أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجاح محمد علي - أحمدي نجاد والقوى الخفية معه يخلقون الأزمات في إيران!















المزيد.....

أحمدي نجاد والقوى الخفية معه يخلقون الأزمات في إيران!


نجاح محمد علي

الحوار المتمدن-العدد: 5798 - 2018 / 2 / 25 - 03:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بدا واضحاً هذه الأيام في إيران وجود «قوى خفية» تعمل باستمرار على تقويض هذا النظام بممارساتها ومعالجاتها المتشددة التي تساهم في تفكيك عراه تمهيداً لتقسيم إيران إلى دويلات كما حصل للاتحاد السوفييتي السابق، والحديث حول هذا الملف -أي تفكيك إيران، دفع بالكثير من الإيرانيين إلى إطلاق صيحات تحذير جدية من وجود هذه القوى والفكر المتطرف الذي تؤمن به، الذي يرجح الحلول الأمنية لأي أزمة، وإن كانت بسيطة، يختفي صداها في زحمة هذه الأزمات وأصوات كبار غلاة المتطرفين.
ودفعت التظاهرات المطلبية المشروعة، التي تحولت الشهر الماضي إلى اعتراضات شملت معظم المدن وأطلق عليها «اعتراضات سراسري» مرشد البلاد نفسه إلى الاعتراف بوجود أخطاء ترتكبها مؤسسات إيران الرسمية وفقدان العدالة وتقديمه الاعتذار شخصياً للشعب. و«صناع» الأزمات داخل نظام الجمهورية الإسلامية، وهم نافذون بما يملكون من قوة وسطوة وأدوات من خلال سيطرتهم على الكثير من مفاصل النظام، يتحركون داخلياً بوعي متعمد أو بجهل في إيقاع ثابت وكأنهم لا يرغبون أن تبقى إيران من دون أزمات داخلية، وإن بدت بسيطة يمكن حلها بالعودة إلى مفاهيم الإسلام وقواعده والحريات العامة التي سمح بها ودعا لها في إطار المصلحة العامة وحفظ النظام القيمي العام في البلاد مثل قضية «فتيات الحجاب» اللائي تحدين ولا يزلن بطريقة سلمية عبر نزع غطاء الرأس، قانون الحجاب الحالي، بالرغم من أن دوريات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ما عادت تعمل كما في السابق في عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، وخففت في عهد الرئيس حسن روحاني من قبضتها الأمنية المتشددة في التعامل مع غير الملتزمات بالحجاب الإجباري.
ويمكن القول إن بإمكان القوى الخيرة والعاقلة في إيران معالجة موضوع «الحجاب الإجباري» داخل أروقة مجلس الشورى ومجمع تشخيص مصلحة النظام، والاستعانة بالآراء المعتدلة والمرنة للفقهاء واختيار الأكثر سماحة منها وتجنب التفسيرات المتشددة التي يتبناها بعض الفقهاء على قاعدة «الشريعة السهلة السمحاء» وحدود الزمان والمكان والقيم الاخلاقية التي هي السقف الأعلى لأي اجتهاد.
أما الاعتداء على فتيات «خلع الحجاب» كما حصل الأربعاء مع الفتاة في منطقة «قيطرية» شمال العاصمة، ودفعها من قبل أحد عناصر الأمن الداخلي على الأرض من مكان مرتفع كانت تقف عليه، والقيام داخل مراكز الشرطة بالاعتداء عليها وعلى زميلاتها المعتقلات من فتيات «خلع الحجاب» بالضرب والشتم، وهو ما تؤكده المحامية والناشطة في مجال حقوق المرأة نسرين ستودة، فمن شأنه أن يعقد هذه المسألة البسيطة، ويمنحها أبعاداً سياسية وحتى أمنية، تسمح باستغلالها من قبل المعارضة المتربصة وقوى أخرى في الخارج، تتربص هي أيضاً أخطاء النظام.
دراويش كناباد
