أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هدى مرشدي - ايران الجديدة تسلم عليكم














المزيد.....

ايران الجديدة تسلم عليكم


هدى مرشدي

الحوار المتمدن-العدد: 5888 - 2018 / 5 / 30 - 21:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في 30 حزيران / يونيو، ستحتضن قاعة «فيلبنت» في باريس، كل الليبراليين الاحرار والمدافعين عن الديمقراطية لاستضافة مؤتمر المقاومة الايرانية الكبير من اجل ايران الغد الحرة.
"التضامن مع الشعب الإيراني في الدفاع عن حقوق الإنسان والديمقراطية" هو عبارة تمثل راية هذا التجمع ومحتواه.
اليوم، في سياق التدخل المميت للنظام الإيراني في سوريا واليمن، وفي لبنان والعراق، والذي أصبح واضحا جدا للعيان تتعطش المنطقة اليوم لرؤية وجه ورمز جديد واعد لإيران لتصبح مركزا للديمقراطية والسلام وحقوق الإنسان.
إيران التي تعيش في سلام وتعايش سلمي مع جيرانها والتي يمكن أن تكون مبشرة بالتقدم والرقي في الشرق الأوسط والعالم.
الإحصائيات النسبية للحرب في المنطقة، في أفصح وجه لها، تعبر عن القصة المريرة للشرق الأوسط.
ووفقا لوكالة الانباء الفرنسية بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان قتل أكثر من 330 ألف شخص، من بينهم حوالي 100 ألف مدني، منذ ست سنوات خلال الحرب والاشتباكات في سوريا.
وقال رامي عبد الرحمن، مدير الوكالة السورية لحقوق الإنسان: "في الإطار الزمني بين 15 مارس / آذار 2011 و 15 يوليو / تموز 2017، قُتل حوالي 331 ألف و 765 شخصًا في سوريا، من بينهم 99617 مدنيًا".. ومن بين الضحايا المدنيين، كان هناك 18243 من الأطفال و 427 11 من النساء.
من ناحية أخرى، واجهت اليمن حرباً أهلية على مدى السنوات الثلاث الماضية، بدعم من الحوثيين الشيعة الذين يدعمهم النظام الإيراني. خلفت الحرب اليمنية عشرة آلاف قتيل وأكثر من 22 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة.
في أبريل / نيسان 2018، دعت الأمم المتحدة إلى تقديم مساعدة فورية إلى ما لا يقل عن 13 مليون شخص في حاجة ماسة للمساعدة. من بين هؤلاء، 8.4 مليون شخص على حافة المجاعة.
قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في 3 أبريل 2018: "اليمن يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم. .."
واذا أضفنا علاوة على ذلك احصائيات مواقف السلطات ستتوضح لنا نظرة عامة وشاملة على الحرب والفقر والدمار الذي سببه هذا النظام.
اتهم جيمس ماتيس، وزير الدفاع يوم الجمعة 16 مارس 2018، النظام الإيراني بمحاولة التدخل والتأثير في الانتخابات البرلمانية العراقية. وانتقد خلال حضور جمع من الصحفيين تدخلات النظام الإيراني وقال: "طهران تقدم الذخيرة والمتفجرات للمتشددين في سوريا وتدعم المتمردين الحوثيين في اليمن".
في يوم الثلاثاء 27 مارس 2018، قال خالد بن سلمان، السفير السعودي في الولايات المتحدة: "النظام الإيراني مستمر في انتهاك القانون الدولي ويستمر في دعم الإرهاب في سوريا والعراق ولبنان والبحرين واليمن".
وخلال قمة جامعة الدول العربية في 15 أبريل عام 2018، صرح ملك المملكة العربية السعودية أيضا أن "التحدي الإرهابي هو واحد من أخطر التحديات التي تواجهنا، ونحن ندين بشدة أعمال إيران الإرهابية في المنطقة العربية".
وأخيراً، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الاثنين، 21 مايو / أيار 2018، أثناء أول خطاب مهم للسياسة الخارجية في واشنطن لإعلان إستراتيجية الولايات المتحدة تجاه إيران: "زادت إيران من نفوذها في المنطقة خلال فترة تطبيق الاتفاق النووي، حيث تم وضع هذا "المال الدموي" تحت تصرف قاسم سليماني، قائد القوات الخارجية التابعة لقوات الحرس الثوري.
اتهم وزير الخارجية الأمريكي قوات فيلق القدس التابعة لقوات الحرس بتنفيذ عمليات إرهابية سرا داخل أوروبا. وقال إن إيران خلال فترة تطبيق الاتفاق النووي كانت أكبر داعم للإرهاب و قامت بدعم القاعدة.
جميع المواقف وردود الفعل وأقوال مسؤولي البلاد، إلى جانب معاناة الشعب الكارثية في هذه المنطقة من العالم، تظهر لنا الحاجة الماسة إلى تغيير جوهري.
الحاجة إلى الإطاحة بالدكتاتورية الدينية لولاية الفقيه في إيران والبلورة الإيرانية الجديدة القائمة على السلام والديمقراطية والحرية. ..
إيران، التي استند تأسيسها على خطة المواد العشر للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، والتي أعلنتها الرئيسة المنتخبة من قبل نفس هذا المجلس، السيدة مريم رجوي.
ايران مقبلة الآن على واجهة مشرقة وجديدة وفي يوم ٣٠ حزيران المقبل في مؤتمر المقاومة الايرانية الكبير في باريس ستظهر تقدما آخر من قوتها وانسجامها وتضامنها ومستعدة لتسجل رقما جديدا من أجل مستقبل ايران بهمة أياديها القوية والمحفزة.
*كاتبة ايرانية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,511,347
- هل كان للمشروع النووي الإيراني أية فوائد عاد بها على الشعب ا ...
- تداعيات انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع النظام ...
- فشل «الخطة الكبرى»
- النساء العاملات مظلومات ولكن مصممات على التغيير
- أطفال لا يكبرون! بمناسبة يوم العمال العالمي
- على مدى جيل واحد ...
- الكتاب الذي لم ينشر!
- عمل دولي غير مكتمل حول الهجمات الكيميائية ..
- ذكرى ملحمة أشرف
- من ملحمة الأمس حتى انتفاضة اليوم
- تحدي الدكتاتور في الثلاثاء الأخير من العام الإيراني (13 مارس ...
- الارهاب أوجب من خبز الليل بالنسبة للنظام الايراني


المزيد.....




- اتفاق تعليق -نبع السلام-.. المقاتلون الأكراد يقبلون به والنظ ...
- الكاف: السوبر الأفريقي في قطر
- القوى الأمنية اللبنانية تمنع مراسل الحرة من أداء عمله
- مظاهرات لبنان تشل الحركة والحكومة تصارع البقاء
- العملية العسكرية التركية... مئات القتلى والجرحى ونازحون مصدو ...
- بيلوسي وشومر يصفان الاتفاق مع تركيا لوقف الهجوم في سوريا بـ- ...
- بيلوسي وشومر ينتقدان اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا
- ترامب يعلن استقالة وزير الطاقة ريك بيري
- السعودية تعتزم تأجيل الطرح العام الأولي لأرامكو
- للمرة الثانية خلال 24 ساعة… تركي آل الشيخ يغرد عن محمد بن سل ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هدى مرشدي - ايران الجديدة تسلم عليكم