أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كمال نعناعة - اساطيرنا - تكملة 3















المزيد.....

اساطيرنا - تكملة 3


كمال نعناعة
الحوار المتمدن-العدد: 5852 - 2018 / 4 / 21 - 03:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أساطيرنا
5– من اين اتى البشر: تكملة للحديث السابق
اسطورة ادم و حواء

استنادا الى الاديان السابقة و بعدها الدين الاسلامي. قال الرب للملائكة اني جاعل في الارض خليفة، فاحتج الملائة و قالوا: اتجعل في الارض من يفسد فيها و نحن نعبدك! و معنى ذلك الا يكفيك ذلك يا رب؟ فأجاب الرب اني اعلم ما لا تعلمون.
ثم خلق ادم من التراب و طلب من الملائكة السجود لادم. فسجدوا الا ابليس ابى و استكبر و كان من الظالمين و قال خلقتني من النار و خلقته من الطين. العجيب في الامر طلب ابليس من رب العالمين ان يسمح له بأن يعمل ما يشاء من الاغواء بحق ادم و نسل ادم و ذلك بقوله رب انظرني قال الرب اذهب فإنك من المنظرين. و الهدف من ابليس ان يبعد ادم عن الطريق الحق و المستقيم و يلعب بتصرفات ادم (و الظاهر ان الله كان لا يعلم كيف ستكون تصرفات ادم بسبب الشيطان).
كذلك خلق الله امرأته حواء. و جعلهم في الجنة على ان لا يأكلوا من شجرة معينة (حسب الاساطير القديمة انها شجرة الخلود) فعمل ابليس على اغواء حواء لكي تأكل من هذه الشجرة فكان له ذلك. اما حواء فقد استساغت طعم الشجرة فأغوت ادم على الاكل من تلك الشجرة و كان لها ذلك.
و بناء على ما حدث عاقبهم الرب و بعدها خفف العقوبة بأن انزلهم على الارض. و كان على علم كامل بتصرفات ابليس و الغريب في الامر بأن الرب خلقهم اصلا للأرض فلماذا كل هذا اللف و الدوران لكي ينزلهم الى الارض عن طريق تصرفات ابليس؟ و كيف استطاع ابليس ان يدخل الجنة لاغواء حواء و هو مطرود منها؟
و الان نحن في القرن الواحد و العشرين كيف لنا ان نعقل و نتحمل كل هذه القصة؟ و كيف لنا ان نتصور بأن الله يتصرف بعقلية البداوة؟ و لو قلنا بأنها اسطورة لكنها فاقت عن ذلك.
الان نفوس العالم حوالي 6.5 مليار نسمة يا ترى كم ابليس يوجد في الارض لاغواء كل هؤلا الناس؟
اسئلة لا جواب لها.
ان هذه الاسطورة من اختراع البشر على مر السنين من ايام بدء الحضارات الانسانية. من المعقول ان نقول ان اصل الحياة كان من كائنات بدائية منذ مليارات السنين و تطورت تدريجيا حتى وقتنا الحالي. هذا القول اثبته داروين في بحوثه و تجواله لمدة اربع سنوات حول العالم مع دراسة كافة الاحتمالات المعقولة لحين الوصول الى الدراسات النهائية في هذا الموضوع.
اما بدايات خلق الانسان كانت قبل 2 مليون سنة حيث اكتشف العلماء بقايا عظام بشرية في الحبشة.
يقول رجال الدين بأن تاريخ ادم كان قبل ثمانية الاف سنة بينما نجد بقايا البشر الحديث كان قبل مئة الف سنة. و كان يسمى بالإنسان الحديث (نيو اندرتال) و هذا الكلام استنادا الى المكتشفات و الاختبارات و التحاليل التي اجريت على العظام المكتشفة من قبل العلماء و الخبراء في هذا المجال. حيث يكفي ان يأخذوا أي جزء بسيط من البقايا كعظام الاسنان ليعطوا كل تفاصيل حياة الانسان القديم كما حدث مع بقايا اجساد الفراعنة.
و الخلاصة نجد بأن اصل وجود البشر من ادم هو اسطورة من اختراع البشر و اذا كان الرب موجود فلا يمكن ان يحمل هذه العقلية الخرافية. و كل ما قيل عن السماء و طبقات السماوات السبع هي خرافات لا يمكن تصديقها على اساس كونها لا وجود لها بل فراغ يحوي جميع اجزاء الكون.
لو انطلقنا الى خارج مجال الكرة الارضية في عز وجود الشمس الساطعة لا نرى غير الظلام التام حولنا. و هذا ما هو حاصل عند السفر على المركبات الفضائية. اما النور الذي نراه على سطح الكرة الارضية فهو ناتج انعكاسات الضوء عبر طبقات الهواء بسبب وجود شوائب و غازات و غبار مخلوط بالهواء المحيط بالكرة الارضية هو بلون ابيض مزرق.

