أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - حماس وضرورة الإمساك بقمة الجبل














المزيد.....

حماس وضرورة الإمساك بقمة الجبل


عدنان الصباح
الحوار المتمدن-العدد: 5789 - 2018 / 2 / 16 - 15:12
المحور: القضية الفلسطينية
    


هناك فرق كبير بين أولئك الذين يتعلمون من عثراتهم ومن يتعلمون من عثرات الآخرين فلا يقعوا في نفس الحفرة التي وقع بها غيرهم ومن لا يتعلم من تجارب الآخرين فلا أمل يرجى على الإطلاق بقدرته على اجتياز أية مصاعب قد تواجهه, أسوق هذا الكلام بعد أن أعلن مجلس النواب الأمريكي فرضه لعقوبات على الدول والجهات التي تقدم مساعدات لحماس وقبلها طبعا للجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية ومن قبلهم فتح والجبهة الديمقراطية ومنظمة التحرير بأسرها وطوال زمن ليس بقصير ظلت منظمة التحرير تسعى لان يزال اسمها عن قائمة الإرهاب الأمريكية وكأن تلك القائمة هي التي تصنف الإرهابيين من غير الإرهابيين رغم أن الجميع يعلمون جيدا أن الحركة الصهيونية ومنظمة آيباك الصهيونية تحديدا هي التي تضع تلك التصنيفات, واحد لم ينسى بعد كيف بدأت مسيرة منظمة التحرير للخروج من تلك القائمة حتى الوقوع بفخاخها كما هو عليه الحال اليوم.
منذ أن أعلن الراحل ياسر عرفات عن الميثاق الوطني الفلسطيني على انه " كادو " مستخدما هذه الكلمة الفرنسية التي راح المتحذلقين يطبلون ويزمرون لاختيارها لما لها من معاني بين الإلغاء والتقادم وان الراحل عرفات قصد باختياره لتلك الكلمة الفرنسية التملص من استحقاق إلغاء الميثاق وشطبه أمام الرئيس الأمريكي كارتر في حينها لكن الأمر وصل بنا بعد ذلك تدريجيا للوقوف معا أمام الرئيس الأمريكي كلينتون وفي غزة وفي اجتماع رسمي للمجلس الوطني الفلسطيني للتصويت رسميا على إلغاء بعض بنود الميثاق التي لا تريدها أمريكا وإسرائيل علنا وبلا أدنى خجل لا من الذات ولا من الأجيال سابقها ولاحقها.
بعد كادو الفرنسية جاء الإلغاء الرسمي بالعربية ومن فلسطين وعلى أرضها واليوم تتكرر التجربة مرة أخرى مع حماس التي سبق وان قدمت وثيقتها السياسية قبل أقل من عام تقريبا تلك الوثيقة التي قدمت لغة أكثر دبلوماسية واقل تشددا دون أن تتنازل عن ثوابتها إلا أنها جاءت مجاراة لعديد المطالبات الدولية لإرضاء الحلف الأمريكي وتقديم صورة لحماس مغايرة للصورة التي رسمتها أمريكا وفي حينه اعتبرت أمريكا الوثيقة خطوة إلى الأمام في حين هاجمتها بقسوة الجبهة الأخرى ممثلة بإيران وحزب الله ورغم أن الوثيقة جاءت تطويرا واضحا للفكر السياسي لحركة حماس وبالتالي للإخوان المسلمين إلا أن مثلبها الوحيد أن البعض اعتبرها مجاراة للمطالب الأمريكية لتغيير صورة حماس من حركة مقاومة جذرية إلى حركة يمكن لها أن تتساوق مع المشاريع الأمريكية الوهمية للسلام في المنطقة.
الوثيقة كانت الخطوة الأولى في مسلسل قبول فكرة إرضاء الإدارة الأمريكية وسياستها وان جاءت الوثيقة دون أية تنازلات عن جوهر المواقف التاريخية لحماس إلا أن الإدارة الأمريكية والمراقبين اعتبروها استجابة للضغوط الممارسة من قبل بعض على حماس لإرضاء أمريكا واليوم وبعد اقل من عام تعود أمريكا من جديد وكعادتها لأسلوبها في جرجرة الآخرين إلى المستنقع حيث تريدهم أن يكونوا, من خلال القرار الجديد لمجلس النواب الأمريكي بالتعاون مع الآيباك الصهيوني واخطر ما في الأمر أنها لا تطلب بل تصدر قرارات يسعى الآخرين للتخلص منها من طرفهم وحدهم دون أية التزامات من الجانب الأمريكي تجاه تنازلاتهم أو استجاباتهم للمطالب غير المعلنة للإدارة الصهيو-أمريكية.
اعتادت أمريكا وإسرائيل في تعطايهما مع الفلسطينيين والعرب أن لا يفوضوا ولا يقبلوا بالتبادلية فهم يعلنون أن المنظمة إرهابية ولا يطلبون منها التنازل عن شيء مقابل شيء فكل ما لدى أمريكا لتقديمه هو وضع الاسم على قائمة الأعداء أو إزاحته جانبا وبشكل مؤقت فحتى منظمة التحرير التي قدمت لهم كل ما يريدون وأكثر لم يسلم مكتبها من معاودة الإغلاق من جديد فور تململ قيادتها لغة من توقيع ترامب الرسمي على قرار الكونغرس التاريخي باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.
اليوم تسعى الإدارة الأمريكية إلى تركيع حماس والجهاد الإسلامي والنزول بهما عن قمة الجبل للتخلص كليا ليس من المقاومة فقط بل وحتى من خطابها وما اختيار اللحظة هذه لقرار النواب الأمريكي إلا لتهيئة الأرض للإعلان الترامبي عن سرقة القرن القادمة بتصفية القضية الفلسطينية فالرجل الذي سرق خزائن العرب في الخليج وحاول سرقة القدس علنا أمام العالمين الإسلامي والمسيحي يسعى لإتمام حفل السرقة لهذا القرن بشطب كل من يرفع شعار المقاومة والصمود والتصدي أو التحدي للإرادة الصهيو-أمريكية في العالم, تمهيدا لسرقة كل التراب الفلسطيني وتصفية القضية برمتها وإعادة رسم خارطة جديدة للمنطقة تكون إسرائيل جزءا أصيلا منها بل وقائدة للطلائع الامبريالية في مواجهة أي تحدي لإرادة أمريكا واللصوص الامبرياليين بما في ذلك إعادة صياغة جديدة لجبهات الأعداء والأصدقاء في العالم العربي بإدخال إسرائيل في الحلف العربي واعتبار إيران العدو المركزي ليس للعرب بالمعنى القومي بل للسنة بالمعنى الطائفي لإشعال نار الفتن وتقسيم العالم العربي على أسس عرقية طائفية مختلقة لا أساس أصلا لوجودها عبر التاريخ وفي سبيل ذلك فان الخطوة الأهم هي هدم جبال المقاومة ومن يقف على قمتها والتي تعتبر حماس اليوم في مقدمة أولئك الذين يقفون في مواجهة مشروع الامبرياليين الأبشع في العصر الحديث ولذا فان على حماس والجهاد وكل قوى المقاومة الأصيلة فصائل ودول أن تعي جيدا أن التنازل لن يصل بهم إلا إلى قاع المحرقة بعيدا عن تحقيق أية أهداف لا تريدها أمريكا وإسرائيل فلا بديل إذن عن الصمود والإمساك بقمة الجبل وبأهداف شعبنا في الحرية للشعب والأرض على طريق إسقاط كل المشاريع الصهيو-أمريكية في المنطقة والعالم.
المطلوب من حماس ليس التنازل عن المقاومة في سبيل الوطن بل التنازل عن الوطن في سبيل أمريكا وإسرائيل وان تصبح وغيرها جزءا من الدولاب الامبريالي لتدمير كامل المنطقة وتفتيتها وإخضاعها للإرادة الامبريالية وتحويل كل خيراتها وثرواتها إلى خزائن الامبرياليين الصهاينة بأسماء أمريكية, ولذا فان أية محاولة لإرضاء أمريكا بالنزول عن قمة جبل المقاومة ولو مليمتر واحد لن تكون إلا بداية الهبوط للقاع الامبريالي بلا ثمن.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,794,478,556
- بطل مكشوف الظهر إلا من المصفقين
- الحرية لفلسطين ضرورة أممية
- لا تنتظروا الصفعة فقد وصلت
- المركزي يقرر انتقال الرئيس للقدس فورا
- المركزي...توحيد المقسم لا تقسيم الموحد
- فلسطين واحدة موحدة بديلا وحيدا مقبولا
- سبع سنوات عجاف ونصر
- كل العرب يشتمون كل العرب وكفى
- بلا ساقين وطفلة ... وحشد من أغاني
- لماذا نستثني 12 مليون صاروخ فلسطيني
- حدود أمريكا ... حدود النص
- نعم لا زال الانتصار ممكن
- بين مهزلة الانقسام وجريمة التقسيم
- - شدي اللحاف يا صفية ما فيش فايدة -
- ترامب ... صفقة الإفقار لصالح الإرضاخ
- السعودية ورقصة الانتحار
- بن سلمان ذاهب ببلاده للخراب
- الصين عولمة الحرير مقابل عولمة النار
- وعد - ماي - يدق الخاصرة الميتة
- الصين ... مرمى النار الأمريكية


