أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حاتم الجوهري - التفاف الوزير على حقوق الناس في العبور الجديدة















المزيد.....

التفاف الوزير على حقوق الناس في العبور الجديدة


حاتم الجوهري

الحوار المتمدن-العدد: 5790 - 2018 / 2 / 17 - 13:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الناس ليسوا قطع شطرنج سيادة الوزير
فرحمة بهم وعدلا وكفى تجبرا

ثلاث خطوات متصلة يجب أن يلتفت لها صغار ملاك العبور الجديدة لم تكن مصادفة على الإطلاق؛ أولا: أنه بعد تصوير فيديو لقطع الأراضي التي ابتلعها أحد الطرق التي تنفذها وزارة الإسكان بالقادسية في العبور الجديدة عند منطقة النفق، وبعد أن أعلن صغار ملاك الأرض بالمدينة عن نيتهم التواجد بذلك المكان يوم الجمعة الماضية لمطالعة الأمر في الواقع والمطالبة بحقوقهم كاملة، ظهرت الخطوة الثانية التي لم تكن مصادفة أبدا عندما أعلن السيد رئيس جهاز مدينة العبور الجديدة المحترم والمهذب (كجهة تنفيذية) عن ورود تعليمات سيادية له بعقد اجتماع استباقي لصغار الملاك يوم الأربعاء الماضي أيضا.

وزير الإسكان اللقاء في مقابل التمرير

ولكن تبدت براعة السيد وزير الإسكان (كما يَظنُ) في الخطوة الثالثة؛ عندما استغل لقاء الجهة التنفيذية بصغار الملاك يوم الأربعاء، ليعلن في اليوم الثاني عن تمريره لكل خطط تهميش صغار الملاك وتجاهلهم في الأرض التي يملكونها منذ ما يقرب 15 عاما، حين أعلن يوم الخميس التالى للاجتماع عن تأكيده على تخصيص المخصصات المالية لترفيق مساحة من الأرض غير مخصصة صغار الملاك ، وأن لها الأولوية، وانه جاري الاهتمام بأمور صغار الملاك وبحث أوضاعهم وفق ما تم اعتماده بالفعل، ولم يعلن السيد الوزير حتى الآن عما تم اعتماده بالفعل!!
الحقيقة أن السيد وزير الإسكان قد وصل استخفافه بالناس لحد يتطلب تدخل رئيس الجمهورية مباشرة، فهو يتعامل مع مدينة العبور الجديدة وأهلها وكأنهم مواطنين درجة ثالثة، ويعمد للتفرقة بين الناس "فرق تسد" ليمرر تحويل المدينة لحصالة نقود جديدة ويهمل حقوق البسطاء وصغار ملاك الأرض.

مطالب صغار ملاك العبور الجديدة

ولقد اعتدت ألا أحيد عن أهدافي وألا أتوه في الزحام وألا أنساق وراء سياسات تفريق الناس وجعلهم شيعا ضد بعض، لذا فأتوجه مجددا للسيد وزير الإسكان ورئاسة الجمهورية بمجموعة الطلبات التالية التي تواكب تطور الموقف:

