أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - محمد النعماني - الحديدة... وما أدراك ما الحديدة!














المزيد.....

الحديدة... وما أدراك ما الحديدة!


محمد النعماني
الحوار المتمدن-العدد: 5910 - 2018 / 6 / 21 - 03:54
المحور: الصحافة والاعلام
    


يبدو أن إستراتيجية دول العدوان على اليمن قد فشلت في الحديدة. تجلى ذلك في استعانة دول التحالف العربي بدول عظمى، أعضاء في مجلس الأمن الدولي، كبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، للمشاركة معها في معارك القتال، وتقديم الاسناد البحري والجوي لها لتقدم القوات الموالية للامارات من أبناء الجنوب، ومن ذوي الميول الدينية السلفية (جماعة السلفية الجهادية) وقوات المرتزقة من السودان والسنغال وباكستان وأمريكا اللاتنية وفرنسا وأمريكا وبريطانيا، ومجموعات «بلاك واتر».
تعتقد دول العدوان على اليمن، أن مشاركات تلك القوى، والإعلان عنها، سوف يؤدي إلى تخويف وإضعاف المعنويات القتالية عند قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية، بل على العكس، الضجة الاعلامية والحرب النفسية أسهمت في تحشيد المقاتلين من كل مناطق اليمن، والوصول إلى مدينة الحديدة لمنع سقوطها بيد قوات التحالف. وأستطيع القول، إن الضجة الإعلامية والحرب النفسية، خدمت الجيش اليمني واللجان الشعبية، وأظهرت حالات التخبط الإعلامي لخطاب دول العدوان في قنوات العربية والحدث وقنوات المرتزقة، وأن حربها على اليمن غير مشروعة، وأن الشرعية اليوم في اليمن لا تمتلك قرارها السيادي والسياسي المتعلق بالسلم أو الحرب، وحتى الرئيس الفار لم يعد قادراً على اتخاذ القرار المتعلق بالتسوية وجلوس الأطراف اليمنية على طاولة الحوار ومناقشة مستقبل اليمن، يبدأ ذلك بالحوار وينتهي بالاتفاق على تشكيل حكومة وطنية وإجراء مصالحة وطنية وأعاد الإعمار والتعويضات. ولكن اليوم، باتت الأمور واضحة. لا السعودية ولا الإمارات نفسها أيضاً تمتلك قرار وقف الحرب في اليمن. اليوم دول تقاطع المصالح الاستراتيجية العالمية للسيطرة على الممرات المائية الممثلة ببريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا، هي من ترسم مستقبل الأزمة في اليمن، حتى روسيا باتت بعيدة عن الأزمة اليمنية بسبب تقارب مصالحها مع السعودية وموقفها من الأزمة السورية.
وبالتالي، المعركة على الأرض تحدد مستقبل التسوية السياسية في اليمن، و تحدد لغة الحوار على طاولة المفاوضات في أي تسوية سياسية يمنية تجري، و بإشراف الأمم المتحدة ودول مجلس الأمن الدولي.







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,919,364,325
- الوحدة باقيه والانفصال في قلوب البشر
- سقطرى يمنية والإمارات عمانية
- الشهيد الرئيس الصماد والقضية الجنوبية
- المبعوث الأممي وملف القضية الجنوبية
- يا روحي آه لو تعرفي كم انا احبك
- انتي انتي انتي؟
- إذ يلومونك لأنك ضد الحرب والعدوان ومع محور المقاومة
- طريق «التحالف» إلى مران: هل تمنع دروس التاريخ تكرار الفشل؟
- جاء يكحلها عماها
- الثورة والمقاومة في الجنوب مستمرة
- نبوح باوجاعنا الي السماء
- ذحول اربع سنوات من جرائم الابادة الجماعيه في اليمن
- انصارالله .. رادع قوي للأطماع السعودية الإماراتية
- الامير السعودي بن سلمان في بريطانيا مجرم حرب وقاتل اطفال الي ...
- ما تبقى ل«القاعدة» في اليمن
- ابناء الجنوب من لايموت من الجوع بسب البطالة مت ب1000 ريال سع ...
- وثيقة العهد الوطني المقدس تجرم التنازل عن اراضي الجنوب وندعو ...
- التخبط الأمريكي في اليمن
- جولة من الحرب القادمة في عدن
- عصفورتي الحلوة


المزيد.....




- -جحيم على الأرض-.. ما هو الماضي المظلم لسجن -ألكتراز- الإيرل ...
- فيديو: ملايين الشيعة يحيون ذكرى عاشوراء
- وئام الدخيل -اول سعودية- تقدم الأخبار الرئيسية بالقناة السعو ...
- السفن الروسية في المتوسط توجه صواريخها نحو إدلب
- مقتل 86 شخصاً على الأقل في حادثة غرق عبارة في بحيرة فيكتوريا ...
- عقوبات أميركية على الجيش الصيني
- صداقة من نوع مختلف بين طائر وكلب
- واشنطن تفرض عقوبات على بكين بسبب صفقات سلاح مع موسكو
- طالت 33 كيانا.. ترامب يقر عقوبات جديدة على روسيا
- الصمت تجاه معاناة الإيغور قد ينقلب على الصين


المزيد.....

- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف
- حرية الرأي والتعبير بموجب التشريعات والقوانين العراقية الناف ... / بطرس نباتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - محمد النعماني - الحديدة... وما أدراك ما الحديدة!