أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد نجيب وهيبي - ليساند كل الأحرار في العالم لجنة الحريات الفردية والمساواة بتونس في معركتها لرفع سقف الحرية














المزيد.....

ليساند كل الأحرار في العالم لجنة الحريات الفردية والمساواة بتونس في معركتها لرفع سقف الحرية


محمد نجيب وهيبي

الحوار المتمدن-العدد: 5917 - 2018 / 6 / 28 - 22:33
المحور: حقوق الانسان
    


تتعرض لجنة الحريات الفردية والمساواة وخاصة رئيستها بشرى بالحاج حميدة لحملة شرسة من التهجم والتشويه والتلفيق وصلت حد الدعوة الصريحة بالقتل والتهدي الصريح بالاعتداء الارهابي عبر ماء النار "ماء الفرق " !! وهو ما يستوجب تدخلا صارما رادعا وصريحا من قبل أجهزة الدولة لحماية أعضاء اللجنة وإعادة الأمور إلى نصابها السليم عبر الحوار الفكري والسياسي الديمقراطي ورغم أن التقرير ومقترحاته عليها ما عليها من تلفيق بين الديني والاجتماعي والسياسي في الديباجة والتقديم وفي صياغة مختلف مقترحاته ، حدا قارب النفاق السياسي الذي طبع كل مشهد الوفاق السياسي الكسيح والملغوم المفروض غصبا في تونس ، وهو هزيل ومنقوص لانه غيب تماما جانب الحريات والحقوق الاقتصادية للافراد (الحق في العمل ، وفي تساوي الدخل نسبة لقيمة العمل المقدم ، الحق في الانتاج وكسب العيش ، حرية التعلم والبحث خارج الضوابط التمييزية والقسرية للدولة ، حق تملك الثروات الباطنية ...الخ ) خارج حدود المقاربة الجندرية التي غلبت عليه ورغم أنه ظل متذبذا و مترددا نسبيا بين "الوازع الديني والشريعة " والعرف وبين "الضوابط المدنية للدولة " فيما يتعلق بالالغاء التام والصريح لتجريم ما لا يجب تجريمه والألغاء التام لعقوبة الاعدام ، هذا التذبذب والتلفيق اعادنا إلى مربع في المحاججة الفقهية والدينية لمسائل قانونية ودستورية مواطنية بحتة أقحمت مرة أخرى الدين في السياسة وفسحت المجال للمؤسسة الدينية (بيان أئمة الزيتونة مثلا ) لفتح باب التكفير وتوزيع صكوك التوبة ونصب المحاكم الشرعية مرة أخرى بعد أن خلنا أننا بدأنا نخرج من هذه المطحنة إثر فصل ال"الدعوي عن السياسي لكن ورغم كل هذا تحسب لتقرير لجنة الحريات وخاصة اغلب مقترحاته الإنسانية التقدمية جرأته النسبية للعمل على تصحيح ما أختل في منظومتنا القانونية وتتطبيب ما اعتل من علاقات التمييز والحيف الحقوقي والسياسي في مجتمعنا ، وجبت مساندته بكل الطرق على علته الترقيعية و التصدي لحملات تشويهه وتشويه القائمين عليه بحثا وصياغة وإعدادا ، طلبا -تمسكا- بنقل معركة الحريات والمساواة الفردية البرجوازية إلى أقصى ممكناتها لضمان المساواة السياسية بين كل الناس مهما اختلفت خياراتهم الجندرية، الفكرية، السياسية ، الدينية ، ...الخ على قاعدة احترام المواطنية الكاملة للانسان واجبار الدولة على حمايتها القانونية ضد كل أشكال التعسف و الاضطهاد والميز .
-----
وهذا رابط النص الكامل للتقرير لمزيد الاطلاع لمن يهمه الأمر
https://drive.google.com/file/d/1OeL4aXPYcpG5oiHSoSVEI0n-XP9H84uc/view?usp=drivesdk
وهذا الملخص الرسمي للمقترحات التي وردت في تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة . بعيدا عن التشويه والمغالطات

https://drive.google.com/file/d/1GFkCoLk6xPQwVHBr57j8muqF3Ks97tVS/view?usp=drivesdk





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,901,036
- فوق تركيا وسلطانها -الطيب- : تونسيتنا الحقة من كونية مواطنيت ...
- نقطةة نظام انتخابية : تونس بلديات 2018 ، المقاطعة خيار ديمقر ...
- في الدعوة الى إنتخابات مبكرة في تونس ورهانات اليسار
- الرئاسية الفرنسية للمرة الاخيرة : ماكرون إستثناء -شكلاني- او ...
- كيف يجب ان نحتفل بالعيد العالمي للعمّال
- إعتصام الكامور تونس : تحرك وطني من أجل التوزيع العادل للثروة ...
- رئاسية فرنسا 2017 بين اليسار واليسار تمهيدا للتغيير الجذري
- الاستفتاء التركي : رغم التصويت بنعم تبخّرت أحلام -السلطان- ا ...
- مهمة الثوريين الملحة : توحيد الصفوف وتوجيه البوصلة رأسا مع ا ...
- الذكرى 17 لوفاة الحبيب بورقيبة : قراءة نقدية في أحداث 2011
- جبهة الانقاذ و التقدم تونس قراء إيجابية لواقع مرير !!
- الانتخابات الفرنسية ورهانات اليسار الاشتراكي مرة أخرى
- -إن الناس يصنعون تاريخهم بيدهم ، إنهم لا يصنعونه على هواهم-
- البنوك العمومية بخير وهي بحاجة الى ترشيد التصرف فيها الى الت ...
- الشاهد : من قائد فريق حكومي الى قائد أركان حرب
- في ملف نشطاء الحركة الطلابية -المفروزين أمنيا -!!
- تمهيدية اليسار الفرنسي... أو خطر اليمين
- نواب الجبهة الشعبية يركنون مرة أخرى لخيار اسناد استقرار المن ...
- بخصوص -الجبهة الجمهورية- : تساؤلات مشروعة حول وحدة -مشروعة - ...
- في الايديولوجيا والتعصب :بين الصراع المشروع وإلغاء الآخر


المزيد.....




- الأمم المتحدة: نزوح مئات المدنيين إلى العراق رغم التهدئة شما ...
- روسيا اليوم: عودة جماعية للمواطنين السوريين النازحين إلى مدي ...
- الرئيس الشيشـاني يعرض كبار مساعديه للتعذيب والاعتقال في تصفي ...
- فنزويلا تنضم إلى مجلس حقوق الإنسان الدولي
- مكتب غوتيريش: عدم إصدار واشنطن تأشيرات للدبلوماسيين يؤثر على ...
- فرنسا تصدر مذكرة اعتقال دولية لقادة -داعش-
- مراسلتنا: عودة جماعية للمواطنين النازحين إلى عين العرب
- الأمم المتحدة تصف شهر سبتمبر بالاكثر دموية هذا العام
- ناشط يمني: الإفراج عن معتقلي ثورة 11 فبراير خطوة إيجابية لحل ...
- 10 ملايين يورو من فرنسا إلى كردستان العراق للتعامل مع اللاجئ ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد نجيب وهيبي - ليساند كل الأحرار في العالم لجنة الحريات الفردية والمساواة بتونس في معركتها لرفع سقف الحرية