أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - نادية خلوف - وسائل التّواصل الاجتماعي وتطبيع العداء المجتمعي














المزيد.....

وسائل التّواصل الاجتماعي وتطبيع العداء المجتمعي


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5928 - 2018 / 7 / 9 - 10:19
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


الصحافة البديلة التي حلّت محل الصحافة القديمة، والتي كانت تعتمد النسخة المطبوعة، لكن على سبيل المثال لم تتغير صحيفة الغارديان، وواشنطن بوست في نسختها الالكترونية من حيث النّهج عن النسخة الورقية، ومن حيث الكتّاب في تلك الصّحف التي يملكها البعض -كما الأتلانتك- المملوكة من قبل الديموقراطيين، وربما كتاب الرّأي هم من الصّف الأول في الحكومات كوزير، أو مساعده، وهم ملمّون بالشّأن الذي يكتبون عنه كونهم كانوا مسؤولين مباشرين أو لا زالوا في الموضوع الذي يكتبون عنه. . لم يكن الآيفون، وتويتر ، والفيس بوك موجودين في السّابق، أو بمعنى آخر لم تكن وسائل الإعلام الشّخصية ، أو ما يدعى وسائل التواصل الاجتماعي موجودة ، فكان هناك خط يستند إلى عدم التضليل، وهذا ما كانت تقوم به الصحافة بالنسبة للأحداث لتي تغطيها، وخلال التّغطية يتسابق الصحافيون على " المصداقية" أو الصدق، وقد كان الصدق هدفاً بحد ذاته وهذا لا يعني اكتشاف الحقيقة، ولا يعني عدم وجود صحافة صفراء في جميع الظروف.
الصحافة البديلة التي بدأت تنشر الخبر عن طريق تغليفه بالرأي الشخصي، وإعطاءه طابع دعائي جعل التمييز بين الصحافة الحقيقية ،والصحافة المقنّعة بالأكاذيب ربما لا يكاد يميّزه سوى الخبير، كما أن توزيع الخبر من خلال شبكات إعلام اجتماعية قد تكون معادية للمجتمع ، والتي في أغلب المعلومات التي تصدرها
واردة من الأصدقاء وجهات الاتصال على وسائل الإعلام تلك.، حيث يمكن أن تتنافس الأخبار الكاذبة مع الأخبار الحقيقية، فالأخبار الكاذبة تستفيد من المناخ الموات مثل عدم الثقة . لا مفر من تلك الصّحافة فالثورة الرّقمية قد غيرت شروط التواصل والاتصال في العالم، ونحن كدول شرق أوسطية جزء من هذا العالم .
الإعلام الاجتماعي نجح من خلال معاداته للمجتمع، لكنّها معاداة قد تصل إلى التنمّر من قبل المجموعات في الغرب، وتعريب كلمة التّنمر هو البلطجة، وأو وفق التعبير السّوري التّشبيح، قد ينتحر شخص بسبب التنمر على الفيس بوك في الغرب، وقد يقتل مئة ألف بسبب تنمّر سوري مثلاً، ففي سورية يحاول الجميع تطبيع الكذب والعداء المجتمعي مما شرخ المجتمع بشكل عامودي وأفقي، وكان لوسائل التواصل اليد الأطول في ذلك الشّرخ، حيث اختلف السوريين على تعريف الدكتاتور مثلاً مع أنّ التعريف واضح، ووصفوه بالبطل الذي يحارب الإرهاب، وفي نفس الوقت اختلفوا على الفصائل الإسلامية المسلحة التي تجمع الشباب تحت عناوين جميلة ليمارسوا أفعالاً قبيحة. اختلف السوريين حول تعريف الدولة الدينية فاعتبر بعضهم أن الدولة العلوية التي تضمّ بين صفوفها أيقونات زينة رخيصة من باقي المكونات التي يمكن رميها متى شاءوا فوصفوها بالعلمانية، ووصفها أنصار صدام والإسلاميين بالنصيرية التي تستحق الدّعس. هذا كلّه أتى من ثقافة الفيس بوك. حتى الطلاق والزواج في الكثير من حالاته أسبابه فيسبوكية.
هناك نجوم لصحافة الزّيف المعادية للمجتمع، وقد أخذت القنوات الفضائية العربية تلك الثقافة، وطبّقتها، فنحن نجد مثلاً لغة منحطة في البرامج السياسية فعندما يقول لك مقدم البرنامج بمجرد أن تجلس أن زميلك على الطرف الآخر قال عنك حقير فماذا ترد عليه؟ هل هذا يندرج تحت صفة الحوار؟ وأجد نفسي أقارن بين هذا الكلام ومقال ينتقد خطاب حزب البيئة في الميدالين في السويد حيث كان عنوان المقال " حزب البيئة يضيع في الحقول" كان عنواناً يدعوك للابتسام ، وخلاله شرح الكاتب إمكانيات بلده على التنمية الزراعية المستدامة بأرقام توثيقيّة يمكنك ان تستشف المصداقيّة" النسبيّة" عندما أقارن بين بلدين فلأنني أعتبر السويد بلدي الثاني، وأتمتع بقراءة المقالات، أو حضور النشاطات، وأعرف أن الغرب غرب، والشرق شرق.
