أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رائد مهدي - (( الله خارج العقل والحس ))














المزيد.....

(( الله خارج العقل والحس ))


رائد مهدي
الحوار المتمدن-العدد: 5891 - 2018 / 6 / 2 - 23:04
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تتناوب الدهور ونحن كما نحن ،لم ولن نمتلك حاسة من خلالها نتثبت وجود الله من عدمه .إذن الله ليس ضمن المحسوسات .

نتجه الآن صوب المعقولات والتي نستنتجها عبر البراهين العقلية .
ترى إن كان الإنسان عاجزا عن التثبت وبشكل لايقبل الشك من وجود الله فهل يتفق ذلك مع طلب الله من البشر لأن يعرفوه ويتبعوه ويعبدوه بينما هو ايضا عاجز عن إظهار نفسه للناس بطريقة لايختلف اثنين على صحتها؟
ليس هذا فقط بل هو يحتاج لوسائط بشرية (أنبياء) من خلالهم يتحدث الى الناس . يعني على افتراض لو أن جميع الانبياء يرفضون تبليغ رسالات الله فسوف لن تصل كلماته الى البشر . وبذلك تكون النبوات هي وظيفة اسندها الله الى بعض من البشر هو اختارهم لهذه المهمة نتيجة عجزه عن ايصال كلماته للبشر دون وسائط .

ايضا بحسب كتب الانبياء الله خلق الانسان ليبتليه او يختبره او يجربه والتجريب يكون في حقل العلم الكسبي والتدريجي والتراكمي للوصول الى حقيقة ما . فهو إما أنه بسبب جهله للنتائج يلجأ للأختبار والتجريب، او لعلمه بالنتيجة ورغم ذلك يختبر ويجرب فذلك لعدم ثقته بالنتيجة التي هو يعلم بها وبذلك يكون هو مصاب بالشك والوساوس ،فيختبر ماهو يعلم نتيجته.
وفي رواية اخرى نجد ان الله خلق الانسان ليعبده . وبذلك يكون الانسان مجرد اداة وخادم وارادة في مشروع هو اساسا تم انشاؤه لأجل الله لا لأجل الانسان وبذلك يكون ذلك الإله القوي مستعبدا لمخلوق بائس فقير تطاله الامراض والمصائب ، كل ذلك من اجل ان يعبد ذلك الإله صاحب مشروع (ليعبدونِ).

صورة الله في الاديان صورة مشوهة لدى العقلاء العقلانيين . وأما في نطاق الحس فلاوجود لها .
وكل شي منتفي حسّياً ومشوّه عقليا فهو قضية عقلية خاسرة تبلبل الذهن وتربكه وتدخل اليه التوتر .

وخير السبل الى ذلك هو اخراج الله والغيب والايمان من دائرة العقل مثلما هو خارج اصلا عن دائرة الحس واعتباره قضية خارج حدود العقل .
ويمكننا اعتباره على شاكلة الاكوان الموازية لكوننا وبشكل لانهائي، وعندها يستحيل الله لمجرد فرضية يكون فيها ممكن الوجود خارج نطاق العقل والحس.
وليس بالضرورة ان يكون كل ماوراء الحس والعقل له وجود فعلي، لأننا وببساطة يمكننا افتراض مانشاء من وجودات خارج نطاق العقل والحس .
وبذلك لامانع من قبول فرضية وجود إله خارج نطاق العقل والحس ويمكن ان تكون صفاته:
1.أنه يزعل على الرجل حين يحلق لحيته 2.يغضب على المرأة عند تبرجها
3.يطلب من الناس دخول المرحاض بالقدم اليسرى
4.يأمرهم بالأكل باليد وليس بالملعقة
5. يغضب على الزوجة اذا غضب عليها زوجها 6. يحرق الناس في سقر جهنم لأنهم لم يكونوا يصلون له
7. يطالب الناس في فصل الصيف ان ينقطعوا عن شرب الماء لثلثي ساعات اليوم
8. يسمح للرجل بتعدد الزوجات ويمنع ذلك عن المرأة مع وجود تحليل الDNE والذي يستطيع معرفة وتشخيص والد الطفل من بين عشرة آلاف رجل كانوا مع امرأة واحدة ،
9. يكافئ الناس بالجنس مع الحوريات بالعالم الآخر ويعدهم بالفاكهة واللحم والعسل واللبن هناك بعد ان تموت اجسادهم ويكونوا بعالم آخر .
لذا لا مانع من افتراض وجود إله بهذه المواصفات طالما هو خارج الحس والعقل . لأنه هناك كل شيء يجوز .
لكن الطامة الكبرى حين يُفرَض على الناس اعتناق هكذا افكار والادهى والأمرّ ان يطال الناس القتل والترويع بحال الارتداد عن هكذا معتقدات والانفكاك عنها .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,106,002,364
- نورسة الحب
- الله لايفكّر
- (( رؤية في الوجهات الأساسية، للنص النثري متفرقات ))
- (( اختصار المساحة الشكلانية لصالح المحتوى في نص وشوشات المسا ...
- ((ألتمدن في العراق..أصعب الطموحات))
- (( ذکاﺀ ))
- مقدسات
- بناء
- نوال جويد أديبة التراث وحكايته الحاضرة
- أنثى
- قهرية الميلاد والرغبة بالخلق والإيجاد
- (( ٲلفصل الخامس ))
- مقتل الفنان الشاب كرار نوشي جريمة بحق الإنسانية والثقافة
- (( ظاهرة تواجد المتدينون في جروبات الملحدين ))
- فطرة ؟!!!
- وردة لا عورة
- سلام ثلاثي الوجهة
- لماذا الٲسرة
- مازالت المأساة عند فهيمة
- نوارس وفراشات تحلق برابطة الجمال


المزيد.....




- برلمانية إيطالية تطالب بإدراج -الأصولية الإسلامية- في قانون ...
- الفن زمن الحرب.. كيف قاومت سوريا أوجاعها بالجمال الروحي؟
- 62 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة من الاحتلال الإسرائي ...
- رجل دين -يؤكد- أن الأرض هي الكوكب الوحيد في الكون نقلا عن -ع ...
- بوكو حرام... جماعة إرهابية فتاكة زعيمها -قتل ثلاث مرات-
- وزير الآثار المصري ينفي تخصيص مليار و300 مليون جنيه لترميم ا ...
- الولايات المتحدة تجري محادثات مع حركة طالبان في الإمارات
- مئات النيجيريين يفرون بعد إحراق بوكو حرام لقريتهم بالكامل
- مصادر في الكنيسة المصرية تنفي لـRT تعليق احتفالات الأعياد هذ ...
- دار الإفتاء المصرية تهاجم المارقين والخوارج


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رائد مهدي - (( الله خارج العقل والحس ))