أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيسير عبدالجبار الآلوسي - المرجعيات وشروطها المخادعة على المتظاهرين واحتجاجهم!!؟














المزيد.....

المرجعيات وشروطها المخادعة على المتظاهرين واحتجاجهم!!؟


تيسير عبدالجبار الآلوسي
(Tayseer A. Al Alousi)


الحوار المتمدن-العدد: 5953 - 2018 / 8 / 4 - 23:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


غضبٌ مسيطرٌ عليه مسموح لخضوعه لسلطة المفسدين وغضب غير مسيطر عليه ممنوع لأنه يوقف المفسدين عند حدودهم
احتجاجات غاضبة مفصلة على مقاس تفريغ الاحتقان وبعدها كل يعود لبيته ينتظر صدقة قد تأتي وبالغالب لا تأتي
نتحدث عن مرجعيات تتستر على المفسدين ونظامهم ولا نمسّ أي مؤمن بعقيدة وتعاليمها
كلام حصري في السياسة


لطالما سمعنا أصوات النهي والنتر والحظر من سماحة المرجعيات، ثم محددات تفصيل تعبيرنا عن حقوقنا وحرياتنا التي قد يتصدقون ببعضها علينا، شريطة تقليم أظفار آليات التعبير ومنعها عن تحقيق أي نسبة منها بفرض إرادة الشعب، وهم لا يسمحون بذلك باستثناء ما يتصدقون به علينا هم ومن يغطون ويتسترون عليه من سلطة الفساد السياسي..
لماذا إذن يتظاهر الشعب إن كان خروجه يطلق صياحا بلا أثر بل بعضهم اشترط علينا الوقوف بصمت وعدم النبس بشفة وآخرون اشترطوا الجلوس على الأرض أو على كراسي يجلبها المتظاهر معه وبمساحات محددة وبأعداد لا يسمح بتجاوزها..
وبجميع الأحوال فإنّ شروطهم معناها الوحيد يساوي عبارة: اخرج وعبر عن نفسك على ألا تفعل ما يفرض أياً من مطالبك ولكن بالمقابل عليك أن تترك الإجابة على هوى الحاكمين، فإن تصدقوا عليك، كان واجبك أن تشكر ولي نعمتك، أي ناهبك، مستغلك، مستعبدك! وإن لم يفعل فـ لك أن تخرج مجدداً وحتى مماتك لكن بذات الشروط التي لا تسمح لك بانتزاع أي حق!!!

كيف يكون تحالف الكهنوت الديني والكهنوت السياسي!؟ أليس هذا هو معنى اك التحالف المرض!؟؟ وهذا هو ما أدركه الشعب فانتفض عليه وهذا هو معنى حريات تعبير و(احتجاج مسيطر عليه) كما تقول المرجعية إياها، أي الاحتجاج الصامت الذي لا يهش ولا ينش ولا يعيد حقاً لفقير جائع..
فهل بعد ذلك بقي بيننا مَن ينتظر من تلك المرجعية أكثر، ليعرف أنها زيف ودجل وستر وغطا للجائرين فقط لا غير!؟

إنّ انتفاضة الشعب واحتجاجه السلمي لا يتحدد بسقف سوى حماية وجوده بتلبية مطالبه حقوقاً وحرياتٍ وبتأمين ثروات الوطن بوصفها ثرواته أي ثروات الشعب، جمايتها من نهب المفسدين جميعا بلا استثناء وأخص هنا بمناسبة الحديث عن ((شروط)) المرجعية أخص ثروات الناس التي صارت بالخمس وبغيره تحت يدي المرجعية مؤسسة وعوائل وأقارب وأحباب يبعثرونها ويبعزقونها يمينا وشمالا في أوروبا واصقاع الأرض التي ليس بينها خدمة مؤمن فقير يتبعهم!

فكفى عبثا بالعراقيين ولتعد ثرواتهم إليهم بل لتعد حقوقهم وحرياتهم والكرامة المهدورة إليهم.. فأنتم لستم مالكي أبناء الشعب لستم الله ولا ممثليه تستعبدونهم كما تشاؤون بغير إرادة المقدس الإلهي وبما لم ينزل به من سلطان وبكنها فبركاتكم للفتاوى القذرة التي تغطي على جرائمكم...

