أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - بعيدا عن المعايير الدبلوماسية!














المزيد.....

بعيدا عن المعايير الدبلوماسية!


طه رشيد
الحوار المتمدن-العدد: 5795 - 2018 / 2 / 22 - 03:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التصريح الأخير لمستشار قائد الثورة الإيرانية، علي اكبر ولايتي، وهو يخطب بمجموعة من السياسيين العراقيين، أثار زوبعة في الأوساط الشعبية، سوف لن ينطفئ جذوته، ما لم يعتذر السيد المستشار عن تلك التصريحات الجارحة للروح الوطنية العراقية، التي تخلى عنها العديد من اولئك السياسيين المتصدرين للمشهد السياسي في الأحزاب المتنفذة، والذين حضروا اللقاء مع المستشار أثناء كلمته، دون أن يكون لأي منهم رد فعل وطني يوقف الضيف عند حدوده الدبلوماسية!
ترى ماذا قال هذا الضيف كي يستفز، فقط،
مشاعر ذلك المواطن الحريص على عراق مستقل متعدد الأحزاب والأعراق والاديان والطوائف!
" الصحوة الإسلامية لن تسمح بعودة
الشيوعيين والليبراليين إلى الحكم"! وبالإضافة لكلماته، الفائضة عن الحاجة هذه، فقد حاول أن يذكر العراقيين باسوء تنسيق تم بين القوى الدينية والقومية المعادية لثورة 14 تموز 1958 ،ولم يعرف السيد المستشار ان ذلك التنسيق قد أدى لظهور بيان 13 سيء الصيت،بعد انقلاب 8 شباط 1963، والذي يهدر دم المواطن بدون حق لمجرد اتهامه بالانتماء للحزب الشيوعي!
يتفق المراقبون على ان هذا "الكلام -التصريح" هو تحريض صريح وواضح ضد حزب وطني عريق، شهير بنزاهته الوطنية، ماضيا وحاضرا، وواضح ايضا بعدائيته لتحالف " سائرون"( بشكل الحزب الشيوعي جزءا أساسيا فيه) الذي وضع في أولوياته مصلحة الوطن أرضا وشعبا، وبالأخص الفقراء والمعدمين!
وأقل ما يقال عن هذا التصريح بأنه تدخل سافر في وضع بلد يعاني من أزمات ومشاكل عديدة، وهو مقبل على انتخابات برلمانية، علما ان التصريح لم يأت من بلاد" الواق واق "، لكي لا ناخذه على محمل الجد، بل جاء من مسؤول في دولة جارة عزيزة تربطنا بها علاقات تاريخية لم يفسدها سوى الظلاميين والقادة الدكتاتوريين!
ومنذ أكثر من عشر سنوات والعلاقات التجارية بين البلدين على أحسن ما يرام، وإيران هو المستفيد الأول من هذه العلاقة حيث بلغت الصادرات الإيرانية إلينا بمليارات الدولارات سنويا، حتى غدت السوق العراقية غارقة بالبضاعة الإيرانية، الصالح والطالح منها، وسيارات " السايبة" خير مثال على ذلك الطالح! فعليه لا يجوز أن نبصق في الإناء الذي نأكل فيه يا سيادة المستشار!
ولكن العتب ليس على المستشار، بل على السلطات الثلاث، التي لم تحتج على ما صرح به!
ننتظر ان تصحو هذه السلطات من غفوتها، فتمسها صحوة وطنية، عسى ولعلى !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,966,691
- خيبة جديدة!
- الأيام الأواخر !
- أفراح عابرة للطوائف
- نعمة الانترنيت
- هيئة الامل المرتجى!
- مهرجان - الإنسانية - بنسخته العراقية!
- محنة الرموز!
- بدري حسون فريد .. غربة مزدوجة!
- الشيوعيون العراقيون يحتفلون بالذكرى المئوية لثورة اكتوبر
- اللاعنف والتعصب القومي
- العمود السابق..استوجب التوضيح!
- بيني وبين الكرد نهر من المحبة!
- صخرة الإخوة العربية الكوردية!
- لا تثقوا باقوال السيد الرئيس!!
- عين على الهيئة!
- إعصار التعصب!
- لن اتنازل عن لقبي!
- رياض احمد في باريس.. لم يكن يغن كان ينزف
- اثنان وثمانون عاما وما زلنا نسعى دون اوهام
- العراق بين انتفاضتين


المزيد.....




- تجول في محمية زاكاتالا.. إحدى أقدم المحميات الأذربيجانية
- السعودية: حجاج إيران مثل أي حجاج آخرين.. وقطر تتعنت
- طهران: ممارسات ترامب تسعد مجتمعنا
- استخباراتي أمريكي كبير ينفي تسجيل حوار ترامب بوتين الثنائي
- وصول باقي أهالي كفريا والفوعة إلى ريف حلب
- شاهد.. لحظة دهس طفلة في الصين
- اختبار ناجح جديد للدرع الصاروخية الروسية
- برلماني تركي معارض يفي نذره ويحلق لحيته
- مصرع 11 شخصا في انقلاب قارب سياحي وسط الولايات المتحدة
- هبوط اضطراري لطائرة أوكرانية بالقرب من مطار العلمين في مصر


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - بعيدا عن المعايير الدبلوماسية!