أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - إنتظار - للشاعر الرائع - حسن البوقديري - قصة قصيرة














المزيد.....

إنتظار - للشاعر الرائع - حسن البوقديري - قصة قصيرة


ناس حدهوم أحمد
الحوار المتمدن-العدد: 5866 - 2018 / 5 / 7 - 23:59
المحور: الادب والفن
    



المرأة ذات54عاما
أنا أجلس هنا منتظرة الموت،أتدري ما هو المرعب ؟ هو أنني أمشي بخط متواز أنا والفقر.(يمر قطار وراء كوخها يتقاطع مع ظلال الشجر،والضوء يبدو متكسرا)
فعلت كل شيء خلال 54 سنة الماضية، كان الفقر ما وجدت.
الفتاة ذات 14 عاما
أنا وجدتي وحيدين.أوقفوا عنا الغاز والكهرباء، جدتي فقدت نور بصرها هي لا تستطيع الرؤية. أمي تخلت عناوهاجرت لتعمل، لم يتبق منها غير ما أثقلتنا به من وعود بالذاكرة. وعدتنا بكل شيء، لم تمنحنا شيئا،ولم تعد.
أبحث عن المستقبل ، عن عالم غير قبيح.علي إيجاد ملابس أخرى لي ولجدتي ،فما لدينا قد بلي بما يكفي( تنظر إلى المرآة ، مرآة كبيرة مستطيلة وصدئة.وكأنها تريد أن تتأكد أنها ليست عارية).
ليعيدوا لنا الكهرباء ، صحيح أن جدتي لا تبصر ، ولكن نور المصباح يجعل الفئران تهاب الظهور وتختفي.
( الطابق الثالث من العمارة، تنزل الفتاة ناسية ، أولا مبالية في أن تصفق باب الشقة.تجلس فوق حاجز السلالم ، تترك جسدها المائل إلى النحافة، ينزلق إلى الأسفل في حركة لولبية ).
المرأة ذات 84 سنة
فقدت كل مدخراتي بسبب المرض، لا أستطيع دفع الغاز والكهرباء من مرتب تقاعدي.
المرأة ذات 54عاما
لسنوات وأنا وحيدة، سبع سنوات لم يزرني فيها أحد. كانت المرة الأخيرة منذ سبع سنوات ، في إحدى أيام عيد الميلاد. أجلس بهذا الكوخ المهجور على جانب محطة القطار، الذي أستمع إلى صوته كلما مر، غير أنه لم يستمع لانيني ولو مرة، هكذا هي الحياة(القط بجانبها يتأمل) منذ أكثر من عقد وأنا أنتظر الموت، لكنه لم يأت ، لا أمل .( تتأمل أيقونة على جدار كوخها، الأيقونة لا تبدو إلا كظلال صدئة ، لا شيء آخر).
المرأة ذات 84 عاما
( تفت دفتر مذكراتها تبكي) أتذكر تلك الليلة سنة 1937م حينما اقتاد البوليس السري أبي،ولم يعد منذ ذالك الحين.أعدموه بعد شهرين، كما علمنا فيما بعد، حرمونا حتى من جثته ،لم نعرف قبره قط.منذ عشرة أعوام لم يراسلني أحد، وهي نفس المدة التي تعذر علي فيها سماع الموسيقى ، لكنني مارست العزف ( تنظر إلى البيانو القديم ببعض العطف، وراء ظهرها صورة لشوبان) .
أحب شوبان ولا زلت أعزف له.
الفتاة ذات 14عاما
أحلم بأن أصبح مضيفة طيران، هذا هو حلمي، جدتي قالت أنه من الممكن ذالك، لأنني لا زلت أتابع دراستي. الآن أنا جائعة.
المرأة ذات 84 عاما
فقدت الراديو كاسيط منذ 10 سنوات، تعطل ولم وتواتيني الفرصة لكي أشتري آخر، البارحة فقط جاءني هذا الراديو كاسيط( تمضي نحوه، تثبت شريط لشوبان. وجهها ينشرح، تقاسيمها تعبر عن الفرحة والندم معا،تجهش بالبكاء).
العالم كان أسود ، ربما سوف يظل. جدتي كانت عازفة بيانو، لا زلت أحتفظ بصورة لها. ( تعود متأملة الصورة)كانت تردد عبارة " جوي، جوي مادموازيل" حينما كانت تدربني على البيانو، لست أدري لماذا كانت تختار العبارة الفرنسية بالضبط.
المرأة الفاقدة للبصر تجمع الحطب ، من الحديقة القريبة منها.
المرأة الأخرى كانت مستسلمة تماماً للنوم داخل كوخها، ووراء ظهرها يعبر قطار آخر.
المرأة الأخرى تتأمل صورة شوبان، وعلى ملامحها ابتسامة دفينة.
الفتاة التي تحلم أن تصبح مضيفة طيران، تقف أمام المرآة الصدئة، تكتحل ، تضع المكياج. أوقفها للحظات هدير طيارة، كانت على مستوى منخفض . هدير الطائرة كان يعبر أذنيها، وكأنه جزء من سمفونية تحفظها. في الطائرة كانت مضيفة تشبهها كثيرا، ماسكة بالميكروفون ، تعلن: عما قليل سوف تحط الطائرة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,151,557
- فوبيا عربية
- مجرد تمثال
- سياسة الحكومة المغربية / عاود لمخك /
- كنز الحزن
- إلى إنسان أفغانستان وباكستان واليمن وما شابه
- فالطيور على أشكالها تقع
- أنطلوجية الباطن
- بارانويا
- خارطة طريق لا جدوى منها
- الطائر
- طلب بطاقة الفنان والإنتظار الذي لا ينتهي
- صدق أو لا تصدق
- أنوار الثمار المحرمة
- قطط الكلام
- لحظة شعر
- وزارة الثقافة والدعم الوهمي
- خطوات وتناقضات وتوازنات
- الطيف
- قلبان
- قصائد للشاعر الرائع حسن البوقديري


المزيد.....




- الأدب الروسي يدخل المنهاج الدراسي في سوريا
- الأزمات تحاصر مهرجان القاهرة السينمائي في احتفاله الـ40.. وأ ...
- الإعلان الرسمي للفيلم المنتظر -Aquaman- يخرج إلى النور!
- منتدى الشعر المصري وندوة جديدة : - جماعة الفن والحرية ومجلت ...
- عاجل.. لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي تصادق على الا ...
- بالفيديو..فتاة تلقن لصا درسا في الفنون القتالية طالبة منه ال ...
- جارة القمر تحتفل بعيد ميلادها الـ 83
- ماذا قال حسن حسني وسمير صبري بعد تكريمهما في -القاهرة السينم ...
- ما الذي تتركه هذه الفنانة السعودية كهدية للغرباء في مقاهي ال ...
- شاهد: تألق النجوم على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان القاه ...


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - إنتظار - للشاعر الرائع - حسن البوقديري - قصة قصيرة