أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - خجي وسيامند: الفصل الأول 1














المزيد.....

خجي وسيامند: الفصل الأول 1


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 5940 - 2018 / 7 / 21 - 00:02
المحور: الادب والفن
    


وجدت نفسها، ثانيةً، في القارة السمراء؛ في مركز المثلث الفرانكفوني، القديم، الذي امتد يوماً، وسط الفيافي الحمراء والسواحل البيضاء والجبال الزرقاء ( ألوان جديرة براية منتصرة! )، من تونس إلى ساحل العاج. اسمُ هذا المركز، Maroc، يذكّرها كل مرة بنسخته المسجلة على ثمار البرتقال واليوسفي، المرصوفة في صناديق السوبرماركت بموطنها الأوربي الشمالي.
وهيَ ذي في أقصى الشمال الأفريقي، تمتع بصرها بصوَر بيارات الحمضيات، المتوالية برزخاً تلوَ برزخ على شاشة نافذة القطار، المتجه من مطار محمد الخامس إلى محطته الأخيرة في مراكش. لقد تركت الثلجَ محتضراً، ثمة في موطنها، وسيتحلل في أوان إيابها ـ كجثة ملفوفة بكفن أبيض.
( فكّرت في صديقها الراحل، " فرهاد "، حينَ أزعجها ذات مرةٍ بالحديث عن موته، قائلاً أنّ التابوت الأنيق سيلفظه كي يبقى بالكفن الكئيب بحَسَب تقاليد المسلمين. كان صديقها لا دينياً في واقع الحال، وعليه كان أن يموتَ كي يُضحي مسلماً! ).

***
الأفكار تترى في رأس السيّدة السويدية، الأشقر والمغطى بقبعة مستديرة من القماش، فيما الهوام يغير على المسافرين في عربة الدرجة الأولى وكأنما بغيَة تعذيبهم بفكرة انقضاء فصل الاعتدال. إنّ الربيعَ هوَ فصلُ السياحة المفضل، ومع ذلك، يُحبط أكثر الأوروبيين تفاؤلاً. على أنّ " تينا " ليست سائحة بحالٍ من الأحوال، بل بالوسع القول أنها في مهمة. وهذا ما ستقوله لاحقاً للرجل الحنطيّ البشرة، الجالس في مقابلها تشوبه رائحة كحول قوية. فلما تباسطا في الحديث، بفرنسيتها الرديئة حيناً وإنكليزيته الأردأ أحياناً، فإنها سألته عن سبب شربه في هكذا ساعة مبكرة من النهار.
" لقد شربتُ عدة أقداح من النبيذ، هنالك في الطائرة الفرنسية القادمة من باريس. إنه بالمجان على أيّ حال! "، ردّ ببساطة تليق بهندامه المتواضع. قدّم لها نفسه باسم " عبد الإله "؛ من أمازيغ ريف بني ملال، أقام في فرنسا قرابة العقدين من الأعوام. استفهمت منه، ما إذا كان مقيماً ثمة بصفة لاجئ سياسي. حدّق في عينيها، متسائلاً بدَوره ولكن في شيء من الدهشة: " وكيفَ عرفتِ ذلك؟ "
" لأنني تعرفتُ على الكثير من الأجانب في السويد، وكانوا بغالبيتهم لاجئين سياسيين "، قالتها مبتسمة في نوعٍ من الحرَج. إذ لم تُفسر سببَ دهشته، إلا كما لو أنّ الأمرَ يتعلق بالعِرَافة. ويمكن أن المناسبة، وكذلك الصمتَ المعقّب لحظات التعارف الأولى، قد جعلتها عندئذٍ تتذكّر " شيرين "؛ شقيقة صديقها، المتوفاة انتحاراً قبله بنحو ثلاثة أعوام.

