أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير دويكات - قراءة في الابتزاز الامريكي لفلسطين














المزيد.....

قراءة في الابتزاز الامريكي لفلسطين


سمير دويكات

الحوار المتمدن-العدد: 5990 - 2018 / 9 / 10 - 12:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الابتزاز الامريكي لغة طغت على السياسة الامريكية منذ ظهورها في المنطقة وهي اسلوب معتمد لدى الامريكان سواء بالقوة او الاموال وهي قد نشات مع سيطرة امريكا على الوضع العام في العالم وكانت قادرة على ابتزاز كبرى الدول حتى الموجودة معها في مجلس الامن، فهذا الاسلوب الرخيص قامت به امريكا مرارا ضد روسيا وضد الصين وحتى في لحظة من اللحظات وبطريقة ما ضد المانيا وذلك بطرق مختلفة ومنها التجسس عليهم، وذلك للابقاء على هذه الدولة تحت امر امريكا وحدها وهي صاحبة السياسة العوجاء منذ انشاء عصبة الامم، امريكا كذلك هي الدولة الكبرى الاكثر سيطرة لا تحتاج الى دول منافسة لها وهي تعرف ان القوة العربية الاسلامية قديما كانت موجودة وهي الوحيدة القادرة على وضع حد لامريكا في المنطقة وغيرها من خلال اعادت المنظومة الاسلامية والاستفادة من المقدرات والامكانيات المادية والبشرية، ولذلك هي دعمت اسرائيل ومولتها بطريقة جنونية لم يسبق لها مثيل في التاريخ لانها تعرف ان وجود اسرائيل مؤقت الى ذلك الوقت وهو يحميها من اية صحوة اسلامية.
اكثر من عشرين عاما على اوسلو المدخل لاخضاع الفلسطينيين وبالتالي الابقاء على الوضع من خلال وضع الفلسطينيين تحت جناحها ومدهم ببعض الاموال والنفوذ السياسي كما حصل مع بعض القيادات، ولكن ولان الوعود الامريكية كانت زائفه وخاصة ما سمي بعهد السلام او العملية السياسية وعدم قبول اسرائيل بحل الدوليتين وجد الفلسطينيون انفسهم في مواجهة متدرجة مع امريكا، وعليه بدا النفوذ الفلسطيني في الحضن الامريكي او العكس يتراجع الى درجة القطيعة وان القيادة الحالية في ظل غياب الافق او التقدم فيما اتفق عليه سابقا لن يكون بمقدورها العودة لامريكا، وبالتالي فان الوضع الجديد سيكون له سياسة جديدة بمعاداة امريكا كما كان سابقا قبل اعتراف امريكا بالفلسطينين والعكس صحيح.
ان المسافة بين الامريكان والفلسطينيين ستكون في ازدياد مضطرد ولن تؤدي الى مواجهة مادية لاسباب كثيرة يصعب البحث فيها هنا، ولكن لن يكون التلاقي من جديد وخاصة ان الوقت ينفذ وبسرعة وان اسرائيل تقوم باجراءات لا يمكن للفلسطينيين قبولها ولن يكون لاي فلسطيني ان يقبل بها مستقبلا تحت اي ظرف.
بالتالي ماذا على الفلسطينيين ان يعملوا في ظل المعطيات التي لا تصب في صالحهم بتاتا؟ نحن الفلسطينيون في موقف محرج جدا وخاصة اننا لا نفعل شىء لمعالجة الامر وننظر الى الفتات في الوقت الذي تبني اسرائيل فيه وسيلة دفاع او هجوم مضادة، فماذا عن الشركاء والاشقاء العرب والوسطاء الاخرين؟ وماذا عن الجبهة الداخلية الفلسطينية والتي تعاني وتزداد بها المشكلات العائلية والاقتصاد الصعب والفلتان الذي يمكن ان يكون في اي لحظة؟ نتيجة السياسات الخاطئة والتفرد في الامور وغياب السلطات الحاكمة عن المشهد القانوني الصحيح، لذلك لا يمكن ان يكون الامر صحيحا الا بوضع النقاط على الحروف والجلوس جميعا لبحث الامر وقطع الطريق على اليات الابتزاز الامريكية، كي لا نرى انفسنا وقد وقعنا وتصعب وقتها المعالجة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صوب نحو جسدي
- اعتذار
- اذهبوا لحصيد السنابل
- هذا وطني
- رسائل البارود
- قل للقلب الحزين ان اتاه الحزن
- النساء هن النواجي والهوى هن
- عشق الرجال
- ان العيون التي لنا فيها عشق
- كل الاشياء تشبه وطني
- فلسطين
- ارض القهوة
- على موائد الحكام
- في رأسي قنبلة
- الكل ينتظر
- في المعبد الصخري
- قصص ليلية
- سجل أني لاجىء
- على جسر العودة
- نهد عربي


المزيد.....




- فيديو: النيران تلتهم مبنى أثرياً يعود تاريخ بنائه لعام 1841 ...
- السعودية تعلن الثلاثاء أول أيام شهر رمضان
- السعودية تعلن الثلاثاء أول أيام شهر رمضان
- خبراء: الدول التي تعتمد على اللقاحات الصينية مهددة بعودة تفش ...
- إعلان حظر التجول في منيابوليس الأمريكية بعد مقتل شاب من أصل ...
- أوغلو يبحث مع بلينكن الاستعدادات لمؤتمر تركيا حول أفغانستان ...
- -ذا روك- يوافق على الترشح لرئاسة أمريكا بشرط واحد
- مجموعة من كبار السن يرقصون مثل الأطفال... فيديو
- التدقيق الجنائي المالي.. لماذا أثار أزمة في لبنان ومن يحاول ...
- روغوزين يتحدث عن -صرعة- أحدثها في الناتو


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير دويكات - قراءة في الابتزاز الامريكي لفلسطين