أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية خلوف - هل بحثت يوماً عن أبيك البيولوجي؟














المزيد.....

هل بحثت يوماً عن أبيك البيولوجي؟


نادية خلوف
(Nadia Khaloof )


الحوار المتمدن-العدد: 6023 - 2018 / 10 / 14 - 17:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما ندخل إلى عمق السياسة علينا أن نكفّ عن الركض من أجل الوصول، فعالم السياسة، والمال هو متاهة لنا لن نصل فيها إلا إلى الإحباط. قد يكون السياسيون ورجال الأعمال أحياناً ينتسبون إلى نسب واحد ، فملكة بريطانيا مثلاً من أقارب القياصرة، هناك دائرة لا يمكننا اختراقها، ولكننا نتميّز دائماً بأننا لانبحث عن الحقيقة، مع أنّه لا حقيقة مطلقة. أورد مثالاً على ذلك، وقبل انتخاب جوستن ترودو رئيساً لوزراء كندا كان هناك شائعات تقول أن فيديل كاسترو هو أبوه البيولوجي، لكن صحيفة
كلوبل نيوزتقول أنّ القصة التي تدعي أن فيدل كاسترو هو والده غير صحيح. ونفت الحكومة الكندية ذلك ، ولم تدّعي كوبا ذلك مطلقاً ، ولم يزر آباء ترودو كوبا قط إلا بعد مرور عدة سنوات على ولادة جوستين ترودو.
لكن للحقيقة دائماً وجهان، والوجه الآخر هو أن فيدلتو ابن كاسترو الذي انتحر . ترك رسالة مفادها أن جوستن ترودو هو أخوه غير الشّقيق.

كانت النظرية القائلة بأن كاسترو هو والد ترودو والتي تم مشاركتها على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي بعد وفاة كاسترو في عام 2016 تسببت في إثارة ضجة بسبب تصريحات ترودو التي أثنى فيها على الزعيم الكوبي الراحل.
كتب أولوف بيري في عام 2016 مقالاً عن الرئيس الكندي جوستن ترودو في صحيفة ذا ميرور الأمريكية معلقاً على بيان ترودو:

أعرب ترودو عن "أسفه العميق" بعد أن علم "بموت رئيس كوبا" ، بحسب ما أوردته سي إن إن حيث قال:

أن فيدل كاسترو أكبر من زعيم الحياة خدم شعبه لمدة نصف قرن تقريبا. قام السيد كاسترو ، وهو ثوري أسطوري قام بتحسينات في التعليم والرعاية الصحية في بلده.

وتابع قائلاً: في حين أن شخصية مثيرة للجدل ، فإن مؤيدي السيد كاسترو ومنتقديه أدركوا تفانيه وحبهم الهائل للشعب الكوبي الذي كان لديه عاطفة عميقة تجاه شعبه.

هل هناك شيء أكثر من كونه يساري كندي ينعي وفاة دكتاتور كوبا الكوبي؟
أما صحيفة فريدم أوت بوست فقد قالت:

