أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لطيف شاكر - كلمة حق للتاريخ














المزيد.....

كلمة حق للتاريخ


لطيف شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 6019 - 2018 / 10 / 10 - 09:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هناك فرق بين المسلمين والاسلاميين ,الاول معهم حسن الجوار وهم منا ونحن منهم نشترك في الاصل والجد, اما الثاني فهم الراكبون موجة الدين للوصول الي الحكم بالعنف والكراهية والدم أملا للرجوع الي الماضي الكئيب واعلاء الخلافة البغيضة, ويشحذون الماضي في الحاضر.
وحدث اختباران اثبت فيها المسلمون علاقتهم الاخوية وسلامهم مع شركاء الوطن الأقباط ,اول الاختبارت عندما اعلن المؤمن( رئيس بالصدفة ) : انه حاكم مسلم لدولة اسلامية وكان القصد ترك الاقباط فريسة للجماعات الاسلامية كما حدث في اسيوط مع الطلبة المسيحيين وفي قسم الشرطة وقتل اكثر من مائة ضابط وجندي , وباءت محاولته الاجرامية بالفشل الذريع – سبق ان اعلن في المؤتمر الاسلامي عام 1956 بانه لن يبقي بمصر من الاقباط الا ماسحي الاحذية والبوابين- وذلك لتصدي الاقباط المسلمين للتيار الاسلامي الدموي والعنيف , وكان المسلمون حائط صد قوي ضد المخطط الارهابي ,خاصة ان المؤمن حصل علي الضوء الاخضر من امريكا بعد معاهدة السلام بكامب ديفيد ان يصنع مايشاء مادام بعيدا عنسلام وأمن اسرائيل.
أما الاختبار الثاني للمسلمين , كان عندما ذبح العسكر الاقباط المسالمين في مذبحة ماسبيرو الشعة وقتلة 29 مصريا قبطيا , بقيادة المشير حسين طنطاوي وصحبه الاسلاميين , تحت جنازير مركبات الجيش المصري ,ولولا علاقة المسلمين الطيبة لاستجابوا الي نعيق واثارة وتأليب مذيعة الغبرة وانقلبوا علي الاقباط ليذبحوهم تحت مرأي ومسمع من المجلس العسكري الاسلامي الذي كان يحكم مصر بالدين آنذاك .
في كلتا الحالتين كان الرب بالمرصاد ولم يتركنا فريسة لهم,لان الاسلاميين وفي مقدمتهم المؤمن ومن سار علي دربه من العسكر كانت شهوتهم التخلص من الأقباط , ومحاكاة مذبحة الارمن والاشوريين .... يقول سليمان الحكيم :إِنْ رَأَيْتَ ظُلْمَ الْفَقِيرِ وَنَزْعَ الْحَقِّ وَالْعَدْلِ فِي الْبِلاَدِ، فَلاَ تَرْتَعْ مِنَ الأَمْرِ، لأَنَّ فَوْقَ الْعَالِي عَالِيًا يُلاَحِظُ، وَالأَعْلَى فَوْقَهُمَا.
لكن مصر محروسة من الله وكم جاءت ويلات وويلات ومصائب عديدة وصدامات عنيفة , لكن ظلت مصر شامخة باقباطها المسيحيين والمسلمين , اما الاسلاميون (الغرباء ) فهم كالعصافة التي ستذريها رياح الوطنية المصرية لطردهم بعيدا عن مصر ان عاجلا أو آجلا لتكون يدى العالم عليهم ...فلننتظر





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,159,782,522
- د.رشدي سعيد (هيرودت مصر الحديثة)
- القمص سرجيوس الوطني الثائر
- مرقص حنا
- حوارات مع الراهب جون الدومنيكاني
- الوطن والقمص سرجيوس
- مازل الاقباط يصرخون ..
- تجديد الحياة في العام الجديد
- الدستور والاقباط
- مصر دفنت مستقبلها في الماضي الكئيب
- من قتل اسقف الدير
- الاديرة القبطية مطمع الغزاة
- المرأة في المسيحية
- الاستعلاء العربي الجاهل ج2
- الاستعلاء العربي الجاهل ج1
- هل في الحرق حضارة ياشيخنا الطيب؟!
- وماذا بعد....
- شعب في السبي ..غرباء في وطنهم
- الاقباط ليسوا ضيوفا في مصر
- كيرياليسون في محبة الاقباط
- احد السعف (عيد الشعانين )


المزيد.....




- سوريا... ارتفاع عدد ضحايا قصف -التحالف الدولي- على قرية -الب ...
- بعد إعلان خسارته في الانتخابات... مرشح المعارضة في الكونغو ي ...
- في الاتحاد -كوة-، ولا تزال!
- هل النائب مسؤول عن -أم النوائب-؟
- دونالد ترامب يقترح تسوية لإنهاء أطول إغلاق حكومي بالولايات ا ...
- نهر السيسي الأخضر.. نعمة أم نقمة؟
- قاسمي: ليس لنا صلة بـ-المتهم بالتجسس- في ألمانيا
- ترامب يعرض تسوية بشأن الجدار والإغلاق الحكومي والديمقراطيون ...
- رئيس الأركان السوداني: القوات المسلحة منتبهة لكل ما يحاك من ...
- اليمن... -أنصار الله- تعلق على قصف صنعاء


المزيد.....

- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لطيف شاكر - كلمة حق للتاريخ