أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - نخطىء بجسامه اذا انتظرنا ثورة فكريه أو أخلاقيه.














المزيد.....

نخطىء بجسامه اذا انتظرنا ثورة فكريه أو أخلاقيه.


حسين الجوهرى
الحوار المتمدن-العدد: 5869 - 2018 / 5 / 11 - 22:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا مؤاخذه يا أخوانا.......... كده أحنا لا حنعرف نحل ولا نربط.
.
احنا عندنا مرض واحد وحيد وأوحد. أعراضه متعدده ومتشعبه وداخله فى كافة أركان حياتنا ومبوظاها ومستمره فى تبويظها.
.
مش معقول نيجى فى منعطف ونقول "لازم عرض من أعراض المرض ده (الأخلاق) يختفى أو يتصلح علشان نقدر نتعافى من المرض نفسه". ماتجيش ومنطق غلط......... أيه بقى الصح؟
.
المرض اسمه "الأسلام". تعاليم وممارسات سائده فى مجتمع تنتج أفراد بعلاقات خربه بينهم وخد عندك: عشوائيه وفساد وأخلاقيات مترديه وآخذة فى التردى وقدره مشلوله على الأتيان بأية اعمال جماعيه بعد مداها ام قصر وقمامه وضوضاء وآفات أخرى لا عد لها ولا حصر. لا بديل عن رساله (نلتف حولها جميعا وبلا كلل أو شطح من أى منا) نذهب بها للناس نشرح فيها لهم تشخيص المرض (صار تحت أيدينا كل الأدله العلميه أى بمنطق مايخرش الميه). أهالينا وناسنا مغيبين يا أخوانا لكنهم ليسوا اغبياء. عندما نوصل الرساله الى الف شخص 50 او 60 سيقتنعوا فورا يبقى كده احنا نجحنا نجاح باهر وتصير العمليه مسألة وقت ومثابره. لا تعيروا أى اهتمام لمن يترك المعتقد ويستأصل افكاره المدمره من دماغه ولا يصير ولا يسلك كعلمانى أمثل. هذه مشكلة مستقله تحل بالتنوير ولا يجب ان نجعلها متعارضه مع المشروع الأساسى أى الرساله الهادفه الى اخراج الناس من الحظيره. (للعلم الرساله بكل مستلزمتها خلصانه وجاهزه على شراره للتنفيذ). تنبيه هام: ما ينخيل لكم أنه صرح لا يهزم هو فى حقيقته جبل من القش ومجموعات من الناس غالبيتهم بيدجلوا على بعض.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,046,039,690
- وحدثنا التاريخ فقال.
- العلمانيه ليست -أطلاقا اطلاقا أطلاقا- كما تظنون.
- طوق النجاه من مصيرنا المشئوم.
- رؤيه وتوقع.
- حاجه تجنن بصحيح
- مقارنه فاضحه لحقيقة الأسلام
- اللغه العربيه......وقصورها الكارثى.
- القول الفصل
- الضرر البالغ الذى يسببه لنا مهاجمى -الأديان- عن غير علم منهم ...
- سؤال محير فى موضوع -حرية العقيده-
- المساله المصريه فى سطور.
- حسابه زى الكتابه يا أسيادنا.
- لكى نستطيع التفرقه بين -الدين- وبين ماهو -ليس دين-.
- اأنه العلم أيها السيدات والساده وليس التهريج.
- وقفه. ظاهرها ترفيهى. لكنها تحوى درسا لم أنساه.
- هل الأمريكان عندهم حضارة؟
- الفرق الجوهرى بين مجتمعاتنا وبين المجتمعات الاوروبيه عندما ك ...
- تحذير فى غاية الأهميه, بالعقل كده من فضلكو وواحده واحده.
- -كلاكيت تانى مرّه-.
- المقارنه الصحيحه للأديان.....


المزيد.....




- قصة -آخر مسيحية- في بلدة زاز التركية
- العراق: مئات من «الدولة الإسلامية» يسعون لعبور الحدود من سور ...
- قصة صورة -صديقة هتلر- اليهودية
- الكنيسة الأوكرانية التابعة لبطريركية موسكو تقطع علاقاتها مع ...
- لماذا تغير الهند أسماء المدن المسلمة إلى "هندوسية" ...
- وزير يهودي في تونس يواجه تحديا مزدوجا للنجاح وكسب الثقة
- لماذا تغير الهند أسماء المدن المسلمة إلى "هندوسية" ...
- قادة بالجماعة الاسلامية المصرية: لن نحيد عن نبذ العنف
- -آخر المسيحيين- : ماض أليم ومستقبل مجهول ... وثائقي يرصد مصي ...
- إجراء سعودي جديد لتطوير مراقبة المساجد


المزيد.....

- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - نخطىء بجسامه اذا انتظرنا ثورة فكريه أو أخلاقيه.