أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس - ماجد البصري - تجارة الاجساد المسلفنة:















المزيد.....

تجارة الاجساد المسلفنة:


ماجد البصري

الحوار المتمدن-العدد: 6006 - 2018 / 9 / 27 - 16:39
المحور: ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس
    


ينظر الى تاريخ البغاء ، بأنه موغل في القدم اذ كان شائعا في الثقافات القديمة متمثلا بسبايا الحروب و العبودية . تجارة بيع البشر واستغلالهم جسديا و جنسيا وهو نمط شائع في مواطن الامم السابقة تجسد خلال طقوس العبادة والاحتفال بالنصر واستعراض السبايا اذ كان البغاء المقدس معروفا في معابد الحضارة المصرية الفرعونية ويحضا برعاية الكهنة ولا يختلف الامر في الحضارة العراقية القديمة حيث نجد ما يعرف بالزواج المقدس في طقس الاحتفال براس السنة البابلية (الاكيتو) في الاول من نيسان، كانت المعابد تسمح بالبغاء المقدس الخاضع لسلطة الكهنة كطقس يقربهم زلفا من الآلهة ، ولا يزال البغاء المقدس معترفا بوجوده في اكثر من ديانة هندية. تعد ممارسة الدعارة الأكثر انتشارا في العالم المعاصر الْيَوْمَ ، كما كانت بالأمس من الناحية الحقوقية : لا تقرر الأديان الإبراهيمية هذه الممارسة نظريا لكن لا يمكن إنكار وجودها وان كان البغاء بوصفه نوع. من الرذيلة في فلسفة الإصلاح القديمة وضعته من انواع الجرائم التي عرفتها البشرية . تاريخا : خلال سيطرة الدولة الاسلامية. كانت النساء تجبر على البغاء لأغراض اقتصادية ثم تباع بأسواق النخاسة بوصفهم رق تحت حماية الشرعية والعبد الفار بحريته يسمى في أبواب الفقه بالآبق ويجوز شرعا ان يقبض علية ويعاقب ويعاد الى سيده ، حيث ظل البغاء يمارس بأنماطه القديمة في اغلب المدن العثمانية والفارسية من خلال البيوت الخاصة. دور الدعارة المعروفة في تركيبة المجتمعات الشرقية . يعرف البغاء هو ( تعاطي الجنس تلبية حاجة الرجل الجنسية ، وتلبية حاجة المرأة الاقتصادية ) السعداوي ص١٨٨. في الأقاليم العربية بعد الحرب الكونية الاولى المنسلخة من الولايات العثمانية لم يكن البغاء خاضعا لشكل من أشكال تنظم ، لكن سلطات الاحتلال الفرنسية في المغرب وشمال أفريقيا و الإنكليزية في مصر والعراق. نظمت عمل البغاء بقانون تحت مراقبة السلطات البلدية والصحية لحماية جنودها من الأمراض ، بعد احتلال العراق أصدرت سلطة الاحتلال الإنكليزية عام ١٩١٧ نظام البغاء حيث سمحت بشروط ممارسة مهنة البغاء في بغداد وخصصت أماكن تعرف بالكلجية لان بيت الدعارة قد شغل ما عرف بدربونة الكلجية ) في محلة الميدان و خلال العهد المكلي لم تحصل تغيرات كبيرة على الرغم من صدور إرادة. ملكية بتحريمه ظل وضع الكلجية قائما . ثم شرع قانون مكافحة و تنظيم البغاء الى عام ١٩٥٨ وظل ساريا لحين صدور قانون مكافحة البغاء عام ١٩٨٨ الذي نص على ابطال القانون السابق . وبالرغم من تجريم الدعارة وأعمال السمسرة في التشريعات العربية لكن ذلك لم يمنع من انتشاره بشكل غير معلن ويذكر ان حكومة حزب البعث العربي السابقة كانت تغض الطرف عن وجوده لدوافع أمنية وأحيانا تضيق عليه. وما شهدته سنوات الحصار الدولي الاقتصادي ١٩٩١ - ٢٠٠٣ من تحول في البنية الاجتماعية والنفسية لطبقة الفقراء نتيجة دوافع الحاجة ربما يكون من المبالغة القول: ان الجنس كان حاجة رخيصة قياسا ببقية السلع ، من الطبيعي انتشار نوافذ الدعارة المنفردة والمنظمة لأسباب اقتصادية مقترنة مع تنامي سلطة التعصب الديني وأعراف القبائل كنتيجة طبيعية لحرمان المرأة من حقوقها المدنية وانتشار الحجاب ومنع الاختلاط في المدارس و التنشئة الذكورية مما خلق بيئة صالحة لممارسة البغاء السري حيث يكون متفشيا بشكل خفي ، بنمطه القديم لكن التحول الجذري الذي حصل في أنماط السمسرة مع مطلع الألفية الثالثة وهو الذي يشكل خطرا اجتماعا على الأقل في بلد مثل العراق كان منعزلا عن العالم الخارجي خلال حقبة فاصلة من المتغيرات الحضارية مفاهيم ما بعد الحداثة ) القفزة العالمية في قوانين حرية التعبير وحرية التجارة عبور