أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - ملحق للرسالة المفتوحة إلى رئيس وزراء العراق














المزيد.....

ملحق للرسالة المفتوحة إلى رئيس وزراء العراق


كاظم حبيب
الحوار المتمدن-العدد: 5943 - 2018 / 7 / 24 - 09:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ملحق للرسالة المفتوحة إلى رئيس وزراء العراق
السيد رئيس وزراء العراق د. حيدر العبادي
لم يعد الإنسان قادراً على ملاحقة الإجراءات القمعية التي تتخذها حكومتكم والحكومات المحلية في جنوب ووسط العراق، وكذلك الأجهزة الأمنية وجهاز مكافحة الإرهاب والكثير من الميليشيات الطائفية المسلحة التي تمارس الدور القمعي ضد المتظاهرين في مختلف مدن العراق. لقد تجاوزتم على الدستور العراقي حين أوقفتم استخدام الإنترنيت وقطعتم الاتصال الخارجي لتمنعوا حركة التواصل الاجتماعي ودورها في تعبئة التظاهرات الشعبية الموجهة ضد الطائفية السياسية والفساد والإرهاب وتدهور الخدمات من جهة، ولتمنعوا وصول المعلومات عن التظاهرات وعن الأساليب الوحشية التي تواجه بها القوى القمعية الرسمية والتشكيلات خارج القانون الجماهير الشعبية المحتجة والمنتفضة ضد النخب الحاكمة الفاسدة من جهة ثانية، والتي زاد تعرَّيها بسلوكها العدواني الجديد الذي عرفته في العام 2011 بشكل صارخ.
ثم أعطيتم الأوامر بتوجيه الرصاص الحي وخراطيم المياه والغاز المسيل للدموع إلى صدور وعيون الجماهير المتظاهرة لا في المدن الجنوبية والوسط فحسب، بل وفي ساحة التحرير في بغداد وغيرها أيضا، حيث استخدمت الصوندات والهراوات وكل أساليب القمع والضرب الوحشية ضد المتظاهرين والمتظاهرات الشجعان أيضاً. فسقط شهداء وجرحى ومعوقين بأعداد كبيرة، وأنتم الذي أدعيتم حماية المتظاهرين والمتظاهرات والدفاع عن حقهم في التظاهر!، وإذا بكم أنتم بالذات تصدرون الأوامر بضرب المتظاهرين بالحديد والنار. لقد تجاوزتم كل الخطوط الحمراء، التي تدعون أن الشعب قد تجاوزها، لقد تجاوزتم على الدستور العراقي وعلى لائحة حقوق الإنسان الدولية، وخرقتم مبدأ عدم استخدام العنف في مواجهة مطالب الشعب الملحة. على شعبنا والمنظمات الحقوقية والأحزاب الديمقراطية أن تدرس إمكانية إقامة الدعوى على شخصكم وحكومتكم في محكمة حقوق الإنسان في هولندا، لأنكم استخدمتم مركزكم الحكومي كرئيس للوزراء ومركزكم العسكري كقائد عام للقوات المسلحة العراقية في عدم حماية المتظاهرين والمتظاهرات، بل تجاسرتم على الشعب بإصداركم الأوامر بضرب المظاهرات بالحديد والنار وبخراطيم المياه والغاز المسيل للدموع والهراوات. وكان الأسلوب الذي مورس عدوانياً صارخاً ومليئاً بالكراهية والحقد على الشعب، ولاسيما ضد المتظاهرين والمتظاهرات، وراغباً في إلحاق أكبر الأذى بهم.
ولم يكفكم كل ذلك، بل كما يبدو من أسلوب عملكم الذي يتميز بوجهين أصبحا مكشوفين للمزيد من الناس. فقد أعطيتم الأوامر باعتقال أكثر من خمسين صحفياً وإعلامياً عراقياً والتعرض لهم ومطاردتهم واعتقالهم، كما اعتقلت أجهزة الأمن والأجهزة السرية مجموعة من الصحفيين ومن المواطنين وعرضتهم للتعذيب وسعت إلى نزع البراءة منهم ومن المتظاهرين، وفرض التوقيع على ورقة تؤكد بعدم مشاركتهم في المظاهرات الشعبية أو الكشف عن مفاسد الحكومة وقمعها للمظاهرات. أي إعطاء صك بالبراءة!!! هذه الأساليب الوحشية التي ابتدعها مجلس حلف بغداد في أعوام 1955-1958، في فترة ترأس د. عبد العزيز الدوري لجنة مكافحة الشيوعية في حلف "السنتو"، في فترة حكم نوري السعيد ووزير داخليته سعيد قزاز ومدير أمنه العام بهجة العطية، والتي مارسها نظام الحكم القومي الشوفيني والبعثي الدموي في العراق فيما بعد. وها أنتم، رئيس وزراء العراق، تسيرون على درب المستبدين السابقين نوري السعيد وعبد السلام عارف وصدام حسين ونوري المالكي، وتستلهمون ذات الأساليب التي تستخدمها الأجهزة الأمنية الإيرانية في زمن الشاه (السافاك)، والأجهزة الأمنية الحالية (وزارة الاستخبارات والأمن القومي لجمهورية إيران الإسلامية، إطلاعات) والحرس الثوري الإيراني وبسيج.
انكم تغامرون ضد الشعب وإرادته ومصالحه، وتتراجعون خطوات متسارعة جداً إلى الوراء عن الوعود التي قطعتموها أمام الشعب والرأي العام العالمي، وتتفوقون على رئيس حزبكم نوري المالكي فيما فعله بالشعب العراقي، إن واصلتم هذه المسيرة الخطيرة الموجهة ضد الشعب ومصلحة الوطن.
ما أن أعلن أحد المحامين الشرفاء السيد جبار كرم عن استعداده للدفاع عن المعتقلين حتى اغتيل في أحد شوارع البصرة في حي الهادي من قبل مسلحين قتلة "مجهولين!!" وفي وضح النهار. وهي محاولة مجرمة لبث الخشية في صفوف من يتبنى أو يدافع عن قضايا المعتقلين في أحداث الانتفاضة الشعبية الجارية. لقد وصل صراخكم إلى عنان السماء بأنكم تؤيدون المظاهرات السلمية، ولكنكم في الوقت نفسه تعاقبون حتى من يريد الدفاع عن المتظاهرين!!
كفوا عن قمع المظاهرات، أطلقوا سراح المعتقلين، كفوا عن ملاحقة الصحفيين واعتقالهم، استجيبوا لإرادة المتظاهرين والمتظاهرات بنزع سلاح المليشيات الشيعية التي تشكل جسد الحشد الشعبي الراهن وقياداته من الميليشيات الطائفية المسلحة، قدموا الفاسدين الكبار إلى المحاكمة، وإلا فأنتم أحدهم، أوقفوا نزيف الدم، تخلوا عن الطائفية ومحاصصاتها المذلة، وأنتم عضو في قيادة حزب طائفي مرَّغ ويمرَّغ يومياً كرامة الإنسان العراقي بالتراب ومنذ ثلاثة عشر عاماً.
ليس هناك من يشفع لكم ولأعضاء حكومتكم الذين لا يقدمون استقالتهم احتجاجاً على سياستكم الخرقاء إزاء المظاهرات ومطالب الشعب، إن واصلتم درب الصد ما رد، إن واصلتم ضرب المظاهرات وقمع المتظاهرين والمتظاهرات وولغت قواتكم الأمنية ومن معها بدماء العراقيين!!
لقد أعذر من أنذر، وغداً لناظره قريب!!!
د. كاظم حبيب
24/07/2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,864,164,375
- رسالة مفتوحة إلى رئيس وزراء العراق
- اليقظة والحذر من دموع التماسيح، فدموع الطائفيين الفاسدين خدي ...
- ما هي السمة المميزة لانتفاضة الشعب في العراق، وما الموقف منه ...
- هل يتعلم حكام العراق من تجارب الماضي المريرة مع المستبدين؟
- أيتها النخب الحاكمة الفاسدة... الشعب يمهل ولا يهمل!!
- الإشاعة الكاذبة والتآمر على مصالح الشعب ديدن النخب الحاكمة ف ...
- شكر وامتنان واعتزاز
- من المستفيد في إعادة كتابة التاريخ على طريقة صدام حسين؟
- لماذا يُمارس التخوين بديلا عن النقاش السياسي الديمقراطي؟
- هل من توزيع أدوار بين الأحزاب الإسلامية السياسية والمراجع ال ...
- التحالفات العراقية والدور الإيراني
- الرؤية المريضة للبروفيسور سعد الفاضل حول العرب وأهل السودان!
- العدوان التركي المستمر على استقلال وسيادة العراق
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ...
- سبيل التعامل الديمقراطي بين الرأي والرأي الآخر!!
- الحركة القرمطية
- الانتخابات في الدولة الفاسدة بسلطاتها ونخبها الحاكمة
- الاستنتاجات والمعالجات: محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبي ...
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ...
- سيبقى الحزب الشيوعي العراقي شوكة في عيون أعداء الشعب والوطن!


