أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة تمار - بياض ضاع في غياهب زمن














المزيد.....

بياض ضاع في غياهب زمن


نزهة تمار

الحوار المتمدن-العدد: 5805 - 2018 / 3 / 4 - 16:34
المحور: الادب والفن
    


أخشى أن أرفع رأسي
وأنا أحاور قهوتي
ألاّ تجترّني سنوات كانت
وأخرى ستكون ..
لأنها ستسألني بوضعية صامتة
وهي تنتظر جوابا .. أعجز عن اُستنباطه ..
وقتها ستضحك كثيرا
عن اللحظة التي أخذت نصيبها ولم تستوعب القرار
سواء بشكل نسبي أوبشكل مطلق
ستضحك
لأنها لن تجيد شكل المحتوى واُفراز وضعية النّقاط على المضمون
ستضحك .. لحالات أخرى غريبة أيضاً
ستضحك بعمق
لبداية
لامست نقطة بيضاء .. اُلتقطت صورة وجودية ذاتية روحية ..
تسمع صوت صدى من نجوى بئْر
ترافق أزقّة من شارع لشارع
تنهض في ندى صباح وتمسح عرق ليل
حيث تُسامر شموع على مفترق
تركض في وجنات حصى وتُولد في قمح صيف
تسكن قلوب وتتهجى بيان
تجازف .. تموت و تموت في قسوة الموت
لتنهض !
تستريح فتسري وتسري .. تترعرع .. تقفز وتفيض
لتُحيك مغامرات دائرية أخرى
قد تصعد أو قد تسقط و تنهزم ..
تكتشف عمقها الفارغ العامر
تتمعن بعمق لمسة غبار على جناح ريح
فتقع في حضن دافء ..
حيث ،
ذاك الحجم الصغير الأبيض .. كان !
وهذا الحجم الكبير الأبيض .. انزوى وانتهى !
ضاع وتبعثر في غياهب زمن
ولن يكون ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,721,153,082
- الشمس لن تشرق ليلا
- في كفّ الثّائر موّال وزيتونة خضراء
- تنضج الرّؤية
- الموت لا يخجل
- حياة القداسة
- عميقة رغْوة المِلح
- غنيمة رؤى أبدية
- حنايا الرّوح
- وداعاً كبيرة يا اُبن أخي
- المشهد لم يكتمل
- مشهد لم يكتمل
- شفق عشق
- تلك الشمس صارت تلسع
- شمس أصيلة لاتغمر عظمة الأغصان
- ليتك تمسح سطور كتابك
- يدك التي على قلبك
- نوتات غجرية
- مع كل شروق أنت العيد
- لنجعل من لا شيء شيئاً
- أرضي قزحية ، ذبحتني


المزيد.....




- فيلم -ميناماتا-.. جوني ديب والعودة المنتظرة
- في ظل صراع الإمبراطوريات.. هكذا رسمت شركة الهند الشرقية خرائ ...
- هل يغلق نادي القصة أبوابه؟.. وأين الدور الغائب لوزارة الثقاف ...
- سعودي وكويتي يتألقان في الأمسية العاشرة من -شاعر المليون-
- في بكاء مبارك، في التباكي على مرسي !
- رَسائِلٌ مِن الضِّفةِ الأُخرى ... انطفاء
- أمريكا: منع استيراد ودخول أي قطع أثرية يمنية
- الصحراء .. مجلس النواب الإسباني يدعو إلى - حل عادل ودائم ومق ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- يَغِيْبُوْن ...


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزهة تمار - بياض ضاع في غياهب زمن