وبينما لم تتوقف ظاهرة «خلع الحجاب» ورأت فيها السلطة القضائية والمؤسسة الدينية المتشددة أن هذه الأفعال يحرض عليها أجانب ووصفت النساء المتظاهرات ضد الحجاب بـ«المخدوعات»، بعكس السلطة التنفيذية التي تعاملت معها بكثير من سعة الصدر والمرونة، برزت في إيران أزمة جديدة أطلق عليها قضية الدراويش الكناباديين، وهم أتباع طريقة صوفية مسالمة، ويسمون بالكناباديين (الغناباديين) نسبة إلى مقرهم الرئيسي الواقع في منطقة كناباد جنوبي محافظة خراسان رضوي، شمال شرقي إيران.
هؤلاء الدراويش معروف عنهم أنهم مسالمون وكانوا نظموا احتجاجات تحول آخرها ليل الاثنين الماضي، إلى مأساة دموية عندما قام أحد هؤلاء الدراويش بقيادة باص دهس به عناصر من الشرطة المحلية فقتل ثلاثة منهم، وقتل رفاق له – حسب الرواية الرسمية- بالسواطير والسكاكين الكبيرة إثنين آخرين من عناصر التعبئة الباسيج.
وجاءت الاحتجاجات الدموية بعد صدور قرار قضائي باعتقال زعيم الدراويش أو الذي يعرف اصطلاحاً بقطب طريقتهم الصوفية الطاعن في السن نور علي تابندة (90 عاماً)، وقد تجمع الدراويش أمام منزله لمنع اعتقاله رغم التواجد الأمني المكثف في محيط المنطقة الواقعة في شارع باسدران شمال العاصمة طهران، وأبدى المحتجون امتعاضهم من القرار القضائي الذي يرى فيه البعض أنه صدر بتأثير ودفع من (القوى الخفية داخل النظام)، على خلفية إحراق عدد من المساجد والحسينيات خلال التظاهرات العامة التي خرجت في عدة مناطق من إيران الشهر الماضي، واتهام الدراويش بالتحريض على ذلك. وكانت أزمة النظام مع الدراويش تصاعدت أساساً في عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد عندما وقف قطب الدراويش الكناباديين إلى جانب المرشح الإصلاحي مهدي كروبي خلال انتخابات 2009 التي أعقبتها احتجاجات سُميت بانتفاضة الحركة الخضراء، إذ كان كروبي انتقد سابقاً الهجوم من قبل حكومة أحمدي نجاد ومن كان يسانده في قوى الأمن، على أماكن عبادة للدراويش.
واعترض الدراويش الكناباديون سابقاً على المساس بأماكن عباداتهم، إضافة للاعتقالات التي استهدفتهم خلال رئاسة أحمدي نجاد وبأوامر منه ومن الحلقة الأمنية التي ساندته في تلك الانتخابات المثيرة، وشارك الدراويش في تجمعات اعتراضية أمام البرلمان الإيراني في سنوات ماضية.
تفاصبل
وفي تفاصيل ليل الاثنين الدامي، عادت اعتراضات الكناباديين للواجهة، حين احتجوا على اعتقال زميل لهم، مطالبين بالإفراج عنه فحصلت مواجهات أدت إلى مقتل 5 من قوى الأمن (الشرطة والباسيج) واعتقال 300 من الدراويش، وإصابة 30 عنصرا من قوات الأمن بجروح متفاوتة، فضلا عن وقوع إصابات في صفوف الدراويش، فيما نقلت مواقع غير رسمية وتابعة للمعارضة الإيرانية أن بعض المحتجين الدراويش أصيبوا بجروح خطرة للغاية.
وقال المتحدث باسم الشرطة الإيرانية، كذلك، إن ما حدث ليل الاثنين تسبب بأضرار مادية كبيرة طالت السيارات المركونة، إضافة إلى زجاج بعض المنازل والمحال.
