أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد السعدي - الزعيم عبد الكريم قاسم .. حياة قصيرة .














المزيد.....

الزعيم عبد الكريم قاسم .. حياة قصيرة .


محمد السعدي

الحوار المتمدن-العدد: 5995 - 2018 / 9 / 15 - 01:25
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


لا يتجادل أثنيين سويين على وطنية الزعيم قاسم وعفة لسانه وقلبه ونظافة هندامه وبساطة روحه وشجاعته في مواجهة الموت في مبنى الصالحية ببغداد . لكن يتجادلا أثنان على أداء قاسم الحكومي والوظيفي في أدارة مؤسسات الدولة , وتخبطاته في القرارات , ونزعته بأتجاه الدكتاتورية والارتجال . في صبيحة 14 تموز 1958 ثمة عسكر أنقضوا على ثكنات ومحميات النظام الملكي ومؤسساته , ولولا التأييد الجماهيري والشعبي لبيان رقم واحد من أذاعة بغداد في مبنى الصالحية في شوارع بغداد والمدن الأخرى لبقى ذكرى هذا اليوم ضمن دائرة مغامرات الانقلابات العسكرية . يوم دموي دشن به بأبادة العائلة المالكة في قصر الرحاب بعد أن خرجوا من فضاءات غرف نومهم رافعين رايات الاستسلام . أطلق النار عليهم من قبل الضابط عبد الستار العبوسي , ولم ينجو منهم الا الأميرة بديعة أخت الامير عبد الإله وخالة الشاب المغدور الملك فيصل الثاني . تابعت بأهتمام طيلة السنوات التي مضت ما كتب حول الزعيم قاسم . فريق وهو المؤيد له . ذهب بعيداً ليجعل من قاسم قديساً , وأخر يجعل منه دكتاتوراً مستبداً. حتى ننصف الرجل والمرحلة والتاريخ في فترة حكمه التي لا تتجاوز الخمسة سنوات مرت بمخاضات عسيرة . أدت ببعضها الى أسقاطات مشوهة . في رأي أول تلك الاسقاطات كانت محكمة المهداوي تجربة فاشلة . عكست وجهاً سلبياً عن أهداف ثورة تموز . وفي بعض المرافعات أنقلبت سلباً على سمعة الثورة ورجالها وخدمة أعداء الثورة , بل ألبت الناس عليها . محاكمة سعيد القزاز وزير داخلية النظام الملكي نموذجاً . وهناك نماذج أخرى .
كان عبد الكريم قاسم بقدر وطنيته سياسياً فاشلاً , تذبذب مواقفه من عدة أحداث ووقائع , كان يفترض أن تكون مواقفه متساوية وبمسافات واحدة تجاه تطورات الاحداث في البلد . الموقف من المقاومة الشعبية . خطابه في كنيسة ( المار يوسف ) عام 1959 . الموقف من حركة الشواف في الموصل وقطار السلام . محاكمة أياد سعيد ثابت بعد عفو رئاسي وعودته من المهجر على ضوء أحداث حركة مايس 1941 ورشيد عالي الكيلاني . أعدام الضباط الاحرار ناظم الطبقجلي ورفعت الحاج سري , الذي بدأ يبكي في يومها بمكتبه في وزارة الدفاع حسب شهود مرافقيه . كل تلك الاحداث والتطورات تؤدي بنا الى دكتاتورية عسكرية في أدارة الحكم والتي كان يفترض أن تسلم الى حكم مدني أقصاه لمدة عامين . موقفه المتذبذب وسط التيارات والاحزاب السياسية . مرة يهادن ويغازل الشيوعيين على حساب البعثيين والقوميين . والشيوعيين كانوا أخلص الناس له ولحكمه دعنا من بعض الهفوات التي أرتكبت في حكمه . وفي الختام هادن البعثيين بالضد من الشيوعيين بل غض النظر عن تحركاتهم ونواياهم رغم تحذيره منهم ومن نواياهم , بالاخير أطاحوا به وبنظامه ودفع الثمن مئات الالاف من الشيوعيين والديمقراطين . في اللحظات الاخيرة ظل توجسه عالي في الخوف من الشيوعيين . في باب وزارة الدفاع في مشهد درامي تراجيدي أبناء الفقراء وبيوت الصفيح والشيوعيين يطالبوه بالسلاح للدفاع عنه وعن الثورة يتردد رغم أن زعاف الموت يقترب منه وينهي حياته .. كان خائفاً من الشيوعيين لينقلبوا ضده , وليس خوفاً من سفك الدماء .. فالدماء سالت منذ الصباح في شوارع بغداد .
