أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - مهند طلال الاخرس - عندما يعود الشهداء!!














المزيد.....

عندما يعود الشهداء!!


مهند طلال الاخرس
الحوار المتمدن-العدد: 5832 - 2018 / 3 / 31 - 22:15
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


عندما يعود الشهداء!!

لن يعود الشهداء. لأن الحقيقة الأكيدة التي نعرفها هي حقيقة الولادة والموت، لكن هناك بشر لا يقتلهم الرصاص، ولا تطويهم حروف الزمان وأسماؤهم عصية على النسيان، لأن أرواحهم تظل تتحفز وتحرض الناس حتى يولد من سيكون وفيًا لهم ويستعيد جذوة الثورة، ونار التمرد وروح القتال .

لن يعود علي ابوطوق، لكن الوفاء له سيكون حين يحمله الفدائيون يومًا ما ويزرعونه هناك، تحت دالية عالية في حيفا المحررة تحرسها وتحرسه نوارس العودة.. فحينها فقط يعود علي. أن يعود علي إلى حيفا تلك حقيقة نحن نصنعها .

لقد علمتنا الثورة أن الظالم يسقط مهما علا في سماء الطغيان ..
وأن ظلام الاستبداد سوف ينقشع عند أول تكبيرة في محراب التحرير ..
علمتنا الثورة أن الشعوب الجريئة :
تعلم أن باب الحرية تفتحه قطرات حمراء على أجساد أرادت الحياة ..
وأن الشعوب التي يسكنها الخوف هي شريان حياة للاحتلال وللطاغية المستبد ..
نستحق الحرية إذا شعرنا بآلام الاستبداد والاستعباد ..
ونستحق التحرير إذا كسرنا حاجز الخوف، والضعف وأوهام الحياد..
هكذا تصاغ الجملة الثورية، وهكذا يَعبُر الثائر الحر طريق النصر، فهو كمن يصيب عصفورين بحجر واحد..
يبني وطنين، واحدًا في الأرض، وآخر في السماء،
لكنه يقطن الثاني...

في علم الأنثروبولوجيا نظرية تقول إن الناس كانوا في الماضي يقومون بطقس استسقاء خاص؛ يدقون أبواب بيوت القرية، فتخرج سيدة البيت، تسأل الموكب: ماذا تريدون؟. فيرددون ضمن نغم معين: إنهم يريدون شرب الماء. وعندما تأتي بكوب الماء، يرشقونه للأعلى، لعل الماء وهو عائد يجتذب المطر. وكما قال الأستاذ الذي شرح لنا النظرية، فهذا إيمانٌ بأنّ الشيء يأتي بقرينه أو بمثله. وللأسف، لا شيء يُصدّق هذه المقولة كما "الدم"؛ فالدم يستجلب الدم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,192,687
- المَثل الشعبي الفلسطيني
- إقرأ
- آذار
- لماذا نحب الجزائر أكثر؟!
- الهوسة
- بغداد
- العمل الجماهيري والحفاظ على الذات
- جرح صويحب
- الكم والكيف في التنظيم الثوري
- الاخلاق في اللغة والاسلام والفلسفة والشعر
- مصر المحروسة، أم الدنيا
- الهشير
- شقائق النعمان
- ما هي الثورة؟
- أُغنية على ضفاف النهر
- الأم
- الهزيمة والنصر
- درب الآلام؛ حكاية الألفي عام
- الذاكرة الفلسطينية
- التاريخ والتراث؛ الدور الأصيل في النضال والتحرير ، -المقلوبة ...


المزيد.....




- السلطات بوجدة تمتنع عن تسلم الملف القانوني للكتابة الجهوية ل ...
- 75 عاماً على الاستقلال: يكفي البقاء أسرى نظام سياسي مولّد لل ...
- حزب العمال : بيـــــــــــــــان مساندة لإضراب الوظيفة العمو ...
- أصداء مفرحة لمهرجان -طريق الشعب- السادس / حسين علوان
- ندوات تتحدث عن الحكومة الجديدة ومشروع الإصلاح والتغيير وأخرى ...
- في المهرجان ..شاب ارتدى -طريق الشعب- بدلةً
- الأمم المتحدة تنشر أرقاما صادمة بشأن واقع الطفولة في العراق: ...
- امانة الاشتراكي تعزي بوفاة الدكتور صالح باصرة
- الكونفدرالية الدّيمقراطية للشّغل بعد أربعينَ سنة: ميلاد المش ...
- طعن مستوطن في مستوطنة “جيلو” قرب بيت جالا


المزيد.....

- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - مهند طلال الاخرس - عندما يعود الشهداء!!