المزيد.....




- نايلة لايموس.. عارضة أزياء مسلمة ومحتشمة في أمريكا
- "أبو عمر المصري" يثير الأزمات.. ومخرج العمل: التصو ...
- الكشف عن مواصفات أجهزة الهاتف المحمول التي يستخدمها ترامب
- التحالف العربي يكشف عن الجهة التي هاجمت سفينة الشحن التركية ...
- قائد قوات الناتو السابق: لا يوجد جنرال في الحلف يرغب بالقتال ...
- جيران ليبيا يعبرون عن قلقهم من استفحال أزمتها
- وفاة ياباني أثناء محاولته تسلق -إيفرست- للمرة الثامنة
- القبض على الشاب السعودي -المتهور- صاحب الفيديو الصادم!
- رئيس وزراء ماليزيا السابق يخضع للإستجواب في قضايا فساد
- مقتل 5 أشخاص وإصابة 22 أخرين في هجوم صاروخي للحوثيين على مدي ...


المزيد.....

- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- قرار التقسيم: عصبة التحرر الوطني - وطريق فلسطين الى الحرية / عصام مخول
- بلغور وتداعياته الكارثية من هم الهمج ..نحن ام هم ؟ / سعيد مضيه
- 100 عام على وعد بلفور / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - حماس وضرورة الإمساك بقمة الجبل