أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نائلة أبوطاحون - قصيدة أَوَتَذكُرين














المزيد.....

قصيدة أَوَتَذكُرين


نائلة أبوطاحون
الحوار المتمدن-العدد: 5961 - 2018 / 8 / 12 - 18:41
المحور: الادب والفن
    


"أَوَتَذكُرين"

............
أوَتذكرين صغيرتي
تلك الليالي الموحشةْ
أنَّاتِ قلبي في دَياجير الظَّلام
وشِقوَتي
ﻻ شيءَ يُؤنِسُ وِحْدَتي
إلّاكِ أنتِ حَبيبَتي
كنت الضياءَ
وفجر أيامي العليلة
أرَجُ الزُّهورِ
وَشَدْوُ أطْيارِ الْخَميلَة
تَتَنَقَّلينَ حَبيبَتي
ما بَيْنَ فِكْري وَالفُؤادِ
وَزَهْوُ أحْلامي الجَميلَة
****
أحَبيبَتي
أوَتذكرين حديثنا
عن ذلك القلب الحنون
تتساءلينَ
وعنه دوماً تبحثينْ
ويضجُّ في صدري الحنين
يضج في قلبي الأنين
يمضي السُّـؤال معاتباً
وصدى الإجابةِ حائرٌ ..
مُتَرَدّدٌ
في مُهْجَتي
وَمَنابِتِ الدَّمْعِ الْهَتون
****
ماكُنْتِ حَتْماً يا حَبيبَةُ تُـدْرِكين
ما حَجْمُ آﻻمِ الْحَياةْ
وَبِأنَّ في دُنْيا الْحَقيقَةِ
ألْفَ ظُلْمٍ لِلْجُناةْ
ذُلُّ الْحَياةِ وَبُـؤسَها
ثِقَلُ الْقُيودِ..
وَعَتْمَةُ السِّجْنِ الْلَعينْ
أوْ كَيْفَ يُقْتادُ الأشاوِسُ
لِلسُّجونْ
وَضَراوَةُ الْجُندِ الْمَقيتَةُ
في زَنازينِ الْمَـنونْ
وَيَرِنُّ فى الْجَسَدِ الْمُهَتَّكِ
عَزْفُ جَلّادٍ مَهينْ
وَالسَّوْطُ يَـصْرُخُ ..
فى تَرانيمِ الْأنينْ
لكِنَّ نَزْفَ الرُّوحِ يَرْفُضُ
أنْ يُسَاوِمَ أوْ يَلينْ
مَهْمَا ادْلَهَمَّ اللَيْلُ
يَبْقى.. عالِياً مِنْهُ الْجَبينْ
****
ما كُنتِ حَتمًا يا صَغيرَةُ تَعرِفينْ
غزو الفؤاد بكلِّ أطْيافْ الحِنينْ
أو كَيْفَ تَـقتَـلعُ المَآسِي
مَـنبَـتَ الفَرَحِ المَـكِينّ
إذ كُنتِ يا عُصْفورَتي
في حينِها
تَـَـتنَـقَّلينَ
وَفي رِياضِي تَمْرَحينْ
بَيْنَ الْحَشا
وَمَرافِئ الْقَلبِ الْحَزينْ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,411,114
- قصيدة حديث الروح
- قصيدة .. توأمة
- اعتكاف
- قصيدة اعتكاف
- في ظل الفقد
- طائر الرعد
- هطول
- انغماس
- قافية من نور
- يا أخي
- -رُؤْيا...وَميلادُ فَجْرٍ-
- ق.ق.ج -هجر-
- في موطني
- قطار الريح
- -رف النسيان-
- أترى في الأفق حلّا
- رحيل
- -نهاية-
- قصيدة -شفاعة-
- -فيض النور-


المزيد.....




- براد بيت: أخاف هرب أنجلينا جولي برفقة أطفالنا!
- لأصحاب الأرواح -الحرة-.. هذا أكبر احتفال للفنون والثقافة
- المتحف البريطاني بصدد ارجاع تحف الآثار المنهوبة خلال حرب غزو ...
- لماذا عادت أنجيلينا جولي إلى أمريكا؟
- هل نستطيع إعادة سرد الرواية الفلسطينية.. من خلال كتاب طبخ؟
- الثلاثاء : المغرب يخلد الذكرى الـ 39 لاسترجاع إقليم وادي الذ ...
- خبر حزين لكل محبي الممثل المصري جميل راتب
- روتردام تستضيف مشروع 4000 عام للموسيقى الشرقية
- دراسة: مايكل جاكسون استخدم مقطوعات لبيتهوفن في صياغة أغانيه ...
- صدور كتاب -الفن الإسلامي في الصين- عن -برنامج دراسات الحضارة ...


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نائلة أبوطاحون - قصيدة أَوَتَذكُرين