أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - العدوان التركي على عفرين: صفقة مكتملة بمقاييس دولية














المزيد.....

العدوان التركي على عفرين: صفقة مكتملة بمقاييس دولية


إبراهيم اليوسف
الحوار المتمدن-العدد: 5794 - 2018 / 2 / 21 - 12:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




لم تقدم تركيا على العملية التي سمتها ب"غصن الزيتون" إلا بعد أن استكملت ما يلزمها من موافقات الجهات الدولية، لاسيما: أمريكا وروسيا وإيران بالإضافة إلى النظام السوري، وكان انتظار هذه الموافقات سبباً في انتظارها مدة طويلة بعد تأسيس كانتون عفرين، كأحد الكانتونات الثلاثة في المناطق الكردية في سوريا، ناهيك عن أنها وفقت إلى حد بعيد في اختيار التوقيت الزمني المناسب لعدوانها، وكان ذلك بعيد سقوط داعش، و انتكاسة كركوك، وانحسار الاهتمام الدولي بالكرد، كما ظهر، للأسف، ناهيك عن نجاح تركيا في- بروفتها العدوانية الأولى- عندما شاركت في حصار إقليم كردستان إلى جانب إيران وحكومة بغداد، وإن بطريقة ناعمة، كما يمكن أن يقال.