مختارات من اساطير متفرقة
اسطورة سليمان و الهدهد
يقال كما ورد في تاريخ الاديان بأن سليمان كان يكلم الحيوانات و الطيور و النمل.
اولا: نحن نسأل هل هذه الحالة كانت لمدة واحدة و مع شخص واحد من تاريخ البشرية و كيف حدثت هذه المعجزة ولماذا لم تتكرر قبله او بعده مثل هذه الحوادث؟
ثانيا: الطيور و الحوانات الاخرى لها امكانية بسيطة جدا في صوتها للتعبير عن مشاعرها و هي عدة اصوات فقط للتعبير عن حالات الخوف و الفزع لغرض الفرار او لغرض التعبير عن النشوة لجلب الانثى او لغرض فرض السيطرة و اثبات الوجود.
ثالثا: اما النمل فليس لديه امكانية التعبير الصوتي عن مشاعره عدا الاحساس بواسطة المشعرات على الرأس.
و لو فرضنا بأن سليمان امتلك هذه الصفة العجيبة للتكلم مع الطيور الحيوانات. نسأل هل للحيوانات و الطيور هذه الصفة لكي يتم التفاهم بين الطرفين؟ و القصة تبدأ عندما افتقد سليمان الهدهد و لم يجده في ديوانه حيث اشتد غضبه و توعد الهدهد. فقام احد افراد الجن من حوله و قال لسليمان سآتيك به قبل ان ترتد يدك و قال اخر سآتيك به قبل ان يرتد اليك طرفك. في هذه الاثناء حضر الهدهد و سأله سليمان عن سبب غيابه فأجاب الهدهد بأنه كان في بلد الخيرات و تحكمها امرأة (اسمها بلقيس) في اليمن و هم يعبدون الشمس. فكتب سليمان اليها: بسم الله الرحمن الرحيم (و هذه البسملة ما كانت موجودة في زمن سليمان) أئتوني مسلمين. و تجنبا لتهديد سليمان ذهبت بلقيس الى سليمان مع هداياها و جواهرها. و باقي القصة تقول بأن سليمان تزوجها و الاستمرار لا يهمنا.
من غير المعقول نهائيا الذي دفع رب العالمين لمنح سليمان كل هذه الامكانيات و المواهب و السيطرة الكبيرة على كل ما حوله و هل هو نبي مرشد ام دكتاتور مسيطر على منطقته. و من اين جاءت هذه المبالغات في تصرفاته و حكمه. هل هو نبي ام دكتاتور؟ و من اين تعلم كلام الطيور و كذلك الطيور كيف تعلمت ان تكلم البشر؟
نحن الان نسأل اصحاب العقول الواعية هل هذا الكلام مقبول ام اسطورة لا يمكن تصديقها؟

اسطورة الفرعون و افاعي السحرة:
المعروف عن الفراعنة انهم كانوا لا يمانعون الحديث و الجدالات مع الخصوم و من اهم الجدالات ما جرى مع موسى. الفراعنة يؤمنون بالآلهة و موسى يؤمن بأفكار ابراهيم و العبرانيين. و كان ذلك اللقاء المشهور بين احد الفراعنة و موسى و خلاصة القصة بأن الفرعون و جماعته احضروا عن طريق السحرة عددا من الافاعي لإخافة موسى الا ان موسى رمى عصاه فانقلبت الى افعى اقوى من افاعي الفرعون فابتلعت جميع افاعي الفرعون مما سبب اشتداد العداء بين الطرفين مما اضطر موسى الى الابتعاد نحو ضلع البحر الاحمر الشمالي.
و مما يقال بأن موسى انحسر امامه ماء البحر بقدرة القادر و تمكن من العبور و الهرب امام جيوش فرعون الذين غرقوا معد رجوع المد الى اصله و ذلك بعد عبور موسى الى الجانب الاخر. و هذا الكلام مختصر. و لكن جاء دورنا الاجابة على هذه الاسطورة.
اولا: العصا المتحولة الى افعى اسطورة لم تتكرر بعدها و الافعى تحتاج لابتلاع افعى اخرى الى الكثير من الوقت فكيف اذا كانوا عدة افاعي.
ثانيا: العصا لكي تتحول الى افعى تحتاج الى معجزة لم نسمع بها سابقا او لاحقا. و ما الداعى الى ذلك؟ و هل هكذا اسطورة او خرافة تعقل من قبل من يملكون العقول الواعية؟

