أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد البصري - وسائل النقل وتنمية العنف ؟















المزيد.....

وسائل النقل وتنمية العنف ؟


ماجد البصري

الحوار المتمدن-العدد: 5583 - 2017 / 7 / 17 - 16:31
المحور: الادب والفن
    


من جرب وسائل نقل العام والخاص في العراق لا يستغرب انها مصدر لنمو البذور العنفية في المجتمع ، العراقي ، فكيف يحدث ذالك ؟
ربما من سخرية القدر ان تكون بغداد اول عاصمة عربية تجوب شوارعها السيارات و الباصات اللندنية " ام الطابقين كما يسمها سكان بغداد " وتسمى أيضا " المصلحة "ومن ثم الأمانة" بسبب تبعيتها لأمانة العاصمة ومازال الناس من كبار السن يدعونها "الأمانة " كانت الحقبة الملكية
تسير في شارع الرشيد وقد شكل وجودها ايقونة بغدادية على درجة عالية من الرمزية والتنظيم واحترام التوقت و كانت أزياء الجابي تختلف عن زي السائق تشكل علامة. فارقة لبوادر الوعي الحس المديني ثمة كانت حركة النقل تخضع لمراقبة الشديدة من لسلطة التفتيش و " المفتش، لانه يعاقب بقطع الراتب " والمواطن يفضل الباص لوجود انسيابية عالية لوجود نوافذ. بيع البطاقات الأجرة لمرة واحدة والأسبوعية و الشهرية أوقات الانطلاق ووصول محسوبة اتذكر كيف كانت حدود النظام معقولة خطوط العبور في الشوارع لا نقول : مثاليا لكن كان في الحدود المقبولة حتى مطلع العقد السابع كان المواطن يهاب مؤسسة الدولة وهنا لا اتحدث الماضي لكن نقارن حالنا على وصلنا الية من خراب الذائقة وانعدام حقوق الانسان وضياع أسس العيش شيوع والأكثر تطرف " تغذيها وترعاها واجهات دينية " لا شعورا يوميا ما نحصل علية من كمية العنف المنتج للقلق بل كل شيء في الوسائل النقل يتسم بالعنف والغضب والفوضى و الزحمة التي. تجعل الانسان دائما في حال توتر وشعلة من الغضب كما يعبر عنها فليس ثمة دهشة من القول : ان "كل سائق شعبي هو بلطجي" على الطريقة المصرية ، الغريب ما متبع من نظام. الأجر المقطوع في حافلات الشركة العامة العامة لنقل الركاب اقرب مفهوم سوق الهرج عبقرية العقلية الاقتصادية التي وضع هذا نمط لكل خط تسعيرة السائق ملزم بدفعها فصار العمل مغالبة بالفوضى " من اجل الحصول على أكثر عدد من الركاب انعدم احترام المواطن وذهبت قواعد السير يظل الباص متوقفاً لفترة طويلة ما يكون صيداً سهلا ( للنشّالة ) لصوص الشوارع
لسرقت أموال الناس البسطاء وتعريضهم الى شحنة. من العنف المادي و المنعنوي انة منظر يبعث على الدهشة ، وانا انظر الى سائق الباص في ساحة الرصافي بعد خروجي من شارع المتنبي وهو يلبس سروال متسخ والمحصل اكثر غرابة يلبس " بجامة " مقلمة وينادي " يللة خالي يللة بوية بياع " راح نطلع ،،،، اصعد علاوي منة مستعجل ... هذا المشهد التراجيدي من. المألم منتشر عاصمة عريقة لماذا.هذا الايقاع المن المنتج لكل العقدة الاجتماعية. والنفسية ،
هذا التزاحم والانتظار الطويل والمشجرات العنفية بين المواطنين المراة الشابة يتعذر عليها الصعود لباصات النقل الحكومية .
، من يشاهد وسائل النقل في باب المعظم او شرق العاصمة بشكل خاص احياء مدينة الثورة الشعبية " لا يمكن ان يكون. الا امام عرض هستيري من الصخب و العنف .... دراجات محورة سيارات جيب قديمة مكشوفة انواع من ستوتات أصوات مرتفعة الألفاظ متدفقة وتعابير شعبوية الغريبة تعكس شحنة من الانفعال والشد العاطفي المعبرة عن. روح العنفية متمردة متوثبة االافتراس لا احب ان أكون اكثر تشاؤمية لكن الملاحظة البسيطة يمكن تجلس افعال ممارسة سرقة بضائع رخيصة مزيفة ( حاجة بربع ) و خداع متبادل شكل من اشكال السرقة للبسطاء والنساء تسمع ، تسميات. مدهشة تنطلق من لسان العاملين النقل وباعة الرصيف هي كلها تحمل تراجع الذوق الجمالي العام فضلا عن اتساع مساحة العنف وتمجيد العسكرة ان اع من الأزياء العسكرية التي تحمل رموز وشعارات تنظمات تحمل السلاح ، كل يحمل ادوات. الموت. ، يفضل الاطفال لعب الأسلحة . اذا انتقلنا الحكم الشعبية واليك ما سجلته في باب الشرقي من كتابات على خلفية باصات. النقل وسيارة الأجرة من. تعابير على سبيل المثال : " باص كايا تكتب عليها " الحرامية " وباص كبير قديم موديل ١٩٧٥ كتبت في مقدمة. بخط شعبي " اتركني مخطوبة "الباص صغيرة " كتب على زجاج الخلفية " المقتحمة " وآخر كتب " المكروة " وآخر كتب تحذير " لا تزعل " لكن الامر متروك لك .... وهناك تعابير مثل " طرزان ، الحشدية ،وآخر كتب على موخرة ستوتة ما نتفاهم " " قاتلة " الملاحظة ينظر المجتمع العراقي لبعض المهن نظرة دونية
صور العنفية الشائعة:
ليس في وسائل النقل فقط بل تشمل كل اوجة الحياة :
التزاحم والفوضى وأصوات العالية وزاد الامر سوء بعد استعمال " السبيكر " " الضوضاء "
التدافع على الجلوس " يفضل العراقي بطبيعتة ان المقدمة المعروفة ب " الصدر الكراسي الاولى "
الألفاظ النابية " العنف المعنوي "
السخرية من الكبيرة و المعاق

