أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - حياتي سواد وعبودية














المزيد.....

حياتي سواد وعبودية


سمير دويكات
الحوار المتمدن-العدد: 5996 - 2018 / 9 / 16 - 16:42
المحور: الادب والفن
    


حياتي سواد وعبودية
سمير دويكات
1
حياتي سواد
وعبودية بلا اكتراث
يحكمها جيل طائش
وزعران بلا مفهومية
وسجلي معلق بين الارض والارض
خالي من كل النجاحات
فانا لست غيري
ولست انا
بل انا هنا جسدا بلا روح
تائها في ارض
لا اعرفها
ان كانت لي وطنا
او بلد مهاجر
او صحراء بلا هوية
2
اشتم كل الروائح الكريهة
من بسطات خصصت لان تكون
بلا حرية
ولا مبادىء ثورية
بل لنسج الخيال الفكري عن الهة الارض
ومعابد وجدت هنا
لتعذيب الانسانية
يقودها مندوب امن
اشبه ما يكون كحبة شبابية
خرجت على وسط الباب الخلفي
تضيق بها كلما اردت ان تكون هناك
في حوض الكراهة
فتجرحك تارة
وتشد طارة اخرى
ولا علاج لها سوى تفجيرها
بدبوس
وضع راسه على النار
كي تبقى معقما
وان لا تؤدي الى اذية بعد اذية
3
فمتى يكون لي وطنا؟
اعرفه عن بعد ومن شباك الطائرة
واشتم روائحه الجميلة
واهديه روحي
بلا ثمن
ويكون لي فيه جواز سفر
يخترق الحدود
واطلب فيه
كي اسمعكم قصائدي الشعرية
لا ان اطلب فيه للتحقيق
وان يقرر قضاءه
اعدامي لسطور غبية
وحروف سوداء
كحياتي
السوداء في عشية
وليلية
4
فانا لست من عبيد الامس
ولا اناس اليوم
انا هنا منفردا
اغرد من بعيد
وانتظر ان تاتيني ايام استقلالي
ووطني
بلا احتلال
او عبودية
او افكار شهوانية
بل حرية وحرية
5
وان حضرتوا جنازتي
فلا تلقوا السلام عليها
بل اعيدوا قراءة كتاباتي بسرية
كي تعرفوا انها كانت صدق روية
لكن لا تخبروا احدا
ولا تنقلوها لاحد
فالملائكة ستكون هناك
وهي صاحبة القرار
كما هي هنا
وستقلب حياتنا
من سواد
الى بياض





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,678,706
- وطني هو
- اطرق الابواب
- أمريكا ورأسمالها الجبان ضد الفلسطينيين
- غرائب
- يا آكل السحت كفى
- لا تفقدوا الامل
- غائرة
- استقم
- هذه البلاد
- لا تخافوا الجوع
- قهر
- قراءة في الابتزاز الامريكي لفلسطين
- صوب نحو جسدي
- اعتذار
- اذهبوا لحصيد السنابل
- هذا وطني
- رسائل البارود
- قل للقلب الحزين ان اتاه الحزن
- النساء هن النواجي والهوى هن
- عشق الرجال


المزيد.....




- شاهد: هجوم على الممثلة الصربية مارينا أبراموفيتش في إيطاليا ...
- شاهد: هجوم على الممثلة الصربية مارينا أبراموفيتش في إيطاليا ...
- -المنزل ذو الساعات- يتصدر إيرادات السينما بأميركا
- 15 أكتوبر المقبل أخر موعد لاستقبال قصائد المترشحين لمسابقة ...
- 31 أكتوبر المقبل موعد انطلاق فعاليات الدورة الـ37 من معرض ا ...
- اليونسكو: 10 سنوات لترميم متحف البرازيل الوطني
- مخرج فرنسي يكشف لـ-سبوتنيك- لماذا يسيطر الأمريكيون على السين ...
- تونس: ندوة دولية حول ترجمة مصطلحات الفنون
- في مالمو.. ناجح المعموري عن نشاطات اتحاد الأدباء
- شاهد.. لاعب يتفوق على مهارات نيمار في التمثيل


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - حياتي سواد وعبودية