من الملفات التي سارعت للاطاحه به وبحكمه . ملف دولة الكويت والتلويح به لاحقيتها لدولة العراق عام 1961. قانون رقم 188 لسنة 1959 للاحوال المدنية والمساواة في الأرث وحقوق المرأة مما أرعب الدوائر الرجعية والمتخلفة والحاقدة على منجزات الثورة وتقدمها . فتوة محسن الحكيم نموذجاً ( الشيوعية كفر وألحاد ) . مما أعطى مبرر فقهي وقانوني وأجتماعي في محاربة الشيوعية في العراق والتبرير في الممارسات الدموية ضدهم , والدليل ما حدث في يوم 8 شباط عام 1963 في أرض العراق . وقد جرت محاولة فاشلة من مجلس الحكم الانتقالي بعد أحتلال العراق للاطاحة بالقانون وتم التصويت على الغائه , لكن بريمر الحاكم المدني الامريكي في العراق أنقذه .
وأيضاً من الملفات التي عجلت بأنهاء حياته وفترة حكمه قانون 80 لعام 1961 حول تأميم النفط والتضيق على عمل الشركات الاحتكارية النفطية الامبريالية في العراق . علاوة على ذلك الملف الكردي والصراع الدائم والدائر بين الحكومة المركزية والملف الكردي . تاريخ العراق معقد وغائر من الصعوبة أن يكتب بواقعية وشفافية بعيداً عن الانتماءات الحزبية والطائفية والاثنية . منذ الدولة الاموية ومراحل الحكم التي أعقبتها على أرض العراق تاريخاً مغلوطاً بعيداً عن واقعية الاحداث أن نقلت شذرات منه , لكن هذا لايكفي في تدوين تاريخ كامل . كان لزاماً علينا , نحن الشيوعيين أن نقف بجد ونقد عل تداعيات تلك المرحلة بقراءات واقعية ومتأنية حتى على حساب نقد الذات وأستخلاص الدروس . فالبشر خطاؤون .. كما يقول فولتير .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,318,602,099
- قبلة الموت .
- أسطورة شيوعي عراقي .
- شبكة بيدر .
- ألكساندر بوشكين .
- ساحة التحرير .. رمزأ للتحرير .
- كتابي أيضا قد أصبح سلاحأ .
- قبور العراقيين في السويد .
- ومضات .. الشهيد شيروان .
- ومضات ... الشهيد ستار غانم .
- أمنية ثالثة . من شيوعي عراقي .
- أمنية ثانية .
- شيوعي من العراق .
- بين لافرينتي بيريا وناظم كزار ؟
- مأساة الكتاب الروس .
- أمنية الى مندوبي المؤتمر العاشر للحزب الشيوعي العراقي
- عراقيون وطنيون ... نقطة نظام ؟ .
- حيدر العبادي وكابينته .
- حوار مع جريدة الكومبس .
- البغدادية ... ونادية مراد .
- صورة .. وموقف .. وذكرى .


المزيد.....




- وزير الدفاع الليبي السابق : ذريعة الهجوم على طرابلس ليست لتح ...
- مصدر لـRT: العراق يستعد لخطة جديدة تؤمن حدوده مع سوريا
- استطلاع: نحو 58% من الأوكرانيين يؤيدون زيلينسكي في الجولة ال ...
- نائب إيطالي: لا أحد يستطيع أن ينكر حق القرم بالانضمام لروسيا ...
- -Huawei- تقتحم سوق الحواسب بجهاز متطور
- واشنطن بوست: المسكنات مقابل الجنس.. أطباء أميركيون بدائرة ال ...
- تسارع الوفود.. ماذا تريد القاهرة والرياض وأبو ظبي من الخرطوم ...
- لا يمكن اختراقه... الجيش الأمريكي يطور بديلا لـ-واتسآب-
- بيان عراقي سعودي يكشف تفاصيل لقائي الملك سلمان وولي عهده مع ...
- السيسي يصدر قرارين جمهوريين جديدين


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد السعدي - الزعيم عبد الكريم قاسم .. حياة قصيرة .