أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الجبار نوري - حكاية فنتازية / أسمها أحتراق ضمائر!؟














المزيد.....

حكاية فنتازية / أسمها أحتراق ضمائر!؟


عبد الجبار نوري
الحوار المتمدن-العدد: 5903 - 2018 / 6 / 14 - 22:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ثمة سُنّة من سُننْ السوء زرعها المحتل وأعوانُهُ من العملاء وما أكثرهم التي هي ( مودة الحرائق ) أن ما حدث في الأحد الماضي في أندلاع الحرائق في مخازن مفوضية الأنتخابات في الرصافة لهو أمرٌ يدعو إلى السخرية والأشمئزاز والحزن في آنٍ واحد والمتزامن بتدهور الوضع السياسي والأمني بعد كل عملية أنتخابات والذي أعتاد المواطن المسكين عليه وبقناعتي أنهُ حدث فنتازي خيالي لم يحث مثل هذا التحدي منذ تأسيس الدولة العراقية المستلبة في زمن العتمة وبحسب قناعتي ومن حيثيات الحدث المأساوي أنها ترقى إلى درجة الجناية العمد سبق الأصرار والتحدي ، وأن العراقي قد تعّودَ على مثل هذه الأفلام الهندية في حرائق طابق الملفات والعقود ودسكات الحسابات ربما تكون على الأغلب في الطابق الثاني للمؤسسات الحكومية ، حيث أصبحت ألسنة النيران وأعمدة الدخان عادية عند المواطن بسبب أفتضاح جرائم السرقات ونهب المال العام حين تصبح رائحتها تزكم الأنوف وهي تلتهم معها جماليات واجهات هذا الوطن المستلب دوماً ، وتكرار حوادث الحريق وبالذات في الطابق الثاني وهذا هو شرُ البلية ما يضحك ويبكي في آنٍ واحد ، وهو أمرٌ غريب يثير الشكوك ويفتح أبواب نظرية الأحتمالات في التفسير والتأويل ، ولصمت المسؤولين وطول مدة التحقيق والحصيلة الأخيرة المعروفة هو ( التماس الكهربائي ) ، حيث كشفت وثيقة الأدلة الجنائية الخاصة بالحريق الذي حدث في الطابق الثاني من مطار بغداد الدولي في 7 تشرين ثاني 2017 عن أحتراق عقود الأيرادات المبرمة مع بعض الشركات الأجنبية ، والحقيقة الصادمة أن سبب الحريق هو بعض من المسؤولين لجؤوا إلى عملية أحداث الحريق المتعمد في القسم القانوني للمنشأة لأخفاء ملفات الفساد والتي تحوي على ملف قطاع الرقابة الجوية والذي قيمتهُ 50 مليون دولار سنويا لصالح جيوب الفاسدين وعلى رأسهم مدير عام المنشأة للطيران المدني الذي ( أقيل وأعفي ) من منصبه بعد تدخل وأطلاع رئيس الوزراء على حيثيات التحقيق ، ولكن يبقى هاجس التماس الكهربائي هو الأبرز وربما تنطلي على الكثير من السذج من الناس لهذه الأسباب :
لم تبذل الحكومة جهداً في التحقيق الجدي بهذا الشكل المريب ، وتقديم الجناة إلى العدالة بتعرض لجان التحقيق إلى ضغوطات وتأثيرات وربما تهديدات مباشرة من مجموعات متورطة ومستفيدة ، وللأسف الشديد أصبح العراق ساحة لعرض العجائب والغرائب ، ومفرغة لصواعق المنطقة والعالم ، ومشرحة لتوضيح سبب الموت المجهول ، ومختبراً لأيشع الأمراض الأجتماعية ، والمؤلم أكثر هو ضياع هيبة الدولة وسيادتها في المحافل الدولية بفقدانها الخيط والعصفور كما يقول المثل الشعبي .
وأخيراً وليس آخراً لقد أدركت شهرزاد الصباح لتهمس في أذن عريس الغفلة شهريار ( أسكت لحد يسمعنا ) ضحاياك في تغييب بنات جنسي من الحسناوات ألتهمتها الحرائق وقيّد بأسم مجهول --- !!!؟؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,230,432
- كتاب - مكرم الطلباني - / أحمد علي سبع - قراءة في رؤى الوزير ...
- الفنان التشكيلي - نبيل تومي -/ خواطر في الحب والجمال والسلام
- توسونامي -المخدرات - في العراق /المخاطر والأسباب والعلاج!؟
- أسباب - العزوف - عن الأنتخابات العراقية للعام 2018
- سيناريوهات ما بعد الأنتخابات/ وبروستاريكا الرقم الذهبي !؟
- الفيلم الفرنسي - بنات الشمس - /وكتيبة المقاومة النسوية !؟
- رواية - :كم أكره القرن العشرين -رواية عبدالكريم العبيدي/الصر ...
- الجيوش الألكترونية ---- لغة المفلسين !!!؟؟؟
- الحركة العمالية والنقابية في العراق / تحديات --- وآفاق !؟
- حمى السيرك الأنتخابي!؟
- صندوق النقد الدولي / وشروطهُ السيئة السمعة ؟!
- يوسف أدريس تشيخوف العرب/قراءة في سيمياء العنوان !؟
- المعلوم والمخفي في الأتفاقية الأمنية العراقية الأمريكية
- لينين ------- والدين
- للعبقرية مرادفات منها --- محمود درويش في جداريته!؟
- أستهداف الأقليات / وغياب السلم الأجتماعي
- الموازنة / خواطربطعم المرْ--- ورهان خاسر
- يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار --- زهرة وأبتسامة وحب
- زهير الدجيلي ---- الموسوعة الفنية وفارس الأغنية العراقية
- - عفرين ---- والعسكرتارية التركية للمشهد المعقّدْ !؟


المزيد.....




- سيتي يفوز 5-0 على كارديف أول هدف من أوجيرو وهدفا الحسم من إه ...
- أوبك وحلفاؤها يكافحون لضخ المزيد من النفط مع تقلص إمدادات إي ...
- خاص.. السعودية تتمدد نفطيا بالمهرة والأهالي غاضبون
- لهذه الأسباب... انخفاض معدلات الطلاق خلال الـ 25 عاما إلى ال ...
- حماس: اللقاءات مع الوفد الأمني المصري جرت في أجواء إيجابية
- ميركل مصدر فخر الألمان
- بعد مشاركتها فى اجتماعات عسكرية لدول المقاطعة... جلسة عاجلة ...
- الحشد الشعبي يقتل عددا من إرهابي -داعش- بعملية أمنية في العر ...
- العراق... بارزاني يناقش تشكيل الحكومة مع العبادي
- بناءا على اقتراح ولي العهد... توجيه عاجل من الملك سلمان


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الجبار نوري - حكاية فنتازية / أسمها أحتراق ضمائر!؟