أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عيسى مسعود بغني - الحرب الأهلية الليبية بين الماضي والحاضر














المزيد.....

الحرب الأهلية الليبية بين الماضي والحاضر


عيسى مسعود بغني
(Issa Baghni )


الحوار المتمدن-العدد: 5868 - 2018 / 5 / 10 - 01:54
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


ينعكس التاريخ المزعج للزعامات الليبية الحالية والسابقة بجلا على المشهد الليبي، ويعود ذلك إلى بساطة التكوين الإجتماعي الليبي الذي لم يتطور خلال قرون سابقة، فالزعامات كانت دائما قبلية نفعية لا تتجاوز رؤاها خيام النجع وغنائم العشيرة. وكأن التاريخ يعيد نفسه، فما نشاهده اليوم لا يعدو أن يكون إعادة لمسلسل دار قبل مئة عام، أي الفترة من سنة 1916 إلى 1922م في تلك الفترة خرج العثمانيون من ليبيا تبعا لإتفاقية مدوروس 30 في أكتوبر 1918م بعد أن قاموا بتولية الشيخ سليمان الباروني على الغرب الليبي، ولم تستطيع إيطاليا بسط سيطرتها على كامل الأراضي الليبية، وبذلك لم يدينوا للباروني بالولا ولا لإيطاليا، وأصبحت لكل مجموعة قرى زعيم ومقاتلين ومناطق نفوذ، وكلما دعت الحاجة يحدث إصطفاف ثم ينفك ليعود العداء من جديد، للأسف حتى الجمهورية الطرابلسية التي تعتبر من أقدم الجمهوريات في العالم الإسلامي لم يكن لها رئيس واحد بل لجنة تتألف من مجموعة زعامات.
كانت المناوشات بين القادة العامل الحسم في تدهور حركة الجهاد التي مات فيها الآلاف ولم تسطيع زحزحة المستعمر، فالمعارك بين السويحلي وعبدالنبي بالخير، وبين سيف النصر مع السنوسية وهولاء، وبين بن عسكر وتحالف فكينى والشنطة والمريض حروب كانت قاسية زهقت فيها ألاف الأرواح بلا مبرر سوى التطاحن على الزعامة. ليس هناك فرق بين معارك الوشكة والأبيض والسيح قبل مئة عام وحروب الكرامة بمدينة بنغازي والفجر بطرابلس والتبو وأولاد سليمان في فزان والتبو و والزوية بالكفرة.
لم يكن هناك فرق في التدخل الخارجي، فلقد قاد معارك الجبل رجل عثماني يسمى عبدالله تامسكت وحارب تحث قيادته العديد من أبناء الجبل ضد أهلهم وجيراهم، وهناك المصري الشهير عبدالرحمن عزام والعسكري محمد شادي الذي تم الإستعانة به من بعض الأطراف، إضافة إلى إرتباط السنوسية بمصر والإنجليز بل والصلح حتى مع الإيطاليين.
للأسف الكثير من القيادات التي نمجدها لم تكن إلا زعامات قبلية بل ومتواطئة، ومعظمهم كانوا موظفين يتقاضون مرتباتهم من الحكومة الإيطالية، ويرسلون أبنائهم للدراسة إلى إيطاليا على حسابها، أما المغرر بهم فيموتون في حروب أهلية دفاعا عن الزعامة، وهو الحال الآن عندما ينفذ العديد من السياسيين إجندات الدول الأخرى ويرسل ويدفع بشباب العامة إلى الحروب في حين أن أبناء المتنفذين يرسلون ألى أرقى الجامعات.
من الملاحظ أن المؤرخين الليبيين مثل الشيخ سليمان الباروني والشيخ طاهر الزاوي ومحمد فرحات الزاوي وهم شهود على تلك الفترة لم يتناولو هذا المشهد، ولقد شجب الشيخ الطاهر تلك الحروب وبرر عدم التعرض لها بأنه لم يحين الوقت لكشف ملابساتها، ولعله يرنوا إلى أن غض الطرف عنها قد ينسي المجتمع إصطفافها وويلات حروبها. بالمقابل هناك العديد من المصادر التي حجبت إبان الحكم الجماهيري أو التي صدرت بالخارج لتميط اللثام عن تلك الحقبة منها كتاب حروب الجبل والساحل للأستاد سعيد عمرو بغني، وكتاب خليفة بن عسكر لفتحي الليسير.
