أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مروة التجاني - في مفهوم العمارة














المزيد.....

في مفهوم العمارة


مروة التجاني

الحوار المتمدن-العدد: 5869 - 2018 / 5 / 10 - 00:40
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يبحث جان بودريار وجان نوفيل في حوار مطول عن مفهوم العمارة ، يبدأ النقاش بسؤال بسيط : هل هناك حقيقة للعمارة ؟ يهتم بودريار بالنمط الحديث للمباني مثل برجي التجارة العالمية وغيرها ولكن ما يركز عليه هو الشكل الممتلئ الذي يعبر عن الزمن الذي نعيش فيه أي الواقعية المفرطة حتى غدا كل شئ إلى حد ما استنساخ لشئ آخر . تقع العمارة في الحد الفاصل بين المعرفة والامعرفة والفن واللافن حيث المعماري ليس فناناً بالمفهوم التقليدي بل أقرب للمخرج السينمائي الذي ينفذ عملاً ما في فترة زمنية محددة وبمبلغ محدد. المعماري المتميز جان نوفيل يبحث عن فضاء الغواية في المنشأة يقول " تتيح لنا مفاهيم مثل الانتقال ، السرعة والذاكرة ، بالنسبة لمسار مفروض أو بالنسبة لمسارات معروفة ، تسمح لنا بتكوين فراغ معماري ليس انطلاقاً مما نراه وحسب وإنما أيضاً مما نسجله في الذاكرة ، في تعاقب للمشاهد التي تتسلل على نحو حسي ، واعتباراً من ذلك ثمة تناقضات بين ما يخلق وبين ما هو موجود في الأصل في ادراك الفراغ " .

يشبه بودريار المدن الحديثة والمباني العملاقة مثل ( بوبور ) بسفر الرؤيا ولكن الفرق إنها مدن منجزة ولا يمكن تخطيها ، اكتسبت هذه المدن قوة كهنوتية بما هي اليوتوبيا الرأسية التي يطمح إليها الأنسان في الزمن الراهن ، ويقول " ينبغي انقاذ يوتوبيا نهاية العالم ، إنه عمل المثقفين " ، العمارة هي فكرة أو نمط أفكار وفي ظل الواقعية المفرطة تكاد تتحول لشاشة بعيدة عن المفهوم وهو ما يتوجب على المثقف أن يعمل على زعزعتها بإستمرار .

من المفترض أن تعكس العمارة مفهوماً للثقافة بل ومتجاوزة لما هو سائد بما هي فن ، لكن منذ عهد دوشامب فشلت العمارة في تبني وجهة فنية جديدة ربما لأسباب تتعلق بها في ذاتها ، فهي لم تهدم ما كان سائد لتبدأ عصر جديد . تعتمد العمارة على العين في خلق علاقة تفاعلية وشعار ( لا قيمة له ) يجوز أن ينطبق على العمارة الخالية من المعنى والأحساس حتى لكأن المباني تحولت نسخاً من بعضها البعض وهنا لا تكون شيئاً فريداً .

إذن غاية العمارة ليست الحقيقة ولكنها مع ذلك تريد أن تصل إلى شكل غير قصدي من الراديكالية ، مع ذلك ينبغي للعمارة أن تترجم المعنى المراد إيصاله من العمل وهو ما نشاهده في المباني الحديثة التي تترجم الحقائق الفائقة والشكل النهائي للمدينة كما هو ملاحظ في مبنى التجارة العالمية على سبيل المثال . في زمن المعلوماتية والاستهلاك تصنع الأشياء حتى تتغير تماماً مثل الموضة فهل يمكن للعمارة في مدن الغد أن تجاري هذا التغيير ؟ نعم يمكن ذلك ولكن بعد مرور المدن بعدة متغيرات لأن الزمن وليس المكان وأن كان ريفياً سيصبح بشكل أو بآخر مدينة جديدة . يقول بودريار " هل لا يزال هناك عمارة بالمعنى الافتراضي الذي نستطيع منحه لها ؟ هل سيظل لها وجود ؟ أو هل ينبغي أن توجد ؟ هل لا تزال تسمية هذا عمارة ؟ سيكون هناك توافق غير محدد للأشياء ، للتقنيات ، للمواد ، للهيئات في الفراغ ، لكن هل سيكون هناك عمارة ؟ " .

_ من كتاب الأشياء الفريدة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,214,569
- هروب رجل
- غرفة العنكبوت / عن المثلية الجنسية وقضايا أخرى
- نجوت لأرسم
- فنان كازو إيشيغورو
- تيار الرومانتيكية 2
- تيار الرومانتيكية 1
- أن تكتب – مارغريت دوراس
- الرواية الأفريقية .. الكنز المكتوب
- الضحك في السجن
- ريمون كينو كاتباً الهيغلية
- وداعاً ماياكوفسكي
- في اعتزال العالم
- فكر مدام دو ستايل الأدبي
- أيام في الزنزانة
- ديستوفسكي في عيادة فرويد - تشريح المثلية المكبوتة
- كفاح المثلية الجنسية .. شكراً دافنشي
- The Coat
- اختراع العزلة
- كفاح المثلية الجنسية .. شكراً اندرية جيد
- سيمون فايل - فيلسوفة التجذر 2


المزيد.....




- فريق طبي يكشف لغز وفاة السعوديتين روتانا وتالا بنيويورك وسبب ...
- مصادر لـCNN: البنتاغون يرسل قوات إضافية لسوريا
- الرئيس الفنزويلي يقطع العلاقات مع الولايات المتحدة ويدعو الج ...
- شاهد: المغربية دعاء الحضري تتفنن في لعبة التزلج وتتحدى التقا ...
- "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة أميركياً توشك عل ...
- ما هي فوائد ممارسة التمارين الرياضية أثناء يوم العمل؟
- أوروبا تعاقب أعوان الاسد وعلى رأسهم سامر فوز
- ممرض -ينجب- طفلا من مريضته -المعتلة ذهنيا-
- الرئيس الفنزويلي يقطع العلاقات مع الولايات المتحدة ويدعو الج ...
- شاهد: المغربية دعاء الحضري تتفنن في لعبة التزلج وتتحدى التقا ...


المزيد.....

- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مروة التجاني - في مفهوم العمارة