أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - سهيله عمر - مسرحيه الرواتب كما اراها














المزيد.....

مسرحيه الرواتب كما اراها


سهيله عمر

الحوار المتمدن-العدد: 5869 - 2018 / 5 / 11 - 11:20
المحور: مقابلات و حوارات
    


• حماس عارضت بشده عوده الموظفين القدامي لانهم يشكلون خطرا على مواقع موظفيها الذين تريد اعتمادهم بنفس مناصبهم بدون قيد او شرط.
• وبشيء من الضغط وافقت حماس على عوده من تريد هي وليس الحكومه. ومن عاد لا يشكل اي تهديد على حماس وهم ابناء فتح حصرا. اي تم تامين ابناء فتح بالعوده. وبقى باقي الموظفين المستقلين في مهب الريح لم يتقاعدوا او يعودوا. أي حتى العوده للعمل تمت على قاعدة المحاصصه.
• تم تامين العسكريين وهم ابناء فتح بالتقاعد المبكر خاصه ان عودتهم صعبه مع وجود الاجهزه الامنيه لحماس. فمن الصعب ان يندمج عناصر فتح وحماس معا باي مواقع امنيه.
• الحكومه خرجت تشكي عدم تمكينها بالامن واعاده الموظفين والجبايه لتبرير اي اجراءات قادمه. وتوجت دليلها بالحادث على الموكب الذي حتى الان الجهه الفاعله مجهوله. وتوقف الحديث عنه لان الطرفين حماس والسلطه باتوا يهددون بعضهم بما لديهم من خفايا.
• فجاه خرج الرئيس بموجه من الغضب ان الحكومه غير ممكنه ووضع شروط تعجيزيه انه يريد ان يخضع سلاح المقاومه له لتبرير اي عقوبات على رواتب موظفي السلطه الذين التزموا بقرارات الرئيس. منهم من وافقت حماس على عودته ومنه من رفضت عودته خشيه من كفاءته ومناصب موظفيها الذين لديهم مواقع اشرافيه.
• وخرج جماعه فوضناك وهم عسكريون تم احالتهم للتقاعد وتامينهم لتمرير قطع الرواتب.
• وخرجت قناه بلدنا لتشيع ان المسئوليه تقع على لجنه مركزيه فتح بقرار قطع الرواتب لرفع الحرج عن الحكومه بما ان القناه مواليه لقناه النجاح من الاساس.
• الرئيس في المجلس الوطني احرج لانه وجد انه اصبح محاطا بافضل نخبه من المفكرين والسياسيين والمخاتير الذين لا يمكن ان تمرر عليهم اي مسرحيات للتنصل عن المسؤليه. فاعلن الرئيس انه لا يريد ان يعاقب الموظفين وستصرف رواتبهم.
• سافر الرئيس وعلق قيادوا فتح التنفيذ مع اللجنه التنفيذيه لدى عودته لرفع الحرج عن الحكومه.
• وبما ان اللجنه التنفيذيه ستبحث التراجع عن قرار قطع مخصصات القطاع، فحتما كان هناك قرار بقطع الرواتب
والسؤال من كان لديه اصلا صلاحيه باتخاذ قرار خطير كقطع رواتب موظفي السلطه.؟؟؟
خرجت حركة فتح مرارا تنكر ان مركزيه الحركه تملك اي صلاحيات بالتدخل بعمل الحكومه وقراراتها لانها تنظيميه تخص فتح.
ومن ثم تجد انه من المنطقي ان القرار اتخذ بتوافق من السلطه والحكومه.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,630,287
- لغز عدم تنفيذ قرار الرئيس بصرف الرواتب في اجتماعات المجلس ال ...
- يا معشر الاعلاميين والصحفيين والفصائل والنشطاء.. هل استقنعتم ...
- حول تسامح فخامه الرئيس الفلسطيني وازمه الكهرباء
- لغز اغتيال الشهيد فادي البطش
- الا يمكن ان يكون اهل غزه هي الجهه المسئولوه عن نكبه الهجوم ع ...
- سبدي الرئيس الفلسطيني .. خدعتك الدول العربيه في شعبك
- يا شركة الكهرباء للتوزيع .. هل يوجد في قطاع غزه من يطيق ذل ا ...
- كيف تطالب السلطه بالتمكين الامني وقد قاعدت كافة افراد الاجهز ...
- الى السيد عزام الاحمد .. احفظوا حقوق موظفي السلطه في غزه
- ترى ما سر صمت قاده فتح وحماس والفصائل عن قطع رواتب السلطه
- بعد وقوع كارثه قطع الرواتب ..من الالف للياء
- قبل وقوع الكارثه .. من الالف للياء
- رسائل ياسر مرتجى مع استشهاده:
- لم ياتي باجل المصالحه الا قناه الاقصى
- لا يوجد مبادره من اي طرف لتخفيف حاله الاحتقان في الشارع الغز ...
- تعقيبا على خلافات المركز الاعلامي لجامعه النجاح مع الصحفيين ...
- هل تكون جمعه الكاوتشك هي جمعه اقتحام السياج مع اسرائيل؟
- لا تلوموا الناس فقد ابدعوا بمسيره العوده .. فالتقوموا بدوركم
- مسيره اللاعوده
- لا يحق ان تمنع جامعه الازهر الطلبة من الامتحانات


المزيد.....




- تونس: تنامي ظاهرة عروض العمل -الوهمية- في الخارج!!
- موت جندي أمريكي في حادثة -غير قتالية- في العراق
- القرم الروسية تستضيف 50 طفلا و40 عسكريا جريحا من سوريا
- فرنسا.. ارتفاع حدة الاشتباكات بين محتجي السترات الصفراء والش ...
- أطول علم مصري في الدقهلية في يوم الاستفتاء على الدستور
- الدفاع التركية: مقتل 4 جنود قرب الحدود العراقية
- ردا على دعوة رسمية.. ناشطة سعودية تعلن شروطها للقاء سفيرة ال ...
- العراق يعتزم استضافة مسؤولين برلمانيين من إيران والسعودية ضم ...
- فيديو جديد للحظة مقتل صحفية في أعمال شغب بأيرلندا الشمالية
- معارك طرابلس -الفصل الأعنف في الصراع على النفط- بحسب بعض الص ...


المزيد.....

- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - سهيله عمر - مسرحيه الرواتب كما اراها