ولكن كيف تعاملت الدول الأخرى مع الحرب الأهلية؟ كما نعلم حدتث حروب أهلية كثيرة منها في ألمانيا سنة 1618م وسويسرا 1841، وأمريكا 1860م وإسبانيا عام 1935 م والحرب اللبنانية عام 1975 والعراقية والليبية مؤخرا.
النمودج السويسري وضع ميثاق تحترمه كل مكونات المجتمع ثم دستور بني على ذلك، منه الأخذ بالتصنيف الوطني وليس الطائفي، ومنع الترويج للمذاهب ومنع خطاب الكراهية، ونشر التسامح بين أفراد المجتمع، وهذا النهج متطور جدا عما حدث في الطائف لحل المشكلة الحرب اللبنانية عن طريق تكريس الطائفية.
في إسبانيا ثم إنتهاج سبيل آخر وهو التعريف بالحرب الأهلية ومشاكلها وحروبها والتحذير من العودة لها، فلقد ألف الكتاب الإسبان أكثر من ثلاثين ألف كتاب عن الحرب الأهلية، ومئات الأشرطة الوثائقية والمسلسلات والأفلام التي تتعرض لتلك الحقبة وأهوالها. وبذلك نشاء جيل جديد بثقافة تناهض كل ما يجر البلاد إلى الحرب الأهلية بالرغم من الدعوات الإنفصالية لبعض الجزر والمقاطعات الإسبانية.
خلاصة القول نحتاج في ليبيا إلى المصالحة مع التاريخ القديم منه والحديث، لم يعد هناك مبرر لحجب تاريخ ليبيا قبلالإسلام ولا مبرر لإخفاء مساوي الحروب والتقاتل الجهوي والقبلي، بل أن التثقيف والشفافية ينشئ جيل جديد مدني منفتح على العالم ومتفتح فكريا ينبذ التطرف والتقوقع القبلي والجهوي المقبت.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,222,385,608
- جون قرنق الليبي
- ليبيا والسنوات السبع العجاف
- لكم زعمائكم ولنا دولتنا
- لماذا نرفض عسكرة المدن
- تخلف الدولة الوطنية: الإستفتاء الكردي مثلا
- قراءة في الحرب الأهلية الليبية
- زواج المسيار: العسكر والسلفية
- الجيش العنصري: تركة ثقيلة وإنتصارات باهتة
- الفكر الأيديولوجي والصراعات الإقليمية
- حقيقة الصراع في الجنوب الليبي
- العقل الجمعي السقيم
- الترتيبات الأمنية بالعاصمة الليبية
- متلازمة القبلية: المال والرجال والبارود
- ستاتسكو الحالة الليبية
- قراءة لأدوار المجتمع الدولي والنُخب في ليبيا
- دخول الفردوس بقطع الرؤوس
- رخاء الدول (الكافرة) وتأخر المسلمون
- صناعة الخوف
- إجتماع المصالحة بنالوت وأهمية الميثاق الوطني
- بوادر الإنفراج لأزمة الليبية وأهمية المصالحة


المزيد.....




- هل ستتحول الكويت إلى ساحة خلفية للمجاهدين؟
- مصبرات ضحى –أكادير: أنظار الرأي العام العمالي متجهة إلى القض ...
- استقالات حزب العمال البريطاني.. تمرد محدود أم تغير بالخريطة ...
- روسيا تغلق ضريح -لينين- مؤقتا
- الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي تنعي وفاة الرفيق عبد الرحيم ...
- ترامب: أيام الاشتراكية باتت معدودة في فنزويلا وغيرها
- التجمع اليساري العربي الاسترالي يتضامن مع فينزويلا
- مجهولون يعتدون على ضريح كارل ماركس
- توافد بعثات تضامنية من اليسار العالمي على كاراكاس
- استقالة 7 نواب عن حزب العمال البريطاني بعد اتهام كوربين &quo ...


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عيسى مسعود بغني - الحرب الأهلية الليبية بين الماضي والحاضر