المزيد.....




- اكتمال وصول أكثر من 1.6 مليون حاج إلى السعودية و-قلق- حيال ر ...
- خالد بن سلمان: المملكة لن تسمح للحوثي أن يصبح حزب الله آخر
- موسكو: العقوبات محاولة لثنينا عن نهجنا
- استجابة لدعوة أردوغان: سمك مشوي مجانا لكل شخص يحوّل 100 دولا ...
- إيطاليا، فرنسا، اسبانيا ودول أخرى ستتأثر من انهيار جسر جنوة ...
- الأسطورة كريم عبد الجبار يشبّه النشيد الوطني الأمريكي بأغنية ...
- سناب شات.. أكثر الدول العربية استخداما للتطبيق
- بومبيو يعلن تشكيل مجموعة عمل حول إيران
- شاهد: رسامون فلسطينيون يعودون لمخيم اليرموك لرسم الأمل
- استجابة لدعوة أردوغان: سمك مشوي مجانا لكل شخص يحوّل 100 دولا ...


المزيد.....

- مختصر تاريخ اليونان القديم / عبدالجواد سيد
- حين يسرق البوليس الدولة ويحوّلها الى دولة بوليسية . يبقى هنا ... / سعيد الوجاني
- حوار حول مجتمع المعرفة / السيد نصر الدين السيد
- التجربة الصينية نهضة حقيقية ونموذج حقيقى للتنمية المعتمدة عل ... / شريف فياض
- نيكوس بولانتازاس : الماركسية و نظرية الدولة / مارك مجدي
- المسألة الفلاحية والانتفاضات الشعبية / هيفاء أحمد الجندي
- علاقة الجيش بالسياسة في الجزائر(1) - ماحقيقة تأثير الجيش في ... / رابح لونيسي
- الملكية والتحولات الاقتصادية والسياسية / تيار (التحدي ) التحرر الديمقراطي المغرب
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ سافرت إلى إسرائيل ولم أن ... / إلهام مانع
- أثر سياسة الرئيس الأمريكي ترامب على النظام العالمي / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - ملحق للرسالة المفتوحة إلى رئيس وزراء العراق