أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لطيف شاكر - حوارات مع الراهب جون الدومنيكاني














المزيد.....

حوارات مع الراهب جون الدومنيكاني


لطيف شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 6003 - 2018 / 9 / 24 - 20:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في الرد علي حوارات الاستاذة سارة علام باليوم السابع قال الراهب جون الدومينكاني: ان وقت دخول العرب مصر كانت الحضارة العربية قوية جدا .. وادعي ان
قطع لسان من يتحدث بالقبطية كذبة ولم تثبت تاريخيًا والمسيحيون يعيشون أزمة هوية
ومن يدعى إنه قبطى وليس عربى فليتحدث القبطية ليثبت لنا هويته
والأقباط يعيشون عصر ما بعد البابا شنودة الذى اعتبر نفسه مصدر اللاهوت والعلم وكل حاجة
وسوف اتناول الرد علي افتراءاته تباعا , لكن بداية اسأل الراهب قبل توثيق الرد علي افتراءاته , لانه سرد كثير من الاخطاء التي تحمل نفاقا للدولة وابدي كراهية مقيتة للبابا شنودة الثالث ونعته بامورسخيفة تحمل حقدا وغيرة , وسوف اسرد اخطاءه تباعا علي موقعنا.
مامعني الحضارة ياسيد جون ؟
هل الغزوات تعتبر حضارة ؟
ما اثارالحضارة العربية القوية ؟
يقول السيد محمد البدري في الحوار المتمدن :ان العرب لم يذهبوا الي مكان الا لتحقيق الاهداف التي مارسوها في وطنهم الاصلي (جزيرة العرب) حيث التعييش علي نهب الجيران من القبائل اما الاسلام فليس سوي صنعة افتعلها العرب لتبرير غزوهم الداخلي وغزوهم لما خارج جزيرتهم. لكن لماذا خرجوا من جزيرتهم فتلك اسباب تتعلق بمدي عجز الداخل من تحقيق نفس الاهداف. فعندما الغي محمد الاشهر الحرم التي كان يبطل فيها القتال في الجاهلية فان العادات والاعراف القبلية الجاهلية اصبحت هي الاصل من غزو ونهب. فاصبحت الحروب طوال العام لان الرابح منها هو المسلمين وفقط. لكن هل كان ممكنا ان تبقي الحروب مشتعلة وفي نفس الوقت يمكن ان تكون هناك مصادر وفرص طبيعية لاقامة حياة بشكل متفق عليه اللهم الا لصالح المحاربين. هكذا خرب كل مكان وصل اليه الاسلام بدوام الحرب وحتي وفاه مؤسس الاسلام ومن ثم فان الحروب ازدادت ضراوة بعد موته بسبب ان الناس أعادت النظر في احتياجها لنظام الجاهلية الذي يوفر قسطا من الراحة لثمانية اشهر يمكن اعادة ترميم ما تم تخريبة إضافة للحنين علي ما كان مترسبا من عقائد يصعب تركها لمجرد اشهار السلاح تحت حجج الكفر او الوثنية.
يقول توماس ارنولد المؤرخ في كتابه اوربا في العصور الوسطي ترجمة د.سعيد عبد الفتاح
ان حركة التوسع العربي كان عبارة عن هجرة جماعة بسيطة دفعها الجوع والحرمان الي ان تهجر صحاريها الجرداء وتجتاح بلاد اكثر خصوبة كانت ملكا لجيران اسعد حالا وحظا منهم

ويقول عمرو بن العاص في احتلاله لمصر : نحن العرب من اهل الشوك والقرظ ..كنا اشيق الناس ارضا .وشره عيشا نأكل الميتة والدم ويغير بعضنا علي بعض ..فلو تعلم ماورائي من العرب ماأنتم فيه من العيش لم يبق احد الا جاء ..(شمس الدين الذهبي سير اعلام النبلاء)

