب / إمبراطور الإمبراطورية الأمريكية
- ازدواجية الإعلام ...
- الأبعاد الحقيقية من فتح المعابر ...
- سؤال يحمل بعض الوجاهة
- لبنان المتأقلم ...
- بين من ينظر للأّمة بنظرة التعقل واخر بشطحات ثرثارة ..
- حالة فارقة
- استدراج الخاشقجي وخواطر اخرى
- الحق يبيض اولاً ثم يفقس ...
- أفق الأيام المقبلة لسورية ...
- خريب بامتياز وخواطر اخرى


المزيد.....




- سجال بريطاني أوروبي حول بريكسيت يرافق زيارة بوريس جونسون لبر ...
- سوريا: النظام يسيطر على مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب
- بلومبرغ: قطر تسحب دعمها لسياسة الصين تجاه الأيغور
- شاهد: طفلة ترقص وتصفق خلال عظة البابا فرنسيس
- ترامب يطالب روسيا وباكستان وإيران بمحاربة داعش
- مقتل 19 ونزوح أكثر من 2000 جراء تصعيد القتال في ميانمار
- شاهد: طفلة ترقص وتصفق خلال عظة البابا فرنسيس
- ترامب يطالب روسيا وباكستان وإيران بمحاربة داعش
- مقتل 19 ونزوح أكثر من 2000 جراء تصعيد القتال في ميانمار
- الأولى من نوعها.. -القدس ماليزيا- تطلق موسوعة الأقصى الإلكتر ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - الملك عبدالله الثاني / ملك الأردن مِنْ الأوراق النقاشية إلى المقال التوجهي ..