اسطورة ابرهة و طيور الابابيل
لا شك و انكم قد سمعتم قصة ابرهة الذي جاء من اليمن بقافلة من الفيلة ليدمر الكعبة لكي يكون اليمن هو المركز الرئيسي للتجارة بدلا من مكة. و كان ذلك قبل الاسلام أي ان الكعبة كانت بيت للأصنام بدلا من بيت الرب.
و لحماية هذا البيت ارسل الله اليهم طيرا ابابيل ترميهم بحجارة من سجيل و تجعلهم كعصف مأكول مما جعل ابرهة يتراجع خائبا فيما سلمت الكعبة الوثنية.
اما في عصر الامويين جاء جيش يزيد بن معاوية و احرق الكعبة و دمرها و استباح اهل مكة و المدينة.
هل كانت كعبة الاصنام اعز من كعبة الاسلام عند الله كي يسكت عن هذه الجريمة؟ كذلك هل كان عقاب رب العالمين في عاد و ثمود و قوم لوط اهم من دمار و حرق الكعبة؟ الان ماذا نقول عن منع النبي من كتابة وصيته؟ و في سقيفة بني ساعدة حولوا الدين الى صراع للوصول الى سلطة و سيادة بعد وفاة النبي. و كم كانت القبائح و التحايل التي ارتكبوها فيما بعد. هذا كله يدل على ان الاساطير في التعابير و الاكاذيب و الحوادث الملفقة لعبت الدور الرئيسي في تسجيل حوادث التاريخ.
كذلك الان فإن الله ساكت عن جرائم و قبائح داعش التي فاقت على كل اشكال الجرائم السابقة و كلها باسم الاسلام.
اين انت يا رب الاسلام؟

هناك خرافات اخرى صغيرة لا تستحق ذكرها بالتفاصيل. منها اسطورة الحوت الذي ابتلع احد الانبياء و بعد ثلاثة ايام عاد الحوت الى اليابسة و افرغ النبي من جوفه سالما. يا ترى اين كانت عصارات بطن الحوت التي تهضم الغذاء؟ و هل من الممكن ان يعيش انسان داخل بطن الحوت بدون هواء و وسائل الحياة الاخرى و لمدة ثلاثة ايام.
ما هي الدوافع لذكر هذه الاسطورة في تواريخ باقي الاديان؟
نترك الجواب للقراء المحترمين.
يتبع اساطير اخرى...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,005,800,304
- اساطيرنا - تكملة 2
- أساطيرنا
- رسالة الى رب العالمين


المزيد.....




- ماتيو سلفيني يفكر في الترشح لرئاسة المفوضية الأوروبية
- ماتيو سلفيني يفكر في الترشح لرئاسة المفوضية الأوروبية
- السلطات الفرنسية تغلق مركزاً إسلامياً تابعاً للطائفة الشيعية ...
- السلطات الفرنسية تغلق مركزاً إسلامياً تابعاً للطائفة الشيعية ...
- -الدولة الإسلامية- أعادت تأسيس جيش من 30 ألف مقاتل
- السلطات الفرنسية تغلق -جمعية الزهراء- الشيعية في البلاد
- إدلب... -جبهة النصرة- الإرهابية تستولى على عقارات مسيحيين
- الهندوس يغيرون اسم مدينة إسلامية عمرها 4 قرون بالهند
- واشنطن تخصص أموالا للجماعات الدينية المضطهدة في العراق
- الكنيسة الأرثوذكسية الروسية لا تستبعد تعليق مشاركتها في -قدا ...


المزيد.....

- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كمال نعناعة - اساطيرنا - تكملة 3