أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان الهواري - حب .. شعر وخوف














المزيد.....

حب .. شعر وخوف


سليمان الهواري
الحوار المتمدن-العدد: 5824 - 2018 / 3 / 23 - 14:42
المحور: الادب والفن
    


حب .. شعر وخوف
**************
الليلة الأولى
********
مُتعبٌ أنا يا صديقتي
أيُّ اللغات
تَشي بحزن شاعر
لا خيلَ في حقولي الليلة
ولا أنينَ في أجراس المآذن
وحده الخواء
يسكن تجاعيد الأحلام
تسقط الكلمات ذابلة على الشفاه
لا لِسانَ لهذا الليل
يكتبُ وجعَ النهاراتِ المرتجفة
فاعذري شُرودي
أخجلُ أن أحبّكِ الليلة
والبللُ يملأ صفحات عشقي
النبياتُ بنات النار
ولا مواقدَ في صدري
فاحضُني ضياعي يا صديقتي
لعلَّ عِطرك يُعيدني إليّ ..
الليلة الثانية
*******
هذه الليلة أيضا ،
أعذريني سيدتي
فأنا عاجزٌ
أن أحبكِ كفاية
أن أحبكِ
كما يجبُ أن يحبَّ
رجل كامل
امرأة كاملة
كما يليق بإلهةٍ
أن يعشقها إله
كيف لقلب مقهور
أن يعشق ؟
كيف لقلب
يشكو احتباس الحرية
أن يعشق ؟
أنا يا سيدتي باردٌ الليلة
وحده قلبي
جمرٌ من ألم
ووطني
ما انفكَّ يسقيني حبا
مِنْ حنظل
كلّما أتيتهُ وصلا
أتاني بخنجر في صدري
وما أقسى
أن يذبحك وطنك
فكيف أحبك الليلة
وحدود بلادي
تتشظى في أوردتي
ولا أحدَ
يجمع جزر وطنٍ
أكلته الخيانات
لا أحد
يجمع أشتاتي
سواكِ أنتِ
أنتِ حبيبتي
الليلة الثالثة
*********
صعب
ان تحدق
في عيون القمر
هذا المساء
صعب
أن يغتصبك العجز
و قدماك تخونانك
فلا تجرأ على الحب
لليلة الثالثة على التوالي
سقوف السماء
تهبط أكثر
تكاد تخنقك ..
وحدك انت هنا
و لا أحد غيرك ..
وحدك
وأظافرك
وهذا الجدار
يزداد علوا
يسد انفاسك ..
لا احد هنا سواك
والعتمة
وكتل الفراغ ..
متعبة روحك ..
كل الازمنة موجعة ..
وزمانك أوجع
انه الاحتضار ..
لحمك
يمزق
قطعة قطعة ..
ولا احد هنا ..
يضمد جرح السماء
الموشوم على صدرك ..
احفر
احفر
احفر
لا تدعك تسقط ..
تنح جانبا ..
فالسقوط
امام عيون الانبياء
بالف ذبحة ..
لا تسقط أرجوك ..
لعل الله هنا هذه المرة ..
أرجوك ألا تسقط
لعل الله
ينتشلك
من هذا الجحيم
أخيرا ..
**** سليمان الهواري ****





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,735,805
- تتقنين الغوص في دمي
- على خطو زوربا سِرْ ..
- يا أبانا
- عندما أجّلت ولادتي
- في اليوم العالمي للشعر ..
- رسائل ام غسان -6-7-
- إنه الله أيها المؤمن البخيل ..
- يارفيقتي في الجنون
- كل شيء ينذر بالكارثة في الوطن العربي ؟؟
- توفيق بوعشرين .. لقد -طحنوه -
- غريبة
- إعجاز
- بوح الناي
- ‎رسائل أم غسان _2-3-4-5 _
- الحزب حزبي
- السائرون الى العدم
- رسائل أم غسّان __1__
- إصحاحات العشق الأربعون : إهداء
- أفرغ عليّ عشقا
- صباحك يا فلسطينْ


المزيد.....




- جديدة بسام منصور: -يكفي أن تعبر الليل-
- مصدر دبلوماسي: إغلاق الممثلية التجارية الفرنسية في موسكو
- في ذكرى تموز.. يوم للسينما العراقية في لاهاي! / مجيد إبراهيم ...
- الممثل اللبناني زياد عيتاني يروي تفاصيل تعذيبه
- مسلسل -داونتون آبي- الناجح يتحول إلى فيلم
- ويصدح نداء الانفصال: إسكتلندا وكاتالونيا نموذجًا
- صدر حديثًا ديوان تحت عنوان -ترويدة الغيم والشفق-، للدكتور صل ...
- مهرجان للفن التشكيلي بعنوان «لمسات في سيناء الحضارات»
- -فندق ترانسلفانيا 3: عطلة صيفية- يتصدر شباك التذاكر بالولايا ...
- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان الهواري - حب .. شعر وخوف