اُسلوب السائقين يتصف بالغضب العنيف والغلضة بمعنى يكون فُض او كما يسمى شعبيا " معصب "
هذة صورة من بعيد لمشهد العاملين في قطاع النقل العام ،
لكن ما هو الحل ؟
ليس الحل إعجازيا بل اعادة العمل بقوانين قواعد السير والمرور وتطبيق قواعد العمل الخاص قانون المؤسسة النقل ورمزيتها
عدم السماح للسائق بزيادة عدد الركاب المحاسبة على عدد المقاعد المقرر او المتوفرة فى الباص اعادة العمل ب مناطق الوقوف المقررة ومفارز التفتيش والزي الرسمي وبيع البطاقة الالكترونية
الالتزام وقت السير المقرر لماذا لا تكون شركة مساهمة مع القطاع الخاص
منع او تنظيم حركة السيارات القديمة التي لا توفر فيها وسائل السلامة الأهم من ذالك ابعاد العمل الخدمي عن السياسة ليس من المنطق. ان نظل منتج كل هذا الكم من النعف ؟ .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تمثلات العنف في الشارع والأسواق الشعبية
- العنف من منظور الموروث الشعبي / القسم الثاني
- العنف من منظور الموروث الشعبي / القسم الاول
- صوم زكريا
- الارهاب المجتمعي
- لغة العجائز
- دور الدين في ثقافة الاصلاح


المزيد.....




- بسبب اختلالات.. أمكراز يعفي مدير «لانابيك»
- موسم -ضرب الفنانات- في رمضان.. ياسمين عبد العزيز تتصدر القائ ...
- شاعر الثورة والسلطة.. ذكرى رحيل -الخال- عبد الرحمن الأبنودي ...
- سوريا: الأسد يترشح لولاية رئاسية جديدة والمعارضة تندد بـ-مسر ...
- وزيرة الثقافة ومحافظة الجيزة يفتتحان معرض فيصل للكتاب وسط إج ...
- هل وقع يحيى الفخراني في فخ السرقة الأدبية بمسلسل نجيب زاهي ز ...
- افتتاح معرض فيصل للكتاب وسط إجراءات احترازية.. ووزيرة الثقاف ...
- ولاء الجندي.. فنانة لبنانية ارتبط اسمها بالموسيقى الشرقية ال ...
- شارع المتنبي.. منارة بغداد الثقافية وعبق الحضارة العراقية
- الوباء يخفض مداخيل الاستثمار السينمائي بالمغرب


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد البصري - وسائل النقل وتنمية العنف ؟