ولا يخفي على أحد أن تسمية عملية ما سميت ب"بغصن الزيتون" جاءت من سببين رئيسيين، أولهما اشتهار منطقة عفرين بإنتاج الزيتون، وثانيهما رمزية غصن الزيتون كرمز للسلام والتي تعود إلى أسطورة- سفينة نوح- و سردية حمامة البشارة، وهو ما يكاد يروي غرور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصوراته الشخصية حول مكانته، ومستقبله، وطموحه في توسيع حدود مكانه، لاسيما بعد أن بات يسمع أصواتاً سورية متهافتة نتيجة إغراءاته لأصحابها، بأن يتم ضم سوريا كاملة إلى تركيا، وهذا ما تم طرحه منذ بداية الثورة السورية من لدن بعض تلك الأوساط!
كشف العدوان التركي على عفرين اللثام عن الكثير من الأمور، في مطلعها أن الأسرة الدولية تعيش في أسوأ مراحل تضامنها الإنساني، وأن الضمير الغربي الذي عول عليه الكرد يعيش في سبات، وتظهر المفارقة أكثر عندما يقارن أحدنا بين صورتين للغربي في تعامله مع الكردي، وذلك قبل هزيمة داعش وبعدها، وفي هذا ما ينسف مصداقية صورته، فقد بدا في الأمس، مستكيناً، مراقباً، لغزو كركوك من قبل الميليشات التي انقضت عليها، بعد اكتمال" صفقة المؤامرة " وهو ما يتكرر، الآن، في عفرين، وفق سيناريو مماثل، كما أنه يوجه رسالة للكرد الذين تم تكريس فرقتهم و تمزيقهم، على نحو أكبر، منذ أن تم الاهتمام الدولي بقوات" ي ب ك" و" ي ب ج" التي باتت تسير وفق بوصلات داعميها الدوليين الذين لا يحركون ساكناً، إزاء ما يحدث من قتل للمدنيين، ودمار، وتشريد لأبناء منطقة عفرين التي كانت مأوى لحوالي نصف مليون سوري، قاسموهم سكناهم، ولقمتهم، بالرغم من الحصار القائم عليها.
وقد يكون أهم ما في هذه الرسالة الكردية أنهم مروا بأعظم خديعة في تاريخهم، على أيدي الغرب الذي كان وراء الكثير من الويلات التي لحقت بهم، لاسيما منذ انهيار دولة" الرَّجل المريض" ورسم خريطة جديدة للمنطقة، تم خلالها تجاهل حق واستحقاقات الكرد، وتركهم فريسة لمن اقتسموا جغرافيتهم، وتمت ولاتزال محاولات صهرهم في بوتقات التتريك، والتفريس، والتعريب، وكانت تركيا أكثر من تمكنت من محاربة لغتهم، وتاريخهم، ووجودهم، إذ إنه بات هناك الملايين من الشباب الكردي في العديد من المدن التركية الكبرى لايتقن لغته الأم، أحد أهم مقوماته القومية.!
ولا يحتاج الكردي إلى الكثير من التأمل في المشهد الحالي، ليتوصل إلى إجابة عن السؤال المطروح" ما العمل؟" مفادها أن لا حل لحل أزمة قضيته سوى تجاوز إرث الخلاف والاختلاف الداخليين، معروفي أسباب النشأة اللذين كانا وراء تبديد كلمته وهيبته، غير أن هذا الحل يبدو الآن أكثر صعوبة، بسبب ما نجم عن مرحلة الخلافات السابقة، لاسيما التي تمت بعيد الثورة السورية، وكان سببها-غالباً- توجيه دفة الاتحاد الديمقراطي، من خارجه، وهو ما رتب الكثير من النتائج الكارثية التي لم يبال بها كرد سوريا، وإنما وقفوا ويقفون معه، بكل ما يتاح لهم، لمواجهة العدوان التركي الضاري الذي لا مسوغ له، إلا حرص تركيا على ألا يكون للكرد، أي حضور دولتي، ولو خارج أراضيهم، لأن ذلك يشكل تهديداً لها، باعتبارها تبتلع الجزء الأكبر من خريطة كردستان الكبرى المتفق عليها.
ويبدو أنه من ترتيبات الاتفاق الدولي الذي أقدمت تركيا على عدوانها الأخير على عفرين فرض صمت إعلامي مشين على المذبحة المفتوحة ، بالرغم من استبسال المقاتل الكردي الذي أفشل تحالف الجيش التركي والفصائل العسكرية الدخيلة على" الجيش الحر" والتي باتت تحول بندقيتها من كتف إلى كتف من دون حرج، وقد لا تكون لديها أية مشكلة حتى في دعم قوات" قسد" لو أمنت لها ما تحصل عليه من جراء انخراطها في هذا العدوان، وبالرغم من التقديم البطيء لهذه القوات إلا أنها تمارس وحشية لا تقل عن وحشية تنظيم داعش أنى حلت، كما حدث في جنديرس وحمام، حيث ارتكبت جرائم فظيعة يندى لها جبين البشرية. هذا الصمت الإعلامي يمكن العدوان من الاستمراء في مواصلة وحشيته، كاتماً صوت الضحية، بعكس ما وجدناه أثناء حرب كوباني، على سبيل المثال، وفي هذا ما يؤكد تواطؤ الإعلام الغربي نفسه، إبان هذا العدوان الظالم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,819,471,368
- على مشارف عفرين الكردية الجيش الحريقتل مرتين..!
- امتحان عفرين وإعادة ترتيب العلاقات ضمن المعارضة السورية
- إيزيديو عفرين والفرمان الرابع والسبعون
- استعادة داعش بارين كوباني تخلع رداء الزيف عن قاتليها
- عفرين وتأشيرة فتح أردوغاني
- الفنان الكردي كانيوار إبداع مبكر ورحيل مبكر
- سفينة- مولانا- البغدادي
- طائر ساسون يعود أدراجه..
- سكاكين أمريكية في الظهرالكردستاني
- حوار حول مصير كردستان ومرحلة ما بعد احتلال بغداد ل- كركوك -
- انتصار ثورة الاستفتاء العظمى والحرب المفتوحة على كردستان!
- حملة التضامن- النهائية- مع رئاسة إقليم كردستان:: النسخة النه ...
- أربعة منشورات فيسبوكية
- الخطاب الثقافي الإعلامي العربي في مأزقه الجديد من-الاستفتاء- ...
- كركوك وطلقة الفراق مع كذبة أخوة الدين ...!
- من قتل جلال الطالباني؟
- على هامش صدور روايته-شارع الحرية- إبراهيم اليوسف: كتابة الرو ...
- دونكيشيتيو طواحين الهواء وحربهم على الاستفتاء...!
- رحل الفنان الكردي الكبير كانيوار وظل صوته يدوي...!
- مشروعية الاستقلال وعدوى العداء


المزيد.....




- فرنسا: الحكم بالسجن على شابين قتلا رجلا صينيا -لدوافع عنصرية ...
- بريطانيا: ماي تتجنب أزمة جديدة بعد تصويت النواب ضد منح البرل ...
- قرقاش: الموقف القطري أصبح مرآة لإيران.. والجزيرة مثل المنار ...
- المدن الكبرى مفتاح السعادة!
- وسائل إعلام: ميلانيا ترامب تستنجد بالخدمة السرية بعد تهديدها ...
- اكتشاف مخلوق غريب عمره نصف مليار سنة في الصين
- اكتشاف روسي قد يسهل عملية البحث عن عوالم مأهولة!
- ترامب يلتقي الملكة إليزابيث الثانية في بريطانيا
- الجيش السوري يحرز تقدما واسعا على حساب -داعش- في بادية الشام ...
- سبعة مسلحين يسلمون أنفسهم للسلطات في الجزائر


المزيد.....

- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش
- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - العدوان التركي على عفرين: صفقة مكتملة بمقاييس دولية