1- إعادة توجيه الموارد المخصصة لمدينة العبور الجديدة، لتكون الأولوية المطلقة والتامة لأرض صغار الملاك وترفيقها وتخصطيطها، تكون البداية بالشريط المرخص سكني بالقادسية خلف مدينة الطلائع، وإزالة كافة التعديات التي أقيمت على يسار الطريق بالموازاة لسور الطلائع الخلفي، والاستفادة من المرافق الموجودة هناك بالفعل وربطها بشبكة المرافق المستقبلية للمدينة ككل.
2- الإعلان عن تعويض من تضررت أرضهم بالطرق بسعر طرح الأرض الرسمي من الوزارة مستقبلا في المدينة، مع إمكانية التعويض بأرض بديلة ضمن ممتلكات الوزارة لمن أراد، وهو ما ينطبق كذلك على المتضررين بجمعية الأمل.
3- الإعلان عن خطوات واضحة لبدء البناء في الشريط السكني بالقادسية كقاطرة للتعمير في المدينة، ونقطة انطلاق المخطط الاستراتيجي الخاص بها (وليس ما يردده الوزير عن قطعتين للإسكان الفاخر لا يخصان صغار الملاك)، والإعلان عن اشتراطات البناء وإجراءات الحصول على الترخيص وسعر متر المرافق الرمزي (للمساعدة في سرعة تعمير المدينة)، خاصة وأن معظم تقسيمات الشريط السكني معروفة وملتزمة لحد بعيد بالاشتراطات المعمول بها في المدن المماثلة، مما يجعلها نقطة انطلاق جيدة للتخطيط العمراني للمدينة انطلاقا من فيلات القادسية وحتي تقسيم الطيران والبترول.
4- إعلان السيد الوزير عن معايير وضعه للمخطط الاستراتيجي والتفصيلي المزعوم، وضرورة مراعاة هذه المعايير لمصالح صغار الملاك، أو يتم مراجعتها فورا وتغيير ذلك المخطط الاستراتيجي المزعوم وكذلك التفصيلي إن خالفتها.. مع ضرورة الاعتراف من وزارة الإسكان (كوزارة سياسية)، بالتعامل مع صغار ملاك المدينة بوصفهم يستحقون الدعم والتمكين، والإقرار بأن مبلغ تحويل النشاط إلى سكني للأرض البور التي عقدها كان بغرض الزراعة، سيكون رمزيا، بالمقارنة بمنتجع "ستلا مصر الجديدة" مثلا (27جنيها للمتر)، وكذلك أن سعر متر المرافق سيكون لكافة سكان المدينة سعرا رمزيا يتناسب مع متوسط دخول ملاكها من البسطاء، وهو ما لا يريد الوزير الاعتراف به أو أن يضعه في حسبانه تماما.
5- تحمل شركة القادسية الأم لكافة مسئولياتها تجاه مربع (5) وملاكه، والضرب على يدها بالحديد لمحاولتها استغلال الموقف لصالحها، وخلق مركز قانوني جديد تسترد به ملكية الأرض دون أن تقدم كشف رسمي كامل بكافة أسماء ملاك قطع الـ (5) فدان، بحيث تكون الأمور واضحة في أن مهمة الشركة الأم هي تسليم كافة تصرفاتها.
6- تحمل كافة الشركات البائعة للمسئولية، وتقديمهم صورة من مخططات التقسيمات مُسكن عليها أسماء الملاك وأرقام القطع.. ومن يتخلف عن ذلك أو يثبت تلاعبه، يتم الحجز على أصول أملاكه لحين سداد مستحقات صغار الملاك.
7- تتحمل المناطق المملوكة للدولة (جيشا ووزارة إسكان) مناطق الخدمات المركزية الرئيسية، كما هو المتبع، على أن تراعي اشتراطات سعة الشوارع واقع المدينة، ولا يتم تحميل صغار الملاك بنسبة تعميمية من الشوارع والخدمات، كما نصت الآليات المجهولة التي صرح بها المهذب رئيس جهاز المدينة. كل أرض حسب موقعها ووفق ظروفها، لكن التجبر على الناس البسطاء وتطبيق آلية تفرض عليهم خصما معينا من مساحة الأرض مقابل الشوارع والخدمات، ذلك غير مقبول ويخالف بديهية ان الدولة تملك الأراضي المخصصة لها في المدينة، وأنها كانت تتعامل مع الملف كوسيلة لترضية بعض رجالها في عهود سابقة.

صغار الملاك
والتنبه لسياسة "فرق تسد"

وأخيرا أقول للسادة الزملاء من صغار ملاك العبور الجديدة؛ لا تقعوا في فخ "فرق تسد"، لنا مطالب محددة ومعلنة ومشروعة وعادلة، إن الآلية الوحيدة للفرز هي الاصطفاف حول حقوق صغار الملاك. هناك من يتبنى خطاب إثارة الفرقة والاستقطاب بين الناس، ويزايد على علاقة الناس بالدولة ويظن أنه ينجو بنفسه وهو واهم، والأمر محسوم نحن مجموعة من المظلومين والمواطنين المصريين نسعي لاسترداد حقوقنا والتمكين منها ولا شيء سوى ذلك، ومن يزايد على الناس ليس منهم وبضاعته خاسرة.
وهناك بعض الشركات تريد أن تقفز على دور صغار الملاك.. ولكن الحق يجب أن يكون أقوى وأكثر مواجهة واعتدادا. ومن أراد من الشركات إثبات حسن نيته فليعلن عن قاعدة بيانات تقسيماته، ويؤكد على حق صغار الملاك كمحدودي الدخل، وأنه سيقف خلف مطالب صغار الملاك.. ويا ألف اهلا وسهلا به.

