أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ع محمد - ما علاقتنا بالكلاب؟















المزيد.....

ما علاقتنا بالكلاب؟


ماجد ع محمد
الحوار المتمدن-العدد: 6002 - 2018 / 9 / 23 - 17:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ أن أطلق المواطن السوري، محمد أحمد عبد الوهاب، في بداية الثورة السورية 2011 جملته الشهيرة "أنا إنسان ماني حيوان" رداً على التعامل الفظيع لقوات النظام مع طلاب الحرية، ومن ثم ظهور عبارات مناقضة لجملة عبدالوهاب مثل "أنا حيوان ماني إنسان" للدلالة على مدى الوحشية التي بلغها الإنسان وخاصةً أجهزة أمن النظام وشبيحته، لم يعد ثمة حرج في ذكر اسم أحد الكائنات من عالم البهائم وتسييره في الطرق مع أسراب الأوادم، أو ذكره في أي مكانٍ كان بجوار الإنسان أو بجانب اسمه أو ظله إذا ما اقتضت الحاجة إلى ذلك الاجتماع، وطالما قيل سابقاً بأن "من ساواك بنفسه ما ظلمك" فما كنا من الظالمين قطُ أوان الذّكر إذن، بما أننا نعمل في الإعلام، وننتمي إلى تلك الفئة من جهة المهنة والاختصاص، لذا نعتقد بأن الاخوة المتحسسين من كلمة الكلب لو تذكروا بُرهةً الصفات المحمودة للكلاب، مقارنةً بالممارسات الشنيعة والصفات القميئة لبعض البشر لَما زارهم طيف الإنزعاج على ما نقول.
وصحيحٌ بأن البصبصة والترضي والتودُّد والتآلف من بعض سلوكيات الكلب حسب الدميري في كتابه حياة الحيوان الكبرى، إلاَّ أن من عجيب طباعه وفقاً للدميري نفسه: "أنه يكرم الجلة من الناس وأهل الوجاهة، ولا ينبح أحداً منهم، وربما حاد عن طريقهم وينبح بمن كان دنس الثياب والضعيف الحال" وذلك بخلاف بعض الإعلاميين الذين يجدون لذتهم في نهش ذوي الكرامات، والطعن بأصحاب المواقع الاجتماعية الرفيعة، ولا يبلغون كامل نشوتهم السادية إلاّ عند النيل من البسطاء الذين يقدرون عليهم، مع سكوتهم طبعاً وخنوعهم لابدين صاغرين أمام مَن لهم سطوة ونفوذ وسلطان.
أما ما الذي يربط الإعلامي بالكلب فأذكر بأني كنت قد كتبت عام 2012 مادة طويلة عن المشتركات بين الإعلامي والكلب، ولكني لا أتذكر من كل المادة تلك التي بقيَت في منزلي بمدينة حلب بين المكدّس من مجموع أوراقي التي لم يسعفني الوقت لتدوينها على الحاسوب، ولا فطنت حينها لإنقاذها مع كتبي التي حملتها معي إلى القرية، إلاّ أني أتذكر منها هذه الفقرة " بعض الإعلاميين يشبهون الكلاب في بعض النواحي المتعلقة بالارتزاق ولكنهم يناقضونهم تماماً في الثوابت، مثلاً من الممكن جداً أن يحاكي الذي نقصده تصرفات قرينه الحيواني بالنسبة لسرعة تغيير المنبر الذي يطل منه، مادحاً أصحابه، ممالقاً مَن يسترزق مِن ورائهم، وموجهاً رشقاته الى الآخرين من مساطبهم، كالكلب الذي ينتقل من عتبة إلى أخرى طلباً للإرتزاق، وكلما غيّر موقعه بدأ بالعواء في وجه مَن بقىي في الجِهة التي جاء منها، ولكن الذي يميِّز الكلب عنه، أن الكلب يبقى محتفظاً بإرث الوفاء للأخير، كما أنه لا يتطرف في مواقفه مثل قرينه الآدمي مع من للتو فارقهم، بينما الإعلامي اللئيم فقد يصبح من أكبر الجاحدين لمن أوصلوه الى المنابر، ومَن جعلوه نجماً يشار إليه بالبنان، وهو بخلاف الكلب في المبادئ والوفاء الصرف الذي إذا ما استُدعي من قبل ذويه بعد الضرب والطرد رجع إليهم، وإذا ما لاعبه صاحبه حتى الوصول إلى مناحي الألم، يبقى الكلب حريصاً فيعض صاحبهُ العضَ الذي لا يؤلم، علماً أن أضراسه لو أنشبها في الحجر لنهشته، ويقبل التأديب والتوبيخ بصدرٍ رحب؛ بينما الإعلامي الذي نحن بصدده فمن السهل عليه الإنقضاض على من غذوه، والوثوب على مَن آوه وساهموا في تنشئته وعملوا على تبوئه المراتب العليا ووصوله إلى أعلى المقامات، كما أن الإعلامي المعوّل على البهلوانية بهدف الارتزاق لا غير، فإنه قد ينتقل من أقصى اليسار الى أقصى اليمين، كأن يكون ذا خلفية ماركسية أو ليبرالية صرفة ثم ولمجرد تغيير الموقع الارتزاقي يصبح متطرفاً طائفياً أو متشدّداً دينياً لا يطاق" هذا ما أتذكره من كل تلك المادة، وهي عموماً كانت في إطار نقد سلوكيات بعض أهل الاختصاص.
