أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طوني دغباج - رسالة الى حبي الاول














المزيد.....

رسالة الى حبي الاول


طوني دغباج

الحوار المتمدن-العدد: 5939 - 2018 / 7 / 20 - 21:29
المحور: الادب والفن
    


رسالة الى حبي الاول
الى حوريتي التي سالتقي في العالم الاخر

((ليتنا نعيش مرتين لنتعلم من دروس الحياة
الاولى ما يساعدنا و يسعدنا في الحياة الثانية)).
يتساءل البعض هل الحب الحقيقي موجود؟
ربما نعم, لكن نادر الوجود! انا اتساءل ايضا ؟!
ممكن انه عند الناس الاوفيا يكون الحب الاول؟
و الذي لا نستطيع نسيانه. و ان صادفنا هذا الحب الاول فهل هذا يعني اننا مررنا بالحب الحقيقي؟
اما السؤال الاكبر و الاهم فهو هل ظفرنا بهذا الحب
و ملكناه؟ ام ان القدر كان اقوى منا و حرمنا منه مبكرا قبل الاوان و هزمنا امام (( القدر و النصيب )) لاذكر قول نزار قباني (( و سترجع يوما يا ولدي مهزوما مكسور الوجدان و ستعرف بعد ((( رحيل العمر ))) انك كنت تطارد خيط دخان )) مع الفارق باني لم اكن اطارد خيط دخان انما رجعت مهزوما بعد رحيل العمر و ان كان لي لوم على شيء فلومي هو على القدر و على (((((عنصر الوقت و النصيب))))). لي حبا اول هو الوحيد الذي ان ذكرته دق قلبي و شعرت بلهفة ممتعه لا تخلو من الالم, لاعود و اسال هل كل حب اول هو حب حقيقي و خالد؟ حبي الاول حقيقي و خالد كل الخلود لان (( نقاءه و كبرياءه لم تسمح له بالالتفات الى غيري )). و هنا يخطر في بالي الف ربما و ليس ربما واحده, ربما كتب لي ان اذوق الحب بطعم مختلف ليكون حبا عنيفا يغلب الفراق و المسافات اعيش على ذكراه بكل ما للحب من معنى. و ربما كتب لي ان التقيه دوما في ذاكرتي ليكون اللقاء مستمرا دون انقطاع. انها حنطيتي و لوني المفضل و حوريتي التي سالتقيها في العالم الاخر, لذا سابقى بهذا الحب موعود و على امله احيا و اموت. كما و ربما عذرية الحب و براءته فرضت ان نكبر به و نتفاخر. انه الحب الاول حيث القلب لم و لن يتغير او يتحول. و رغم قساوتي كرجل الا ان دمعي احيانا يسيل (( و الله )) و انني لا اخفي حنيني لماض لن يتكرر و حنينا لشباب و صبا ليتنا تعلمنا دروس العمر باكرا قبل زواله. ربما هو احساسي المرهف لهذه الدرجة و ان ما حفر في القلب اولا هو الدائم لا يزول. و في هذه المرحلة لابد ان اصدق احاسيسي و مشاعري, لانها لا تخونني في هذا العمر, هذا الحب الذي و الله ما نسيته قط يدغدغ مشاعري و يعيد لي ذكريات شبابي. و ان كان هذا هو صميم الحب فليكن, هذا و عندما اعود بعد فترة لأقرأ كلماتي هذه فاني اجدها جميلة و مؤثره ذلك لان لها مصدر الهام الا وهي ملاكي الذي احببت و انقى من عرفت. و آخر ربما هنا هي انه ربما الحرمان و الفراق جعل هذا الحب كبيرا لهذه الدرجه, لكن ما انا قادر على فعله فقط هو انني ساعيش هذا الحب كما هو (( لانه الحب )) حيث يكفيني ان اكون ممن صادفوا الحب الحقيقي النادر الوجود. و كم اشعر بالرضا من كل قلبي على حنطيتي, انها أميرة النقاء, التي هي حبها بصمة جميلة في حياتي لذا ساعيش حبي هذا على طريقتي كما كتبه لي الله و في رايي مع الندره في وجود الحب فان حبي هذا هو الحب الحقيقي.

طوني





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,606,222
- لقاء الارواح
- احبك ان تعشقي
- حبيبتي
- ميجانا و يا ميجانا
- يا امراة
- ااتوب عن حبك
- سنه حلوه يا جميل
- سجل انا عربي
- هل انت استراتيجي
- التخطيط
- الذين يفشلون باستمرار و لماذا
- جمودنا الفكري
- الطموح التاءه
- نحن شعب انهزامي
- قال بيقولوا
- وسخ غيرك تتنظف حالك
- الاخلاص و الوفاء
- من مفكرتي
- الغيبه
- فشلت في ان اتعلم الخيانه


المزيد.....




- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طوني دغباج - رسالة الى حبي الاول