أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبد الله عنتار - أنا وست مدن: ستة أغيار يخفون عالما من الأغيار (2 )














المزيد.....

أنا وست مدن: ستة أغيار يخفون عالما من الأغيار (2 )


عبد الله عنتار
الحوار المتمدن-العدد: 5812 - 2018 / 3 / 11 - 23:00
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



قذفت الأنا إلى الوجود، هل أدركت ذلك ؟ كلا ! يقول الوجودي الروسي نيكولاي برداييف : 《 إذا كنت لا أستطيع تذكر الصرخة الأولى التي أتيت بها إلى هذا العالم، فإنني أعلم علم اليقين أن شعوري منذ البداية كان شعور كائن سقط في جهة غريبة》 انطلاقا من هذه القولة، يربط برداييف عدم تذكر الصرخة الأولى والشعور بالسقوط في جهة غريبة. فإذا لم تستطع الأنا أن تتذكر لحظة السقوط أو القذف، فهي لا محالة غريبة و تائهة في هذا العالم، لأن الشعور بالأمان مرهون بالوعي والإدراك، والوعي هو المعرفة، وتقليص الجهل، وكلما قلصنا الجهل، قلصنا الخوف والغرابة و أحكمنا السيطرة على العالم الذي قذفنا فيه . وهل الأنا قادرة على إدراك ذاتها لحظة السقوط في هذا العالم ؟ وقبل ذلك: هل الأنا كانت تدرك ذاتها حينما كانت تعيش في الرحم ؟
يقول ابن عربي: 《كانت الأرحام أوطاننا، فاغتربنا عنها بالولادة》 (محمد حسن علوان/موت صغير ص13 ) من خلال قولة ابن عربي يتضح أن الوطن الأول للإنسان هو الرحم، كان فيه الإنسان أكثر انسجاما وتناغما مع وسطه، تلبى له جميع حاجاته، ولكن لما قذف إلى هذا العالم، صار يعاني من الاغتراب أي يشعر أنه منزوع ومقتلع من عالمه الأول أو من جنته التي كان يعيش فيها، وبالتالي فالسؤال أو الوعي لم يتبلور إبان المكوث في الرحم ولا أثناء السقوط أو القذف، بل بعد ذلك، أي خلال الشعور بالاغتراب، فهذا العالم الذي وجدت الذات نفسها فيه عالم غريب يثير الدهشة والسؤال، إنه الكاوس والفوضى، لا نظام فيه، ولكي ينظمه الإنسان أوجد الأخير الأسطورة /الدين/ الفلسفة/ العلم / الفن . إنها ميادين تسأل وتجيب عن قضايا الإنسان المصيرية في حياته وما بعد الحياة، إنها تطرح سؤال البدايات والنهايات، لقد جعلت من رحم الإنسان قضية ميثولوجية ودينية وصار الرحم جنة ويشده الحنين إليها، مع العلم أنها ليست سوى حنين إلى الرحم، لقد سمعت أما تقول لابنها : 《هل تعود إلى بطني》 وكان الطفل أكثر شوقا، كأنها تخاطب نزوعا فطريا و أصيلا في الأنا أي العودة إلى جنة عدن الوطن الأم، وفي هذا الصدد لاحظت طفلا صغيرا يلعب في كيس بلاستيكي ويسبح كأنه في الرحم، هناك من يختزل العملية الجنسية في السباحة أو العوم، و أليست الجنة التي تحدثت عنها القرآن تضم الحور العين وتجري من تحتها الأنهار؟

