أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - احمد جبار غرب - نحو عراق مدني














المزيد.....

نحو عراق مدني


احمد جبار غرب

الحوار المتمدن-العدد: 5883 - 2018 / 5 / 25 - 01:32
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


في بادئ الامر نحن نسعى في هذا التجمع الى توضيح بعض المسائل الشائكة التي قد تلتبس عند البعض ومحاولة فهم المشهد برؤية متحضرة بعيدة عن الاستئثار بكل اشكاله ونحن على ابواب انتخابات برلمانية بعد مخاض سنين عجاف عانى منها العراقيين القتل والتهجير وانتشر الفساد ولم يضع القائمون على هذه الدولة في كل حكوماتها السابقة طابوقة واحدة للانطلاق لبناء هذا الوطن على اسس جديدة بعيدة عن التطويف والتعنصر وغيرها ما نريدها ان تكون دولة مدنية متحضرة بمؤسسات مدنية وحكم تداولي فيه الحرية شاملة غير مجتزأة والدين لله والوطن للجميع وهنا المقصود ان تقوم الدولة المدنية بعيدة عن الدين ونرتبط بالمنهج العلماني الذي يؤكد ان فصل الدين عن السياسة وليس عن المجتمع والدولة والا تحول الى ضرب العقائد وفصل الدين لا يقصد به دين محدد انما كل الاديان من هنا علينا وضع الدين في بناء الدولة فالطالب في الكلية غير الطالب في الحوزة الجامع نذهب اليه للتعبد والكلية للعلم وليس من الموضوعية خلط الاثنين معا وثانيا ان العلاقة بين الفرد وربه لا تحتاج الى وسيط سياسي او اجتماعي انما هي محكومة بالأفعال التي يؤديها الفرد اتجاه خالقه وما يقوم به الفرد عبر سلوكياته في المجتمع وبالتالي هناك علاقة ثنائية بين الخالق والمخلوق اما زج الدين بالمجتمع والسياسة وفي كل مفاصل حياتنا هو تشويه للدين وتخريب للسياسة ومادمنا نبتغي بناء وطن ومجتمع على اسس سليمة علينا ان نبني مجتمعنا ودولتنا ضمن اطار الدولة المدنية لكننا نرى ان هناك دس وتشويهات من قبل بعض الاحزاب الدينية ومن جميع المذاهب بل ان هذه الاحزاب لا تصلح لبناء دولة حتى وان كان قصدها بناءه وفق معطيات دينية خالصة لا نريد معمم من كل التوجهات الدينية ان يكون سياسيا ليخلط بين اراءه الدينية والفكر السياسي العام وفي اطار ما يعانيه مجتمعنا العراقي من نكبات عبر سنوات خلت فنحن نسعى الى فوز القوى المدنية وان تشكل اغلبية لتغيير كثير من القوانين والتشريعات حتى ما تخص الانتخابات ذاتها وهذه هي اولى خطواتنا على السكة الصحيح وانتشال البلد من ظاهرة الفساد عبر تشريعات صارمة ضد كل من يفسد ومن تثبت عليه حالة الفساد مهما كبر حجمه او صغر سواء كان رئيسا للجمهورية او عامل تنظيف وكما يحدث في الدول المتحضرة وبعد ذلك نكمل بناءه والحقيقة ان ما دمر في العراق يحتاج الى جهود مضنية وجبارة لكي نكون قد اصلحنا ما خربه الفاسدون فكل البنى والمنظومات بحاجة الى معالجات هائلة وتأسيسها جديدا يتوافق مع واقعنا المعاصر وان تشذب من كل الشوائب العالقة بها كما في التعليم والصحة والقضاء وغيرها وهذا ليس مستحيلا على العراقيين فنحن نمتلك طاقات وقدرات خلاقة ساهمت في بناء امم حية لازالت تنبض الحياة وتمتطي التقدم والمعرفة لكن قبل كل شيء هو حسن الاختيار للقدرات العراقية ونحن مقبلون على انتخابات مفصلية فأما عراق يتعافى او عراق يسير نحو الهاوية والمنقذ الحقيقي هو الشعب بقناعته الصائبة في اختيار الافضل والأصلح وما يخدم تطلعاته في بناء وطن خال من الامراض والعفن السياسي يتجه نحو التحول التنموي بشكل متسارع لأننا فقدنا الكثير من الفرص ويجب علينا تعويضها واللحاق بالركب العالمي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,641,501,051
- نجح المربد رغم الاخطاء الفنية
- مايسترو خط الوسط هادي احمد
- محافظ واسط يسرق مهرجان المتنبي
- الجنس بين التابوالاجتماعي وانعدام الرغبة الحسية الكاملة
- نقابة الصحفيين ومؤتمر الاعلام الدولي
- الى فاطمة ناعوت مع التحية
- قاع الشوارع
- عقم الرؤيا في توظيف التشكيل روائيا
- الى صديقي الافتراضي مع التحية
- انفاس دافئة
- الصعلوك الصغير
- الوطن هوية ام انتماء
- متى تتحرر الموصل؟
- صقر بغداد ام حرامي بغداد
- الصدمة واختراق المشاعر
- اعتصام ام حصان طروادة ؟
- موتى على حافة الاسوار
- حوار صحفي
- مهرجان المربد .......الى اين ؟
- متلازمة انسحاب خضير ميري


المزيد.....




- وزير الدفاع الأمريكي: سعودي أو اثنان كانا يصوران لحظة إطلاق ...
- ثورة بركان في نيوزيلندا والسلطات تتحدث عن إصابات ومفقودين
- البنتاغون: إمكانية التفاوض مفتوحة دائما مع كوريا الشمالية
- البيت الأبيض يؤكد إمكانية عقد اجتماع بين ترامب ولافروف
- مقتل شخص وإصابة طفل بقصف للإرهابيين بريف حماة الشمالي بسوريا ...
- ثورة بركان في جزيرة نيوزيلندية… والسلطات تتحدث عن إصابات وفق ...
- ثورة بركان في جزيرة تابعة لنيوزيلندا والسلطات تتحدث عن إصابا ...
- ثورة بركان في جزيرة تابعة لنيوزيلندا والسلطات تتحدث عن إصابا ...
- محمد بن سلمان يعزي ترامب بضحايا الطيار السعودي في فلوريدا
- العلاج بالفن يساعدكِ في تخطي الأوقات الصعبة


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - احمد جبار غرب - نحو عراق مدني