ولكن علينا أن لا ننسى مع ذكرنا لكل تلك المثالب الآنفة الذكر، بأن ثمة معاناة جلية تعبّر عن حالة إنفصام حقيقي يعيشها بعض الصحفيين، ولتتصوّر نفسك أيها القارئ بأنك صحفي وتعمل في أحد مجالات الإعلام كعازف ماهر للجهة التي تعمل معها، حيثُ عليك أن تميل معها بدون الشعور بالذنب إن اقترفت الجهة يومياً ولو بيدراً من الذنوبِ، وذلك من غير أن يداهمك أي احساس بالتقصير تجاه كل المجريات القميئة في محيطك، حتى وإن كانت الجهة التي تعمل في ظلها غارقة في الانتهاكات المهنية، أما قصة أن تُخضع نفسك تلقائياً لمحكمة الضميرِ ولا تستطيع السكوت عن الأخطاء، فحينها هيئ نفسك قبل كل شيءٍ للجوعِ والحرمان من أبسط الحقوقِ والإهمالِ العمد، وربما بعد أن تفقد معاشك على صحوة الضميرِ لديك، تُكافأ بالملامة المتلاحقة من قِبل أقرب المقربين إليك، باعتبارك كنتَ غبياً ولا تدري بمصلحتك، وذلك حسب المفهوم الشعبي للمصلحة في عموم البلاد.
كما أن من مساوئ مهنة الإعلام أن الصحفي يبقى مُطارداً بالشكوك ليل نهار، فتغيب عنهُ حالة الاستقرار النفسي لصالح الاضطراب البحثي، ووضعهُ أشبه بوضع الذين أكرمتهم الطبيعة بفضيلة حاسة الشم، فيبقى متحرياً يتبع الروائح حتى يتأكّد من مصادرها الأصلية، وذلك سواءً أكان المصدر من علية الناس أم من خُم الأرجاس.
على كل حال وبعيداً عن بصبصة الكلاب والتزلف، أو الجحود القميء لدى بعض الإعلاميين، فإن الصحفي/ الإعلامي عليه أن يرتقي بما يُقدمه سلوكياً وإنتاجياً، بما أن ألبير كامو كان قد رقّاهُ وسمّاه مؤرخ اللحظة، حيث أن من بعض صفات المؤرخ الحصيف والرصين أن يكون أميناً مخلصاً فلا يكذب، ولا ينتحل ولا يزوّر الوقائع، ولا ينافق أصحاب الجاه والمال والسلطان، ولا يخفي الوقائع والحقائق التى قد لا ترضيه أو ترضي بني جلدته أو المؤسسة التي يعمل بها؛ كما أن الإعلامي هو ليس فقط ذلك الذي يُمطر الناس بالأسئلة، فلو كان الأمر كذلك فهل كانت هنالك حاجة ملحة لكليات الإعلام، باعتبار أن الطفل في بداية تعلمه للكلام أكثر من يُمطر المحيطين به بأسئلته المتواصلة، كما أنك قد ترى جاهلَ الأمور معنياً جداً بطرح الأسئلة التي قد لا تخطر في بال أي فهيم، فهل ثمة داعٍ عندذاك لدراسة الصحافة؟ ما دام الشخصُ أيَّ شخص مفطورٌ على التساؤل، هذا طبعاً إذا ما اختُزلت مهمة الإعلامي كما يراها البعضُ في إعادة طرح أسئلة الشارع، تماماً كالببغاء الذي لا عمل لديه غير التقليد والمحاكاة ومداهمة الضيوفِ بالتساؤلات المستساغة أو المحرجة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,099,853,246
- الكردي بين الحَسَد واللّعنة
- قرارات القائد الأخرق
- المكان وأهله بين التجاهل والاِنتقام
- مُغرمٌ يتطاير مع شظايا أجنحتها
- تبعات أدلجة الأسراب البشرية (3)
- تبعات أدلجة الأسراب البشرية (2)
- تبعات أدلجة الأسراب البشرية (1)
- الخاوي
- ترويض حاخامات البلد
- متى يُنفِّذ السلطان وعده؟
- عندما يغدو التشبيح ثقافة
- استراتيجية النهبلوجيين في سورية
- نموتُ بكثرة ولا حرب في قريتنا
- لا يُزار الوطن في مخاضه
- خذوا العبرة من أبو باسل
- صمت البحر في أقصى شمال سوريا
- دولة المتملقين باقية وتتمدَّد
- مهدي داوود: نعمل على إنشاء مستوصف كبير داخل مدينة عفرين
- الإيكولوجي شريك النهبلوجي
- شرفُ الدفاع عن العملاء


المزيد.....




- الدفاع الروسية تعلن عودة قاذفات -تو-160- من فنزويلا
- اليمن: اشتباكات متفرقة في الحديدة تثير المخاوف بشأن مصير اله ...
- مؤامرة -بريجنسكي- الكبرى.. كيف صنعت أميركا النسخة الجهادية ا ...
- ماليزيا.. تغيير ولاءات الساسة لإحداث توازنات جديدة بالبرلمان ...
- -السترات الصفراء- تحشد لمظاهرات جديدة ضد ماكرون
- المفوضية الأوروبية للطاقة تدعو روسيا وأوكرانيا لاستئناف المح ...
- البيت الأبيض: أردوغان أبلغ ترامب بأن الجيش التركي يستعد لعمل ...
- الجيش الإسرائيلي يحاصر منزل عائلة -أبو حميد- برام الله تمهيد ...
- تراجع سعر النفط بعد خسائر وول ستريت
- -شوام- مصر.. بين الأمس واليوم


المزيد.....

- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ع محمد - ما علاقتنا بالكلاب؟