يبدو من المحتمل جداً أن يكون جاستين ترودو ، ابن كاسترو ، عندما يتم فحص السمات المادية مثل الوجه والطول والقوام. جستن هي نسخة كربونية من كاسترو في كل جانب تقريبا. لمقارنة الاثنين في ملامح الوجه ، جنبًا إلى جنب ، يبدو جستين مثل فيديل كاسترو في كل شيء. الحاجبين ، والأنف ، والفم ، وهيكل العظام متطابقة. لون الشعر هو نفسه أيضا.
خلال 1970 وتضيف الصحيفة أنّه كان لدى مارغريت الكثير الوقت للسفر إلى كوبا مع كاسترو. في تلك الأيام ، أمضت مارغريت معظم وقتها في حالة سكر، وربما كانت في حالة سيئة لدرجة أنها لم تتذكر حتى الليلة التي أمضاها كاسترو مععها . مارغريت ترودو كانت على علاقة غرامية مع تيد كينيدي عام
أيضاً. 1974
لا أكتب كي أقول أن ترودو هو ابن حرام. هو ابن حلال مئة في المئة تجاه قضيتنا، ولا يهم أن يكون أبوه كاسترو أو ترودو. ما أهتمّ له هو نسبة الغباء السّياسيّة التي نعالج بها الأمور ، فقد سمعت القصة على السي نن منذ ترشح ترودو وعزوتها إلى نظرية المؤامرة ضد شاب ديموقراطي وسيم. لكن الصحف الغربية، والصحافيين ليسوا أنا. لقد أوردوا صوراً لترودو في حضن كاسترو ، ووالدته إلى جانبه يبدون كأنهم عائلة. لقد أوردوا صور كاسترو حليق الذقن قرب ترودو. هل لهذا قيمة؟ بالطبع لا؟ فوالد ترودو نفسه كان رئيس وزراء كندا، وزار كاسترو مع زوجته وبقيا في ضيافته عشرة شهور، وها هو رئيس وزراء جديد يرث رئيس وزراء قديم.
قلّبت الصحف، وقرأت التواريخ من عام 2016 حتى عام 2018 ثم ذهبت فوراً إلى المرآة لألتقط سمات وجهي الأخيرة عندما جعلت السياسة من وجهي خارطة تنطق بالحزن. لماذا؟
سألت نفسي : ماذا لو كنت ابنة شارل ديغول؟ أجابتني المرآة . لا زلت غبيّة، فوالدتك لا تنتمي لتلك المنظومة. هي تنتمي لمنظومة الشرف والحرائر التي تخنق المرأة. سألت: هل أنا من مؤيدي أن تنجب المرأة السياسية أبناء من أصول مختلفة؟ وأجبت. لا. لكن ليس عليّ اتهام شخص بأمّه مادام ينصفني. هو إنسان حر، والمرأة الحرّة تنتمي إلى الحريّة، وليس إلى الحرائر . تلك الصفة التي لصقتها قناة الجزيرة بالنساء السوريات اللواتي ثرن ضد الأسد، وخصّت المسلمات منهن. وأعدت السؤال: متى نكون نساء أحراراً، ولسنا حرائر بغض النظر عن الجمع في اللغة العربية؟
لم أجب، لكنّني أخفيت رأسي تحت الوساد واختبأت.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,201,591
- توزيع الصّحف على البيوت
- صحافي أم مأمور
- جواز سفر
- صباح الخير السّويد
- - إنّها البداية، وليست النّهاية-
- - الذكورة السّامة-
- - أوقظوني عندما تنتهي-
- عندما يخسر المرء أدلته. يؤمن بنظرية المؤامرة
- الكيف بالمناصفة
- عندما يكشف النّقاب
- حول الاغتصاب
- ما يخجلني أحياناً
- مؤشرات السّعادة
- الرؤساء الكاذبون
- تداعيات الانتخابات السّويديّة
- حول الأعمال اليدويّة
- دراسة اجتماعية
- يوم واحد على نهاية الانتخابات السّويديّة
- تطردهم أحزابهم عندما يحرضون ضد العرب والمسلمين. إنّها السّوي ...
- الأحزاب البديلة في الغرب تعادل الإسلام المتشدّد في الشّرق


المزيد.....




- محاميه يكشف.. هكذا رد كريس براون على الاتهامات الموجهة بـ-ال ...
- تقرير: رئيس الاستخبارات الروسية الخارجية يلتقي محمد بن سلمان ...
- واشنطن لم تتجاوب مع دعوة موسكو للقاء ببكين حول معاهدة الصوار ...
- سيارات قديمة يصعب التخلي عنها
- موسكو: الموقف في منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية يتدهور سر ...
- الصليب الأحمر يعلن الاستعداد لتبادل السجناء بين الأطراف المت ...
- سبعة أطفال من عائلة واحدة يلقون حتفهم في حريق مبنى بدمشق
- السعودية تخطط لإصدار سندات مقومة باليورو بدل الدولار
- شاهد: احتجاجات في أوكسفورد ضد دعوة سياسية يمينية للتحدث في ا ...
- الفتاتان السعوديتان، روتانا وتالا الفارع، اللتان عثر على جثت ...


المزيد.....

- إ.م.فوستر وسياسة الإمبريالية / محمد شاهين
- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية خلوف - هل بحثت يوماً عن أبيك البيولوجي؟