أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - الغزو المغولي التوراتي للعراق وسوريا وفلسطين















المزيد.....

الغزو المغولي التوراتي للعراق وسوريا وفلسطين


طلعت خيري
الحوار المتمدن-العدد: 5968 - 2018 / 8 / 19 - 01:29
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الغزو المغولي التوراتي للعراق وسوريا وفلسطين



شرع اله التوراة لليهود كيفية إتباع الأساليب العقائدية في حياكة المؤامرات الخارجية باستخدام النصوص الدينية لدفع القوى العالمية للانتقام من الدول التي ساهمت في سبي اليهود كبابل وأشور في العراق وسوريا --- أمر اله التوراة نبيه جزقيال بالتوجه شمالا الى ارض ياجوج وماجوج حيث القبائل الرعوية في شمال الصين وشمال تركيا ومنغوليا وبعض مناطق أسيا الوسطي جمعا قوى عظيمة – مبينا لزعمائهم بان لهم إمبراطورية عظيمة مذكورة في كتاب التوراة
تمتد من ارض فارس الى فلسطين – وان اله التوراة شرع لهم فيها السلب والنهب والتخريب واخذ المقتنيات من الذهب والفضة والمواشي


الإصحاح

الأساليب العقائدية في حياكة المؤامرات الخارجية


تنبأ وقل لجوج اليوم عند سكنى شعبي إسرائيل امنين أفلا تعلم انك ستأتي من موضعك من أقاصي الشمال أنت وشعوب كثيرون معك راكبون خيلا عظيمة وجيش كثير تصعد على شعبي إسرائيل كسحابة تغشي الأرض في الأيام الأخيرة واتي بك على ارضي لكي تعرفني الأمم حين أتقدس فيك أمام أعينهم ---يا جوج الم تتكلم عنه في الأيام القديمة عن يد أنبياء إسرائيل الذين تنبئوا ويكون في ذلك اليوم يوم مجيء جوج على ارض إسرائيل وفي يوم غيرتي ونار سخطي ويكون رعش عظيم في ارض إسرائيل فترعش أمامي سمك البحر وطيور السماء ووحوش الحقل والدابات التي تدب على الأرض وكل الناس الذين على وجه الأرض وتندك الجبال وتسقط المعاقل و تسقط كل الأسوار على الأرض واستدعي السيف عليه في كل جبالي فيكون كل واحد على أخيه وأعاقبه بالونا وبالدم وأمطر عليه وعلى جيشه وعلى الشعوب الكثيرة الذين معه مطرا جارفا وحجارة برد ونارا وكبريتا فأتقدس واعرف في عيون أمم ليعلمون أني أنا الرب


جزقيال --الإصحاح رقم 38


يا ابن ادم اجعل وجهك على جوج ارض ماجوج رئيس روش ماشك وتوبال وتنبا عليه وقل سأضع شكائم فكيك وأخرجك أنت جيشك وفرسانا لابسين افخر لباس مع اتراس ومجان كلهم ممسكين السيوف فارس وكوش وفوط معهم كلهم بمجن وخوذة وجومر وجيوشه وبيت توجرمة من أقصي الشمال مع جيشه شعوبا كثيرين معك -- استعد وهيئ لنفسك وجماعاتك لقد صرت لهم موقرا -- في السنين الأخيرة ستأتي الى الأرض المستردة بالسيف من شعوب كثيرة على جبال إسرائيل كانت خربة لأنهم اخرجوا منها وسكنوا امنين فتأتي كزوبعة تغشي الأرض أنت وجيوشك وشعوب كثيرون معك وسيكون في ذلك اليوم أمورا تخطر ببالك --فستفكر تفكرا رديئا وتقول أني اصعد على ارض عراء أتي الهادئين الساكنين في امن كلهم ساكنون بغير سور وليس لهم عارضة ولا مصاريع لسلب السلب ولغنم الغنيمة لا ترد يدك عن خرب معمورة الأمم المقتني ماشية والساكن في أعالي الأرض شبا وددان وتجار ترشيش وكل أشبالها لك-- هل لسلب سلب ولغنم غنيمة جمعت جماعتك لحمل الفضة والذهب لأخذ الماشية -- تنبأ وقل لجوج اليوم عند سكنى شعبي إسرائيل امنين أفلا تعلم انك ستأتي من موضعك من أقاصي الشمال أنت وشعوب كثيرون معك راكبون خيلا عظيمة وجيش كثير تصعد على شعبي إسرائيل كسحابة تغشي الأرض في الأيام الأخيرة واتي بك على ارضي لكي تعرفني الأمم حين أتقدس فيك أمام أعينهم ---يا جوج الم تتكلم عنه في الأيام القديمة عن يد أنبياء إسرائيل الذين تنبئوا ويكون في ذلك اليوم يوم مجيء جوج على ارض إسرائيل وفي يوم غيرتي ونار سخطي ويكون رعش عظيم في ارض إسرائيل فترعش أمامي سمك البحر وطيور السماء ووحوش الحقل والدابات التي تدب على الأرض وكل الناس الذين على وجه الأرض وتندك الجبال وتسقط المعاقل و تسقط كل الأسوار على الأرض واستدعي السيف عليه في كل جبالي فيكون كل واحد على أخيه وأعاقبه بالونا وبالدم وأمطر عليه وعلى جيشه وعلى الشعوب الكثيرة الذين معه مطرا جارفا وحجارة برد ونارا وكبريتا فأتقدس واعرف في عيون أمم ليعلمون أني أنا الرب



يعود تاريخ المغول الذين تسميهم بعض المصادر العربية التتار إلى حوالي بداية القرن الثاني قبل الميلاد حين تجمعت في غربي الصين وشماليها قبائل بدوية رحل من أصل تركي ومغولي دأبت على القيام بغارات متكررة بهدف السلب والنهب، وما إن ظهر جنكيز خان حتى وحّد هذه القبائل تحت زعامته وسيطر على منغوليا سنة 603هـ/1206م ثم غزا شمالي الصين وضم إليه مناطق في آسيا الجنوبية والوسطى والصغرى مؤسساً بذلك امبراطورية واسعة، وتابع حكام المغول من بعده غزواتهم المدمرة التي نشرت الرعب والدمار والموت في المناطق التي كانوا يحتلونها.