العدل بعد الجور معالي الوزير

وأخيرا للسيد وزير الإسكان يا أخي في الله، ألا ملأت أرض العبور الجديدة عدلا، بعد أن جارت بالظلم وجعلت أهلها شيعا تستميل هذا ضد ذاك.. يا معالي الوزير أرجو أن تغير وجهة نظرك في التعامل مع العبور الجديدة بوصفها مدينة للبسطاء ومحدودي الدخل لا كـ"كومبوند" للأثرياء، وان تتوقف عن التعامل مع صغار الملاك بوصفهم مواطنين درجة ثالثة، أو كقطيع لا يملك وعيا بحقوقه يسهل التحكم فيه والسيطرة عليه وضربه بعضه ببعضه. وأن تقدم بيانا سياسيا تلتزم فيه بتمكين صغار الملاك بوصفك وزيرا سياسيا، يتبعه نية خالصة بآليات واضحة تتفق مع مطالبنا وحقوقنا المرفوعة لكم ولرئاسة الجمهورية.







الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,094,938
- زيدان وسعد الدين إبراهيم، ما الطبيعي في التطبيع!
- أرض العبور الجديدة وانحيازات الرئيس والانتخابات
- ما قرره الرئيس وما نفذه الوزير في القادسية والأمل!
- التراث اللامادي: مقاربة التدافع الحضاري
- تصريح وزير الإسكان ومستشاري السوء وخرق القانون
- الثقافة المصرية ومراكز الأبحاث والترجمة المتكاملة
- مصر: أزمة الصحافة الثقافية وقواعد العمل العام
- للسيد الرئيس: عن القادسية وعبور البلاد الجديد
- عبور الوزير بين القادسية والأمل
- المعارك المفتعلة والحق الضائع في أرض القادسية
- سارتر والدور المزدوج فى الثقافة الصهيونية
- العبور الجديدة وأزمة المسئولية السياسية
- مستويات التعامل مع نصوص الفلسفة السياسية: تأملات سارتر لليهو ...
- سارتر والصهيونية ومعارك الديناصورات القديمة
- سارتر وبنيته الوجودية لتبنى الصهيونية
- نبوءة خراب الصهيونية: مدخل الفكرة والفكرة النقيض
- اليهودى الأبيض أم اليهودى الأصفر فى إفريقيا!
- البطل المتكيف ونظرية الفن فى الدراما المصرية
- نقد مقاربة سارتر للمسألة اليهودية: الشعب الترانسندنتالى
- الحرية الحائرة: سارتر بين الصهيونية والعرب


المزيد.....




- اختراق خطير... القوات الخاصة الروسية تقتحم مواقع معادية (فيد ...
- رئيس المجلس العسكري في السودان يشدد على أهمية تماسك القوات ا ...
- ترامب يهنئ زيلينسكي هاتفيا على فوزه بالانتخابات الرئاسية لأو ...
- روسيا تجري رحلة مراقبة فوق الولايات المتحدة من 22 إلى 27 أبر ...
- فيديو مروع.. رجل يباغت شرطيا أستراليا ويطعنه أمام الناس!
- سفارة السعودية في إندونيسيا تحذر مواطنيها بعدم الاقتراب من ج ...
- لندن وباريس تهنئان زيلينسكي بفوزه في انتخابات رئاسة أوكرانيا ...
- الوطنية للانتخابات المصرية: لا شكاوى حول رشاوى في استفتاء ال ...
- الاتحاد الأوروبي مهنئا زيلينسكي بالفوز في الانتخابات: سنواصل ...
- رئيس أركان الجيش العراقي: خلايا -داعش- النائمة تحت السيطرة


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حاتم الجوهري - التفاف الوزير على حقوق الناس في العبور الجديدة