ربما لا زلنا نحتاج لقراءة مقال سياسي، أو اجتماعي دافئ أكثر من حاجتنا لقراءة م أكثر من حاجتنا لقراءة صورة فيسبوكية، أو قراءة تغريدات ترامب المعادية للإنسانيّة، لكن هذا مشروط بوجود كتّاب بالدرجة الأولى ، وقرّاء يتابعونهم في الدرجة الثانية، ومع أن الكاتب العربي موجود لكنّه مغيّب بحكم الواقع. هو بضاعة غير مرغوب فيها. جميع الكتاب العرب هم كتّاب السلطة داخل دولهم، أو كانوا كتّاب سلطة، فمن كان يكتب ضد الأسد كان يمدح صدام حسين كنزار قباني، ومن كان يكتب ضد صدام كان يمدح الأسد كالجواهري، ومن يقدم لنا الترف ، والعلم، والفهم هم الطبقة الحاكمة، والتي تقدم تلك الأفكار كشعارات كي تحافظ على ديمومتها، ومن تلك الشعارات حب الوطن، والدفاع عنه حتى الموت، ونحن جميعاً نتبنى تلك الأفكار، ونثور بنفس الوقت على السلطة. نقدّس جميع الرموز التي تقدمها الأنظمة العربية، ونعتز بهم كثوريين.
بغض النظر عن كان من صرخ في الثورة السورية ضد الاستبداد إن كان قد خرج من الجامع أو من معبد الإلحاد ، لكنّه كان صوتاً جديداً على الواقع السوري، صوتاً لم يكتمل لأن الشعارات الاسلامية قدمت لنا بشكل جميل أيضاً ، لكنها لم تقدم نموذجاً إنسانيّاً .القيم الإنسانية عند جميع المليشيات الإسلامية، والإلحادية التي أظهرت أننا لا زلنا نعيش فكرة الغزو، فما يفعله الأسد تفعله أي مليشيا من حيث القتل والتعفيش، وإن كنّا نعتقد أن الغرب سيأتي ليحمينا فنحن مخطئون. ربما اقتنع الغرب أن الدكتاتورية تناسبنا كشعب عربي، لذا سوف نرى مزيداً من الدكتاتوريات العربية المتناحرة، والتّسميات المختلفة للمعنى الواحد، وتكون وسائل التواصل هي الكفيلة بتقسيم المقسّم، وقتل من لم يقتل، ويكون نجوم الإعلام قد أرضوا غرورهم، وتكون الفضائيات العربية قد اغتنت وأصبحت دولة داخل دولة أخرى يسودها الاضطراب كاليمن وسوريّة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,051,094,226
- المختلف هنا لايقتل، فأنت في السّويد
- الحديث الأخير عن الوضع السّوري
- يجب أن يحول الأسد وضباطه إلى محكمة جرائم الحرب الدولية
- ماذا لو ابتعدنا عن الإعلام الاجتماعي ؟
- عن الصّفحة الثّقافية في صحيفة إكسبرسّن السّويدية
- سهرة في الهواء الطّلق
- كن شتّاماً تصبح سوريّاً مناضلاً
- إلا الدّبكة!
- قد نشبه كروم العنب
- عندما يكشف مسؤول أمريكي الأسرار
- مجرد أفكار
- رجل محظوظ
- اسمها غضب-4-
- آلام صحفي إيطالي تحت حراسة الشّرطة
- اليوم العالمي للاجئين
- رسالة من الهبيلة
- عندما يحين موعد سبات المرأة
- لا تدعي هذا يحدث!
- اسمها غضب -3-
- فيلم هوليودي. يخاف بطله الأصدقاء والأعداء


المزيد.....




- بومبيو: واشنطن وكييف ستعملان كل ما بوسعهما لإيقاف مشروع -الت ...
- وكالات: -سي آي إيه- خلصت إلى أن بن سلمان أمر بقتل خاشقجي
- كندا تنتصر لموزع البيتزا خوان جوزيه
- السفير السعودي بواشنطن: لم أقترح على خاشقجي السفر إلى تركيا ...
- بن سلمان يكذب -الواشنطن بوست- بشأن -استدراج- خاشقجي لتركيا! ...
- الأبعاد الاستراتيجية لديبلوماسية -البينغ بونغ- للتقارب الخلي ...
- الجيدو: اليابانية أوتسوجو تيرومي تفرض سيطرتها في اليوم الافت ...
- أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي
- بعد مقتل خاشقجي.. ضغوط أميركية على الرياض بشأن الأزمة الخليج ...
- واشنطن بوست: سي أي أيه خلصت إلى أن محمد بن سلمان هو من أمر ب ...


المزيد.....

- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع
- فكر اليسار و عولمة راس المال / دكتور شريف حتاتة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - نادية خلوف - وسائل التّواصل الاجتماعي وتطبيع العداء المجتمعي