السلع والخدمات( سيادة قوانين العمولة و اصطلح علية الاسواق المفتوحة ) . انتهز ارباب السمسرة الفرص المناسبة لمعرفتهم برواج تجارة الجنس في العالم العربي حيث تطور الاتجار بالجسد ( بالدعارة و بالبغاء وبيع الاجساد الناعمة ) امام هذا تجارة البغاء المستور( نمط القديم ) في بيوت الدعارة المعزولة في الحارات القديمة و الأزقة الشعبية المغلقة او الامكنة البعيدة نسبيا عن السكان ( أمكنة تواجد الغجر ) ولم تعد الأنماط الكلاسيكية تستجيب لطموح السماسرة الجدد ، فلا غرابة من اتباع أساليب وأدوات مستحدثة لتطوير عمل الاتجار بالجنس المعولم وهنا. تحتم الضرورة ان تحدث نقلة من الامكنة القديمة الشعبية التجمعات السكنية الفقيرة التي. كانت تديرها في العادة السمسارة ( القوادة المحلية ) او قواد محلي محترف و معروف حيث يقصدها الزبائن في أوقات معينه غالبا ما تكون بعد الظهر حتى منتصف الليل . يعني الانتقال الى. مناطق . مفتوحة على التجارة و المال والنفوذ كذلك استغل السماسرة المتغيرات في وسائل الاتصال السريعة على.مواقع التواصل الاجتماعي حيث تكون الفرص متاحة اكثر لتسويق عمل الاتجار بأجساد النساء والصبيان اذا صح القول : انها لم تكون تجارة مستحدثة منافسة لتجارة الكلاسيكيه انها تجارة المال والشهوة الجامحة عابرة للمحلية وعابرة للوطنية متجاوزة كل المحددات ، التجارة الرقيق المسلفن ،التي تديرها مافيات مشوه و متنفذة تملك القوة والمال تسعى بشكل وحشي خلف جني الربح بكل الوسائل ابتكار الحيل.و أساليب خداع الضحية او استغلال الجهل المقت
بالحاجة والابتزاز كتصوير المرأة بأوضاع فاضحة ويقوم بهذه المهام عملاء مستخدمين لصالح مافيات الجنس لابتزاز فتيات الجامعة كوضع كامرأة في غرف الاستحمام او استخدام. الخديعة الناعمة هو اصطلح علية شعبيا. ( الصاحبة ) اي الصداقة مقترنة بوعد زائف بالزواج واستدراج الضحية و ابتزازها . منافذ تقديم الخدمة : ثمة منافذ متعددة تقدم خدمة الدعارة المسلفنه مثل مراكز التجميل ومحطات التدليلك ( مساج ) والسماسرة المندوبين الذين. يعرضوا على الزبون صور لفتيات. الجميلات مع خدمة التوصل. الى المكان. او مع المكان. ، ثم مقاهي الخدمة. الميزة كوفية التي تقدم الجنس المسلفن للزبائن ، فما معنى الجنس المسلفن ؟ من مزايا قواعد تجارة العولمة انتشار ما اصطلح علية خدمة التوصل ( delivery ) واصل المصطلح من ( الأسواق المالية، ( البورصة ) يعني التسليم نقل الأسهم و الأصول أو سلعة من البائع الى المشتري . انتقلت خدمة ( الدلفري للسوق التجارية كالخدمة سريعة لتوصل الاطعمة المسلفنه والمشروبات والأدوات والكتب و السلع. وكثير من المواد التجارية المتداولة على شبكة الانترنت ،وهي خدمة عالمية اقتصادية ابتكرتها الثقافة الغربية لها فوائد كثيرة ،لكن تسربت اليها مخالب السماسرة ، وأصبحت خدمة توصل الأطعمة مقترنة بتلبية رغبات الشهوة حيث يمكن ان تطلب وجبة طعام ومشروبات كحولية مع فتاة حسب المواصفات ،فترسل الطلبية المسلفنه لتصلك في الوقت. المحدد على. عنوان. البيت او الفندق او شركة تحملها فتاة تتناسب مع. المبلغ المتفق علية وقد يصل الثمن. بين ( ٣٠٠ - ٥٠٠ دولار وإذا كانت الطلب ( غلام مليح ) يرتفع . المبلغ. اكثر حسب. الاتفاق مع السمسار ، وكأنها سلعة مسلفنه وقد نقلت وسائل إعلام محلية ودولية صور وشهادات لفتيات مستخدمات للقيام بتلبية طلبات خدمة الجنس الدلفري بوصفها سلعة بمعنى خدمة من صلب عملها المناط بها ، تقول : " نوره " سماسرة في منطقة المنصور تدير كافية ( لا نرغم البنت على هذا العمل لكنها تريد ان تكسب رزقها اكثر ) ( قناة اسيا ) بهذا المنطق. تجبر البغي على قبول العمل . لكن الامر مختلف تماما حسب رؤية المنطق الحقوقي اعتقد انه نمط جديد. من العبودية المقنعة ( العمل في النوادي والمقاهي نهارا و الدعارة حسب الطلب ليلا ) يعني عقد إذعان لكن ناقص لركن الرضا لاستغلال الجسد . ،حسب المفهوم سوسيولوجيا هو شكل من أشكال. الاستعباد لجسد الضحية وهو ما اشارت آلية شهادات الضحايا وكيف تم استغلالهم ؟ عبودية الجسد استخدام وسائل عنيفة معنويا و ماديا. الغرابة تجارة المراهقين من الشباب المثليه وتعرضهم الى أشكل من الضرب بكل قسوة و التعنيف من يرفض تلبية الطلبية ولا يختلف حال الفتاة التي ترفض العمل تتعرض أحيانا للضرب والتهديد بالموت من سمسار يهددها برميها بالشارع ،وقد تتعرض الى نوع اخر من قسوة .الشواذ في حالة ( مها ) من منطقة السعدون ) التي تسرد قصتها لمراسل قناة اسيا . تفاصيل ما تتعرض له من مخاطر قسوة واحتقار والضرب من بعض الزبائن الذين يتعاقبوا عليها ، كذالك حالة ( هبة البصراوية ) التي تعمل في خدمة التوصل مع ممارسة الجنس المسلفن في الكرادة وهي تسرد حكايتها. للمراسل صوت. العراق. ( انها تعمل على تلبية الطلبات الزبائن اي توصل الأطعمة مع ممارسة الدعارة في المحال والبيوت. ومكاتب الشركات انها ضحية التعصب الديني المقترن بالعادات المتزمتة التي. أجبرتها على. الهرب من بيتها هي غير راغبة بهذا العمل وتأمل بالخلاص من. قيد السمسرة و العبودية الجنسية. ، ومثال اخر حالة ( رفاه وشقيقتها ) من مخيمات النزوح ) وكيف تم خداعهما من ( زيد ) متطوع بالعمل الإنساني كواجهة لعمل السمسرة .خلال عام ٢٠٠١٦ حيث تم. خداعها وبيعها مع شقيتها ( لام فرأس ) التي تدير أوسع شكبة. للسمسرة وعدد من مقاهي الكافية في الكرادة ،جاء في تقرير عملي اعدة باحث فضل عدم ذكر أسمة كلية اداب بغداد ذكر ان ( تلك السمسارة ( ام فرأس ) تلبي طلبات الزبائن داخل. المنطقة. الخضراء وتحمل تصاريح. خاصة . خلال العام ٢٠١٨. توسعت ظاهرة الجنس المسلفن عبر خدمة الدلفري بشكل سريع لما تتمتع به من مزايا تجنب الزبون مخاطر الذهاب الى محطات المساج او خلوة الكوفي انها تجارة تدر أرباح عالية لنوافذ السمسرة . وإذا كان ثمة من سؤال نقول : أين يكمن الحل ؟ اعتقد ان الحل لهذه الظاهرة. المتفشية بين فئة الشباب. والقاصرين. ليس في إنزال العقاب او بطريقة التصفية خارج سلطة القانون الحل القابل للتطبيق. : اولا : في نشر الوعي الحقوقي اي تفعيل ثقافة حق الانسان في الحياة الحرة الكريمة. الوارد في مبادئ وإعلانات حقوق الانسان. ثم كشف مخاطر هذه المافيا ما يحيطها من تهويل حول مزاعم نفوذها و قوتها وأساليب الحيل وخداع الضحايا وكيف تروج انها لا تخشى الدولة ، وإيصال رسالة ان السمساره انه اقل. من. يملكوا اي حصانه على عكس ما يشاع لان أعمالهم منافية لقيم المجتمع و منتهكه لأحكام القانون . ثانيا : دور المجتمع بالمشاركة مع سلطة الاعلام. لاستقصائية للوصول. الى منابع و اصول رؤوس المافيا وصلاتها السرية ربما لها يد بتمويل الاٍرهاب من جهة وتمويل جماعات الإتاوة المحلية التي تملك القوة والنفوذ حيث أصبح وجودها يرهب المجتمع ، تفعيل وسائل ضغط من المنظمات الحقوقية المحلية والدولية وتنشيط دور الأمن المجتمعي لحماية حقوق الانسان واعتقد ان بعض ضباط الشرطة المجتمعية لديهم الرغبة الصادقة لتطبيق القانون ثالثا : من الناحية التشريع توجد قاعدة قانونية كافية في الوقت الحاضر متمثل بقانون مكافحة البغاء رقم 8 لسنة ١٩٨٨ مع وجود نصوص عقابية المتعلقة بالآداب العامة جاءت في المواد ( ٣٩٣ – ٤٠٤ ) من قانون العقوبات العراقي رقم ١١١ لسنة ١٩٦٩ المعدل نصوص عقابية تضمنها قانون مكافحة الاتجار بالبشر. رقم ( ٢٨ ) لسنة ٢٠١٢ .الذي ينص عقوبات في المواد من (٥ ٩ ) من . حبس مؤقت والغرامة الى. السجن المؤبد مع غرامات مالية.مرتفع نسبيا ومواد اخرى اصلاحية تبقى الحاجة الى إصدار تشريع ينظم عمل مراكز. التجميل. والكوفية بإشراف وزارة العمل لضمان حماية حقوق العاملين ، لكن الحكمة تظل في اُسلوب تطبيق القواعد القانونية وإمكانية. التخلص من حماية مافيا الفساد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,289,972
- وسائل النقل وتنمية العنف ؟
- تمثلات العنف في الشارع والأسواق الشعبية
- العنف من منظور الموروث الشعبي / القسم الثاني
- العنف من منظور الموروث الشعبي / القسم الاول
- صوم زكريا
- الارهاب المجتمعي
- لغة العجائز
- دور الدين في ثقافة الاصلاح