‏وفِي خطوة لقيت استحساناً في الشارع الإيراني، قام الثلاثاء قائد الحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري برفقة عدد من قادة الحرس الثوري وكبار المسؤولين بزيارة لافتة إلى الدكتور نور علي تابندة القطب الأكبر لدراويش كناباد في منزله المحاصر أمنياً، ونقل عنهما أنهما اتفقا على آلية لإنهاء الأزمة الراهنة مع الدراويش التي يؤكد الرئيس حسن روحاني بإلحاح على حلها بعيداً عن الأساليب والرؤى الأمنية، عندما فصل وزير داخليته بين هذه الجماعة المسالمة ومن ينتسب لها ممن اتهم بممارسة العنف في الأحداث الأخيرة.
اتهامات
يشار إلى أن هناك اتهامات يوردها بعض المطلعين للمؤسسة الأمنية في البلاد بأنها تسعى إلى فرض قطب أعلى موال لها يخلف نور علي تابندة في زعامة دراويش كناباد، إذا انتقل إلى الرفيق الأعلى. وقيل في هذا السياق إن زيارة جعفري له في منزله ترد بطريقة غير مباشرة على تلك الاتهامات، لكنها لا تجيب على سؤال طرحه المشككون في نوايا «القوى الخفية»: لماذا تدخل الباسيج التابع للحرس الثوري في المواجهات مع الدراويش بينما لم يصدر مجلس أمن العاصمة ولا حتى مجلس أمن مدينة طهران الذي يرأس الأول محافظ العاصمة، والثاني حاكم طهران أي قرار بعجز الشرطة عن حلها؟
ويقولون: ألا يشير ذلك إلى أن هناك في داخل النظام من يريد لإيران أن تغرق في أزمة تلد أخرى؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,602,141,276
- تركيا في عفرين..تجاذبات ماقبل الطوفان!
- معركة إدلب بين تفاهمات آستانة وحسابات إيرانية !
- الاحتجاجات الايرانية : قُضي الأمر الذي فيه تستفيان !
- بعد سجن معاونيه واتهامه بالفساد والانحراف وتهديد النظام /هل ...
- هل سبق الإمام الخميني عصره في القضية الفلسطينية ؟!
- العراق بعد داعش : كلٌّ يغني على ليلاه !
- حدود وصلاحيات حزب ولاية الفقيه في لبنان !
- السعودية وايران وحزب الله لبنان ...الود المفقود !
- كردستان : من المهزوم ومن المنتصر ؟!
- هل تكون -دير الزور- نقطة التلاقي الاستراتيجية بين ايران وسور ...
- كلا للحرب بسبب الاستفتاء في كوردستان !
- الهرولة السعودية نحو إيران !
- -الحشد الشعبي- في العراق..من التحرير إلى بناء دولة القانون!
- -إخوة يوسف- .. قطر وإيران !
- حزب الله: صواريخ من الجولان والقلمون!
- وثائق تزعم تورط السعودية وقطر في الارهاب بالعراق ... ماهو مو ...
- هل تقف منظمة مجاهدي خلق خلف هجمات داعش الارهابية في طهران؟
- العلاقات السعودية -الإسرائيلية- ... بان المستور !
- العهر الطائفي ... مستمر في رمضان!
- في إيران: خليفة المرشد جمهوري أكثر!


المزيد.....




- تداول واسع لصورة لقاء يجمع ولي عهد السعودية ووزيرين قطري وإم ...
- روسيا.. عملية جراحية ناجحة لفتاة تأكل شعرها
- وقف إطلاق نار بين حركة الجهاد الفلسطينية وإسرائيل بوساطة مصر ...
- إعلام: غواصة روسية تتجسس قبالة شواطئ إسرائيل
- الحوثي: تحرك المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن يمضي نحو محلك سر ...
- موراليس: الولايات المتحدة دبرت انقلابا عليه
- ارتفاع عدد قتلى الغارات الإسرائيلية على غزة إلى 32 شخصا
- مصر ترفض تقريرا أمميا بشأن وفاة مرسي
- ماكرون يمكر!
- أ ف ب: التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة الجها ...


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجاح محمد علي - أحمدي نجاد والقوى الخفية معه يخلقون الأزمات في إيران!