أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - ازدواجية الإعلام ...














المزيد.....

ازدواجية الإعلام ...


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6027 - 2018 / 10 / 18 - 09:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



/ لكي يتجلى الصدق الإعلامي في ما يقوله لا بد أن يوفر ما يكفي من الدلائل البصرية والتصويرية قبل أن يزّن الزنان على مسامع الناس دون تقديم قرائن كما هو حاصل هذه الأيام ، بل ما يجرى ليس إلا ظواهر صوتية غير دقيقة مهنياً وللمرء أن يفكر على المنوال التالي ، إذا كان عدد الصحفيون الذين قتلوا حتى الآن في العراق بلغ 275 من بينهم 22 صحفي قضوا برصاص القوات الأمريكية ، جميعهم ماتوا وشبعوا موت ولم يتحرك العالم من أجلهم ، رغم أن العالم اليوم يقف وقفة واحدة من أجل الخاشقجي وهذا بالطبع يُفرح القلب ويثلجه كما أنه يبث أمل بعودة كرامة الإنسان وتحصينها في المستقبل ، لكن السؤال المحير ، هل ما يجري من تفاعل غير مقطوع وغير مسبق معاً منذ 15 يوم ، يصب في صالح قضية اختفاء جمال أما هناك خلفيات ومقاصد أخرى ، يعني أليس من الحقوق البسيطة ، أن يتساءل ابن أو بنت أو زوجة أو أم أو اب ، لماذا صحفيوننا الذين قتلوا على أيدي الأمريكان وغيرهم لم تقم الدنيا وتقعد عليهم أو لماذا لم يجرؤ العرب والاتراك والأوروبين بالتفوه بكلمة واحدة أو مطالبة إدارات البيت الأبيض السابقة أخلاقياً بالاعتراف أو تحمل المسؤولية أو محاسبة كبار موظفيها رغم هناك من الضحايا كانوا ينتمون لقناة الجزيرة ، الذي يعزز شكوك المراقب ، بأن لو أن جمال الخاشقجي تبين بأنه مازال عايش وعاد إلى ممارسة حياته الاعتيادية ، الحملة ستستمر كما هي الآن ، لكن من المفارقات السّقيّمة عندما تستشهد قناة الجزيرة بجملة شخصيات أمريكية بقضية الخاشقجي والذين بدورهم يمارسون حملات هوجاء لا تكتفي بتشويه المملكة والعرب بل بشطبهم ، على الأخص قبل انتهاء التحقيق التركي السعودي المشترك ، بل استدعائهم للحوار على القناة ، هو بمثابة طمس تاريخ طويل من الجرائم التى نُفذت في الميادين من جنود الاحتلال الامريكي وهنا بحضورهم كمحللين يتكفل الاعلام العالمي والعربي بطمس وقائعها ، بل ألم يكن الأولى على سبيل المثال للقناة الجزيرة ، أن تبتعد عن شخصيات أمريكية وتقترب من شخصيات سويسرية أو ما شابه لكي لا يقع المتلقي ( بصدمة ) من يدافع عن من أو هل يعقل لشخصيات سياسية أو إعلامية أو حقوقية أن تثير هوجاءات متتالية وهي تقف على أرض مُدانة من أولها لآخرها ومن خلال شاشة تواطأت على دماء صحفيونها المقتولين .

يقع الإعلام العربي وكثير من الإعلام الغربي في أفخاخ الازدواجية ، عندما يعتقد بأنه يلجأ إلى شخصيات يحملون العالم على أكتافهم ، بينما سيكتشف هذا الإعلام قريباً بأنه يقف في وسط الصحراء ظَامِئ بعد لهاث طويل خلفهم، متحسساً أثناء عودته ما تبقى من لعابه . والسلام
كاتب عربي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,216,233
- الأبعاد الحقيقية من فتح المعابر ...
- سؤال يحمل بعض الوجاهة
- لبنان المتأقلم ...
- بين من ينظر للأّمة بنظرة التعقل واخر بشطحات ثرثارة ..
- حالة فارقة
- استدراج الخاشقجي وخواطر اخرى
- الحق يبيض اولاً ثم يفقس ...
- أفق الأيام المقبلة لسورية ...
- خريب بامتياز وخواطر اخرى
- محطات مختلفة تكشف عن طموحات الرئيس ترمب المبكرة
- نقيض القومية غريق الاستبدادية
- التضليل يمشي على الارض وخواطر اخرى
- لزوم إرسال رسالة للأوروبي ...
- سوريا من الاستعمار إلى الاستبداد ثم الي مرحلة الطمس الكامل ل ...
- القفز والنبذ
- خيري منصور شاعراً بما يكفي ...
- العزة الضائعة والكرامة المفقودة
- معركة تسمية الشوارع وخواطر اخرى
- الفطنة تجنب الفشل ...
- استفتاء شعبي في شمال سوريا / نعم أم لاء ضرورة سياسية وخطوة م ...


المزيد.....




- التنكيل السياسي.. أسوأ أشكال العنف المعنوي
- السفارة السعودية في تركيا تصدر تحذيرا لمواطنيها
- آلاف السودانيين في شوارع الخرطون للاحتفال بتوقيع اتفاق تقاسم ...
- بالصور... حريق غابات يدفع السلطات الإسبانية لإخلاء منطقة بجز ...
- نتنياهو يزور أوكرانيا اليوم 
- الجيش الإسرائيلي: تصفية 4 مسلحين خلال تسللهم من غزة
- سقوط -كتلة ضوئية- شرق الجزائر.. مغردون: نيزك!
- رحيل الأيقونة السوداء
- ضد العشوائية..كتاب جديد للكاتب التقدمي محمد فرج
- جبل طارق تنأى بنفسها بعد طلب أميركي بمصادرة الناقلة الإيراني ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - ازدواجية الإعلام ...