يقول ابن خلدون عن العرب فصل 26: ان العرب اذا تغلبوا علي اوطان اسرع اليها الخراب
فطبيعتهم انتهاب ما في ايدي الناس وان رزقهم في ظلال رماحهم وليس عندهم في اخذ اموال الناس حد ينتهون اليه بل كلما امتدت اعينهم الي مال او متاع او ماعون انتهبوه
تقول السيدة سناء المصري في كتابها هوامش الفتح العربي
وكان اسلوب الحرق والتدمير هو الاسلوب الشائع في عقاب الاقباط المصريين ولنا ان نقيس علي مايذكره المؤرخون عن مدينة طحا في الصعيد التي كان يسكنها في صدر الاسلام 15 الف مسيحي وبها 36 كنيسة اغلبها تهدم في العهد الاموي خاصة في خلافة مروان ولم يبقي منها الاكنيسة واحدة نتيجة عجزهم عن سداد الاتاوات المفروضة عليهم
يرسل عمربن الخطاب الي عمرو بن العاص كتابا يقول : اعمل فيه "حفر قناة امير المؤمنين"وعجل أخرب الله مصر في عمران المدينة" الطبري ج4 ص 100+السيوطي حسن المحاضرة ص63
يقول سليمان بن عبد الملك لاسامة بن زيد :احلب حتي ينقيك الدم فاذا انقاك الدم حتي ينقيح القيح لاتبقيها لاحد بعدي (المقريزي المقفي الكبيرص)39
جنون الاسنزاف الذي سيطر علي الخليفة العربي جعله لايقنع بمجرد حلب اللبن فطالب متولي الخراج بحلب الدم ثم لايكتفي بحلب الدم فيطالبه بحلب صديد الجروح العميقة حتي يترك البقرة اي مصر جثة هامدة ليس فيها شئ بعده
يقول الاستاذ طلعت رضوان في مقال بالحوار المتمدن
تاريخ الغزو العربي يمتلئ في كتب كتبها مؤرخون مؤمنون بالعروبة والاسلام ولكنهم قلة التزمت الامانة في نقل وقائع الثورات وقمعها بوحشية ونهب خيرات مصر الذي فاق مافعله كل الغزاة السابقين .
ان العقل الحر القارئ لهذه الوقائع يؤمن أن الغزو العربي كان هدفه نهب ثروات مصر مثل اي محتل اجنبي وليس نشر الاسلام كما يردد اصحاب المباخر علي حد قول استاذ خليل عبد الكريم
يقول الطبري ج4 ص105 :
وتنقل لنا الوقائع صورة الصفوف الاولي الطويلة من العبيد والجواري الذين انتزعهم الجيش العربي من قراهم وبعث بها في ذلة وانكسار الي مدن الجزيرة العربية يعد فقدان حريتهم
واكتفي بهذا القدر القليل لان هذا الموضوع يحتاج الي مجلد او اكثر لتوضيح كذب الحضارة العربية






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الوطن والقمص سرجيوس
- مازل الاقباط يصرخون ..
- تجديد الحياة في العام الجديد
- الدستور والاقباط
- مصر دفنت مستقبلها في الماضي الكئيب
- من قتل اسقف الدير
- الاديرة القبطية مطمع الغزاة
- المرأة في المسيحية
- الاستعلاء العربي الجاهل ج2
- الاستعلاء العربي الجاهل ج1
- هل في الحرق حضارة ياشيخنا الطيب؟!
- وماذا بعد....
- شعب في السبي ..غرباء في وطنهم
- الاقباط ليسوا ضيوفا في مصر
- كيرياليسون في محبة الاقباط
- احد السعف (عيد الشعانين )
- لماذا قال البابا :الوطن قبل الكنيسة
- هل المسيحيون يؤمنون بثلاث الهة؟
- اللاهوت والناسوت في شخص المسيح
- حيثيات صلب المسيح


المزيد.....




- إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة مع دخول القتال يومه السابع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات عسكرية إلى جنوب دارفور بعد أنباء ع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات أمنية إلى جنوب دارفور عقب مقتل شرط ...
- تزامنا مع قصف غزة.. اشتباكات مسلحة بين فلسطينيين وقوات الاحت ...
- الولايات المتحدة.. مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين تناشد بايدن بال ...
- سفارة السعودية في القاهرة تصدر تنبيها للمواطنين الراغبين في ...
- إعلام: اشتباكات عنيفة بالرصاص الحي بين الجيش الإسرائيلي وفلس ...
- صحة غزة: مقتل شخصين و25 جريحا معظمهم أطفال ونساء جراء الغارا ...
- بالفيديو.. تبادل إطلاق نار كثيف بين فلسطينيين وقوات إسرائيلي ...
- الغارات الإسرائيلية تستهدف كل الشوارع التي تؤدي لمستشفى الشف ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لطيف شاكر - حوارات مع الراهب جون الدومنيكاني