ولقد ولى زمن تفصيل الأمور على مقاسات مفسديكم وسلطانهم المافيوي ومقاسات جرائمهم سواء جرائم ضد الإنسانية أم جرائم الحرب التي تخوضونها ضد أبناء الخايبة من الفقراء...
أما طريق استرداد الحقوق والحريات فواضح وقد مضى الشعب نحوه.. وسيزيح بوما ليس ببعيد، كلَّ ظالم مستبد، تستَّر بسلطة سياسية ظالمة مفسدة أم تستَّر بتدين زائف مضلل...
يومها لا شروطكم ولا أوامركم ونواهيكم يمكن أن تمنع غضب الشعب الذي تسيطر عليه إرادته وكرامته ومنطق العقل العلمي التنويري الذي يحمله بضميره أما (الغضب المسيطر عليه) بطريقة فرض الصمت وإكراه الناس على ضوابطكم البائسة لطاعة أولي أمرٍ مزيفين فليس سوى خديعة لن يتوقف عندها المنتفضون الثائرون إذ الحقوق تُنتزع انتزاعا لا استجداء ولا توسلا بزعران الزمن وصبيانه مرضى السادية والمازوخية مرضى النقص والخواء الفكري مرضى تعذيب البشرية بما يسومونها به من الأمرَّين وسيزول كل مرض ووبائه وستعود الصحة العقلية النفسية المجتمعية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,605,265
- عنف السلطة وميليشياتها وعنف الثورة السلمية
- حكومة الطائفية الكربتوقراطية المفسدة ببغداد تحظر زراعة محصول ...
- بين صواب مهمة التنويري وتعويل بعضهم على وهم تحالف الأضداد
- نداء لتأسيس الجبهة الشعبية والتعبئة لحراك التغيير والانتفاضة ...
- التغيير بين قوى التنوير وأوهام الإصلاح وقواه وأضاليلها
- كيف أهملنا جسور الاتصال بين أبناء الجاليات وآثار ذلك والحل ا ...
- إدانة مؤشرات الاعتداءات والانتهاكات بالحملة الانتخابية في ال ...
- انقذوا الشعب السوري بمشروعات السلام لا الحرب
- أيّ خطاب نختار تجاه المكونات العراقية بين حق احتفالها بأعياد ...
- المرأة العراقية في يومها العالمي: مآس ونكبات ومزيد تراجع بأو ...
- توضيح بشأن أطراف الحراك العلماني الديموقراطي ونزاهتهم وإدامة ...
- تفاقم أوضاع النازحين تمهد لجولة أخرى من الأزمات والصراعات
- بيان لجنة المبادرة لوحدة الحركة الوطنية الديموقراطية في العر ...
- النازحون والمهجّرون ومجموع الفقراء وحق التصويت
- منجز غناسيقي استثنائي بنكهة عراقية لعائلة البصري يتألق في سم ...
- كلمة بمناسبة مؤتمر تحالف القوى الديموقراطية المدنية
- بعض احتمالات العمل العام بين إلزام بالاستقالة ورفض للاعتكاف
- نداء السلام يتجدد .. أوقفوا كل الأعمال العسكرية فوراً وليبدأ ...
- نداء السلام، من أجل إطلاق حوار فوري عاجل بين بغداد وأربيل
- المرصد السومري لحقوق الإنسان يطالب بموقف عراقي وأممي ملموس ب ...


المزيد.....




- مكالمة ابن السيستاني تخرس الطريحي نهائيًا
- إسرائيل تتراجع عن منع إدخال المنحة المالية القطرية إلى قطاع ...
- بوتين يقول إنه مستعد لاستضافة قمة بشأن سوريا مع تركيا وإيران ...
- الولايات المتحدة تعترف بزعيم المعارضة في فنزويلا -رئيسا مؤقت ...
- بوتين يقول إنه مستعد لاستضافة قمة بشأن سوريا مع تركيا وإيران ...
- عائلة عرفات تقول كلمتها بشأن أرض لها احتجزها الاحتلال بالقدس ...
- إنقاذ أوروبا من قبضة بوتين.. هذا ما يمكن أن تلعبه الدوحة في ...
- في الذكرى الثامنة لثورة يناير.. أين رموز نظام مبارك؟
- زعيم معارضة فنزويلا يعلن نفسه رئيسا وواشنطن تعترف به
- وزير إسرائيلي: لدينا خطوط حمراء في سوريا


المزيد.....

- إ.م.فوستر وسياسة الإمبريالية / محمد شاهين
- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيسير عبدالجبار الآلوسي - المرجعيات وشروطها المخادعة على المتظاهرين واحتجاجهم!!؟