بدأت أولى محاولات المغول لاحتلال بغداد سنة 643هـ/1245م، لكنهم فشلوا وتراجعوا عنها، وفي عام 656هـ/1258م تمكن هولاكو من دخولها والقضاء على المستعصم بالله آخر الخلفاء العباسيين، كما نشر فيها الخراب والدمار، وتحكي الروايات أن مياه نهر دجلة ظلت سوداء اللون لثلاثة أيام متتالية لما أَلقوا فيها من الكتب التي كانت في مكتبة بغداد، وهكذا ضاع من التراث ما لا يعوض.

زحفت جحافل هولاكو إلى حلب فسقطت بين أيديهم سنة 658هـ/1260م واستباحوها وارتكبوا فيها من الفظائع ما لا يوصف، كما حاصروا قلعتها لمدة شهر تمكنوا بعده من دخولها وخربوا أسوارها ثم احتلوا بعدها دمشق، وفي هذا العام نفسه قام الملك المظفر (قطز) بطردهم من بلاد الشام بعد وقعة عين جالوت فأصبحت المنطقة الممتدة من الفرات إلى النيل خاضعة للنفوذ المملوكي.

تيمورلنك

حاول المغول الإغارة ثانية على حمص وحلب سنة 659هـ/1261م فجرت موقعة حمص وانهزم المغول مرة أخرى عند الرستن. وفي محاولة ثالثة منهم لغزو سورية سنة 671هـ/1272م قام الملك الظاهر بالتغلب عليهم في موقعة الفرات، ثم جرت موقعة حمص الثانية سنة 680هـ/1281م وانتهت بانتصار المماليك في المعركة التي جرت قرب مشهد خالد بن الوليد.

وفي سنة 699هـ/1299م دخل المغول مدينة دمشق وبقوا فيها مائة يوم ثم رحلوا عنها بعد أن علموا بقدوم جيش المماليك من مصر لتحريرها، ثم أغاروا على سورية مرة أخرى سنة 70هـ/1300م بقيادة مليكهم غازان محمود فرجع الملك محمد بن قلاوون وقاتلهم وانتصر عليهم في معركة مرج الصفّر التي جرت قرب دمشق سنة 702هـ/1303م.

رجع المغول إلى سورية بعد حوالي مئة عام، وتمكن ملكهم تيمورلنك من احتلال حلب سنة 803هـ/1401م وفتك بأهلها كثيراً، وفي هذا العام نفسه احتل حماة وحمص ودمشق، ثم رحل عنها بعد ثمانين يوماً قضاها في نهب خيراتها وتخريب مبانيها والفتك بأهلها.

http://www.discover-syria.com/bank/119





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,911,556,290
- وصايا اله التوراة للأحزاب اليمينية المتطرفة بتشكيل حكومة إسر ...
- آلية تدمير المدن والمزارع الفلسطينية لغرس اليهود في ارض المي ...
- دعوة اله التوراة لاحتلال مدينة الخليل
- اله التوراة راعي غنم في ارض إسرائيل
- تهديد اله التوراة للأمن والسلم العالمي
- رد على مقالة ضياء الشكرجي ازدواجية القرآن في إتباع الناس لدي ...
- الإرهاب من صنع اله التوراة ونبيه ترامب
- النزعة الاستعمارية التسلطية في شريعة اله التوراة
- جرائم اله التوراة ونبيه نابليون في مصر
- ختراق الأعداء في العمق الاستراتيجي
- رد على مقالة نافع شابو --لإسلام ألأول كان طائفة نصرانية
- السلب والنهب في شريعة اله التوراة ونبيه حزقيال
- مستقبل مصر من قيام دولة إسرائيل
- حرب الوكالة عن إسرائيل
- إستراتيجية اله التوراة في التمهيد لدولة إسرائيل – 2
- إستراتيجية اله التوراة في التمهيد لدولة إسرائيل
- التدمير الحزقيالي الممنهج للمدن الفلسطينية
- الرجعية والتخلف في الفكر الحزقيالي المتشدد
- جرائم اله التوراة والحزقياليين في صور
- جرائم الحزقياليين في أورشليم وسوريا والعراق وفلسطين


المزيد.....




- مطالب بتفعيل هيئة الأمر بالمعروف في السعودية
- يوم الغفران.. عيد لليهود وسجن للقدس والمقدسيين
- اقتحامات واعتداءات على المصلين بالمسجد الأقصى
- منذ 40 عاما.. المسجد النبوي يحتضن مسابقة دولية
- رسالة إلى صديقي اليهودي العراقي
- رئيسة وزراء بريطانيا تتعهد بالدفاع عن اليهود وإسرائيل
- رئيسة وزراء بريطانيا تتعهد بالدفاع عن اليهود وإسرائيل
- معلومات جديد عن رحلات قيادية في المسيحي الديمقراطي
- الأصولية والتطرف سببهما الإسلام العالمي والإسلام الفرنسي هو ...
- الأصولية والتطرف سببهما الإسلام العالمي والإسلام الفرنسي هو ...


المزيد.....

- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي
- إشكالية التخلف في المجتمع العربي(2من4) / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - الغزو المغولي التوراتي للعراق وسوريا وفلسطين