يقول الله في التوراة الإصحاح 2: 《وجبل الرب الإله آدم ترابا من الأرض ، ونفخ في أنفه نسمة حياة. فصار آدم نفسا حية. 8 وغرس الرب الإله جنة في عدن شرقا، ووضع هناك آدم الذي جبله. 9 وأنبت الرب الإله من الأرض كل شجرة شهية للنظر وجيدة للأكل ، وشجرة الحياة في وسط الجنة، وشجرة معرفة الخير والشر. 10》يتبين من خلال هذه الآية أن الله حينما خلق آدم من تراب وبث فيه الحياة، وخلق الجنة أودعه فيها يأكل من أشجارها، ما عدا شجرة معرفة الخير والشر أي السؤال والوعي. لأن هذه الشجرة هي السبب في السقوط والاغتراب، فالسؤال حول الأصل يقض مضجع الله حسب التوراة/ سفر التكوين، إذ أن السؤال يتقصى الجذور والأصول، إنه مرعب ومخيف، يسأل الله نفسه، حول أصله وفصله وتكوينه، لذلك كان جزاء آدم وحواء القذف/ السقوط بعيدا عن الجنة/ الرحم/ الوطن الأول، وجاء في القرآن : 《وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ》 (البقرة 36 ) نجد في القرآن دعوة إلى آدم بالمكوث والسكن والعيش في أي مكان في الجنة إلى جانب زوجته، ماعدا الاقتراب من شجرة المعرفة، ومن هنا لا نجد أي فرق بين الرواية التوراتية والرواية القرآنية، إنهما يمتحان من عقلية ابراهيمية : 《اسمع و أطع ولا تسأل》 . لذلك فالسقوط والقذف والاغتراب مرتبط بالوعي والسؤال . والجنة ليست سوى رحم يحن الإنسان إلى العودة إليه. والحب ما هو سوى سوى توق إلى رحم الأم حيث كل شيء متوفر ومتاح .
تشكلت الأنا في القرية، رأت النور بين الحقول والغابات والوديان والنهر والهضاب، مازالت الأنا تذكر عشقها للأنهار والجداول الصغار، كان يشدها سفر المياه بين الجداول ورحلتها، ظل سؤال البدايات والنهايات يشد الأنا، كلما اخضر الربيع وأزهرت الورود تذكرت مكوثها في جنة الغير/ الرحم/ جنة عدن، لكن في جنة الغير، كان الصمت والسكون، أما في هذه القرية كانت الحرارة والأمطار والرياح العاصفية، كان الغير الذي يكبل الأنا بالتقاليد والأعراف واللغة والدين، هنا كان الاغتراب والقولبة والنمطية، لم تعد الأنا كلا، بل صارت جزءا، لا تعبر عن نفسها، بل تعبر عن غيرها، لا تدين لنفسها، بل لغيرها، صحيح أن الأنا مدينة في وجودها للغير الذي تشكل من الأنا، ولكن الغير في عالم الاغتراب بسط وجوده على الأنا، إن اللغة والدين والعرف، إنها للغير، إلا أن الأنا استدمجتها وصارت ملكا لها . أصبحت الأنا تقول من خلال لغة الغير: 《أنا قروية》 تلاحمت الأنا مع القرية وشكلا هوية واحدة، ولما ذهبت الأنا أول مرة إلى السوق،أصبحت تقول : 《المدينيين》 لقد راح الغير هو المديني الذي يسكن في مجال آخر غير مجال الأنا، وبعد أن تشربت الأنا دين الغير . صارت غير المنتمي إلى غير دين الأنا هو : 《الكافر》 .

يتبع





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,055,259,175
- أنا وست مدن : ستة أغيار يخفون عالما من الأغيار (1 )
- العرب: رؤية من الداخل (3) الفلسفة والصحراء: نشدان المحال قرا ...
- العرب: رؤية من الداخل (2 ) القضية الفلسطينية قراءة في كتاب: ...
- العرب : رؤية من الداخل (1 ) قراءة في كتاب : العرب وجهة نظر ي ...
- الطفولة موطن للإبداع
- الإنسان، الوادي، الآبار، العيون في بني كرزاز (3 )
- الإنسان، الوادي، العيون، الآبار في بني كرزاز (2 )
- الإنسان، الوادي، العيون، الآبار في دوار بني كرزاز/ بنسليمان ...
- كلمات les mots
- متى تنزاح الثلوج عن قريتنا ؟
- من مراكش إلى ستي فاظمة
- الصهيونية حركة استعمارية وعنصرية
- قابعون في أديم الأرض
- رحلات مغربية : مذكرات عاشقين مشردين
- ردا على بعض مريدي الزاوية المباركة!
- من تطوان إلى الناظور : 12 ساعة من الطريق اختلط فيها البرد با ...
- من تطوان إلى الناظور : 12 ساعة من الطريق اختلط فيها البرد با ...
- رحلات مغربية : جلسة مع التصوف (بحث عن الله ) . - نقطة تطوان-
- رحلات مغربية : طنجة في سطور
- رحلات مغربية : من الدار البيضاء إلى طنجة : الأم هي الجذر الذ ...


المزيد.....




- ماي تتوقع تحديد التفاصيل النهائية للعلاقات المستقبلية مع الا ...
- الجيدو: الكاميرونية هورتنس فانيسا مبالا تحرز أول فضية لبلدها ...
- الحرب في اليمن: الحوثيون يعلنون وقف الهجمات على دول التحالف ...
- نتنياهو يتولى وزارة الدفاع ويلوح بفزاعة الأمن لإنقاذ حكومته ...
- الحكومة السودانية تزف بشرى سارة للمعارضة بشأن الصادق المهدي ...
- السودان.. تحرير رهائن احتجزهم تجار البشر
- أربعة خيارات أمام ترامب بشأن مسؤولية بن سلمان عن مقتل خاشقجي ...
- مسؤول كويتي: قمة خليجية في الرياض بحضور الجميع
- نتانياهو يرفض إجراء انتخابات مبكرة ويتولى منصب وزير الدفاع ...
- الحوثيون يعلنون مبادرة لوقف إطلاق الصواريخ و-تجميد- جميع الع ...


المزيد.....

- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عبد الله عنتار - أنا وست مدن: ستة أغيار يخفون عالما من الأغيار (2 )