أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - بعيدا عن المعايير الدبلوماسية!














المزيد.....

بعيدا عن المعايير الدبلوماسية!


طه رشيد
الحوار المتمدن-العدد: 5795 - 2018 / 2 / 22 - 03:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التصريح الأخير لمستشار قائد الثورة الإيرانية، علي اكبر ولايتي، وهو يخطب بمجموعة من السياسيين العراقيين، أثار زوبعة في الأوساط الشعبية، سوف لن ينطفئ جذوته، ما لم يعتذر السيد المستشار عن تلك التصريحات الجارحة للروح الوطنية العراقية، التي تخلى عنها العديد من اولئك السياسيين المتصدرين للمشهد السياسي في الأحزاب المتنفذة، والذين حضروا اللقاء مع المستشار أثناء كلمته، دون أن يكون لأي منهم رد فعل وطني يوقف الضيف عند حدوده الدبلوماسية!
ترى ماذا قال هذا الضيف كي يستفز، فقط،
مشاعر ذلك المواطن الحريص على عراق مستقل متعدد الأحزاب والأعراق والاديان والطوائف!
" الصحوة الإسلامية لن تسمح بعودة
الشيوعيين والليبراليين إلى الحكم"! وبالإضافة لكلماته، الفائضة عن الحاجة هذه، فقد حاول أن يذكر العراقيين باسوء تنسيق تم بين القوى الدينية والقومية المعادية لثورة 14 تموز 1958 ،ولم يعرف السيد المستشار ان ذلك التنسيق قد أدى لظهور بيان 13 سيء الصيت،بعد انقلاب 8 شباط 1963، والذي يهدر دم المواطن بدون حق لمجرد اتهامه بالانتماء للحزب الشيوعي!
يتفق المراقبون على ان هذا "الكلام -التصريح" هو تحريض صريح وواضح ضد حزب وطني عريق، شهير بنزاهته الوطنية، ماضيا وحاضرا، وواضح ايضا بعدائيته لتحالف " سائرون"( بشكل الحزب الشيوعي جزءا أساسيا فيه) الذي وضع في أولوياته مصلحة الوطن أرضا وشعبا، وبالأخص الفقراء والمعدمين!
وأقل ما يقال عن هذا التصريح بأنه تدخل سافر في وضع بلد يعاني من أزمات ومشاكل عديدة، وهو مقبل على انتخابات برلمانية، علما ان التصريح لم يأت من بلاد" الواق واق "، لكي لا ناخذه على محمل الجد، بل جاء من مسؤول في دولة جارة عزيزة تربطنا بها علاقات تاريخية لم يفسدها سوى الظلاميين والقادة الدكتاتوريين!
ومنذ أكثر من عشر سنوات والعلاقات التجارية بين البلدين على أحسن ما يرام، وإيران هو المستفيد الأول من هذه العلاقة حيث بلغت الصادرات الإيرانية إلينا بمليارات الدولارات سنويا، حتى غدت السوق العراقية غارقة بالبضاعة الإيرانية، الصالح والطالح منها، وسيارات " السايبة" خير مثال على ذلك الطالح! فعليه لا يجوز أن نبصق في الإناء الذي نأكل فيه يا سيادة المستشار!
ولكن العتب ليس على المستشار، بل على السلطات الثلاث، التي لم تحتج على ما صرح به!
ننتظر ان تصحو هذه السلطات من غفوتها، فتمسها صحوة وطنية، عسى ولعلى !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,930,483,773
- خيبة جديدة!
- الأيام الأواخر !
- أفراح عابرة للطوائف
- نعمة الانترنيت
- هيئة الامل المرتجى!
- مهرجان - الإنسانية - بنسخته العراقية!
- محنة الرموز!
- بدري حسون فريد .. غربة مزدوجة!
- الشيوعيون العراقيون يحتفلون بالذكرى المئوية لثورة اكتوبر
- اللاعنف والتعصب القومي
- العمود السابق..استوجب التوضيح!
- بيني وبين الكرد نهر من المحبة!
- صخرة الإخوة العربية الكوردية!
- لا تثقوا باقوال السيد الرئيس!!
- عين على الهيئة!
- إعصار التعصب!
- لن اتنازل عن لقبي!
- رياض احمد في باريس.. لم يكن يغن كان ينزف
- اثنان وثمانون عاما وما زلنا نسعى دون اوهام
- العراق بين انتفاضتين


المزيد.....




- العراق.. مشاورات بشأن المناصب السياسية
- مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي خلال احتجاجات بغزة
- تقرير للخارجية الأميركية يتهم جيش ميانمار بارتكاب "فظائ ...
- السبسي: العلاقة بيني وبين حركة النهضة انقطعت
- الذكاء الاصطناعي لمواجهة المجاعات
- مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي خلال احتجاجات بغزة
- تقرير للخارجية الأميركية يتهم جيش ميانمار بارتكاب "فظائ ...
- وسط قلق أمريكي من قرار روسيا... بومبيو يعلن أنه سيجتمع مع لا ...
- رسالة الرئيس الفرنسي للملك سلمان بمناسبة العيد الوطني السعود ...
- الرئيس التونسي يطالب رئيس الحكومة بالاستقالة أو عرض نفسه للث ...


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - بعيدا عن المعايير الدبلوماسية!