***
بحَسَب ما علمته من " فرهاد "، كان بإمكان شقيقته التنبؤ بالأحداث سواءً عن طريق قراءة الكف أو ملاحظة النجوم. وإذ عُرف الأوروبيون الشماليون بقلة الاكتراث حيال هكذا مواضيع، ففي المقابل، أولت " تينا " اهتماماً بحكاية تعرّف " شيرين " على شريك حياتها الفرنسيّ حينما استطاعت قراءة طالعه في خلال إحدى الحفلات.
ولكن " فرهاد " بقيَ صامتاً دوماً حيالَ واقعة قتل الصهر الفرنسيّ، وكل ما نجم عنها بما في ذلك انتحار الجانية قفزاً من شرفة مبنى الشرطة، أين كانت تحتجز تمهيداً لمحاكمتها. إنّ " تينا " لم تعرف تلك التفاصيل إلا فيما بعد، على أثر رحيل صديقها. بيْدَ أن أشعاره، التي خصّها للراحلة ( قرأت بعضها بالانكليزية من ترجمته )، كانت مفعمة بالأسى والغضب وتأنيب الذات، وأيضاً، بترجيعات تنبض حنيناً إلى ماضي طفولتهما وصباهما في مدينة دمشق.
غيرَ أنّ صديقها، الشاعر الجميل والأصيل، رحلَ هوَ الآخر مخلّفاً لها ماضي علاقتهما، الذي لن يتكرر ثانيةً أبداً. إنها كانت تستعيدُ أبيات قصائده، بنفس شغف ولذة قبلاته ذات النكهة الشرقية ( قهوة بالهال أو شاي بالقرفة! )، كانت تستعيدها على سريرهما اليتيم، المهجور ـ كما سبقَ له أن فعل ذلك عبرَ كلمات سيرته الذاتية، المنذورة لرحلة حياةٍ قادت مصيره إلى قلاعٍ مغلقة، مغروسة في بوادي العالم؛ كمراكش وموسكو وستوكهولم.

> مستهل الجزء الأول/ الفصل الأول، من رواية " الصراطُ متساقطاً "





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,011,210,350
- الصراطُ متساقطاً: فاتحة 3
- الصراطُ متساقطاً: فاتحة 2
- الصراطُ متساقطاً: فاتحة 1
- كعبةُ العَماء: خاتمة
- إلِكْترا: بقية الفصل العاشر
- إلِكْترا: الفصل العاشر 1
- إلِكْترا: بقية الفصل التاسع
- إلِكْترا: الفصل التاسع 3
- إلِكْترا: الفصل التاسع 2
- إلِكْترا: الفصل التاسع 1
- إلِكْترا: الفصل الثامن 5
- إلِكْترا: الفصل الثامن 4
- إلِكْترا: الفصل الثامن 3
- إلِكْترا: الفصل الثامن 2
- إلِكْترا: الفصل الثامن 1
- سيرَة أُخرى 70
- إلِكْترا: الفصل السابع 5
- إلِكْترا: الفصل السابع 4
- إلِكْترا: الفصل السابع 3
- إلِكْترا: الفصل السابع 2


المزيد.....




- علاء الأسواني: السيسي نمر جريح وأسوأ من مبارك
- باسل الخياط في عمل رمضاني مرتقب من إخراج رامي حنا
- مهرجان سينمائي بالخرطوم يحتفي بفاتن حمامة وجميل راتب
- جائزة مهرجان لندن السينمائي لفيلم عن ضحايا الاستغلال الجنسي ...
- مهرجان فاس للثقافة الصوفية وصدى جلال الدين الرومي
- ترامب: ثمة خداع وأكاذيب في الروايات السعودية حول قضية خاشقجي ...
- -اللجوء وحق العودة-... العناوين الأبرز لـ-أيام فلسطين السينم ...
- بعدسات الجمهور: أسواق حول العالم
- -اللجوء وحق العودة-... العناوين الأبرز لـ-أيام فلسطين السينم ...
- فسحة حرية بسجون تونس.. من مجرمين لمبدعين


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - خجي وسيامند: الفصل الأول 1