المزيد.....




- فرنسا: تحذيرات من -مخاطر- مواد كيميائية موجودة في حفاضات الر ...
- "بيتزا" بأسعار مخفضة لمن يساعد في تنظيم استفتاء ثا ...
- مع ارتفاع وتيرة الاحتجاجات ضده.. قطر تعلن مساندتها للرئيس ال ...
- الرجل -الشجرة- كيف حدث هذا له؟
- "بيتزا" بأسعار مخفضة لمن يساعد في تنظيم استفتاء ثا ...
- مع ارتفاع وتيرة الاحتجاجات ضده.. قطر تعلن مساندتها للرئيس ال ...
- شاهد: الثلج يكسو شلالات نياغارا الأمريكية ويحولها إلى جليد
- المبعوث الاممي يغادر صنعاء متوجها الى الرياض ضمن مساعيه لتنف ...
- الغارمات.. قروض مالية تودي بأردنيات للسجون وأطفالهن للمجهول ...
- كيف تغيرت الرسوم المتحركة وأصبحت للكبار قبل الصغار؟


المزيد.....

- الروبوت في الانتاج الراسمالي وفي الانتاج الاشتراكي / حسقيل قوجمان
- ظاهرة البغاء بين الدينية والعلمانية / صالح الطائي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس - ماجد البصري - تجارة الاجساد المسلفنة: