أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هادي ناصر سعيد الباقر - الى / السيد الامين العام لحركة النور – الانتفاضة والتغيير المحترم















المزيد.....

الى / السيد الامين العام لحركة النور – الانتفاضة والتغيير المحترم


هادي ناصر سعيد الباقر

الحوار المتمدن-العدد: 5776 - 2018 / 2 / 3 - 02:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الى / السيد الامين العام لحركة النور – الانتفاضة والتغيير المحترم
من / رئئيس تحرير صحيفة الفكره هادي ناصر سعيد الباقر
الموضوع مساهمه وراي في الحركه
نهديكم اطيب التحيات ...
من الواضح ومن نافلة القول ما هو متداول لدى كل طبقات المجتمع , ان الشعب العراقي قد مرّ ويمر وعانى ويعاني من سنين عجاف اعقبت سنينا" من القهر والظلم . وارى ان الذين استعانوا بالامريكان ويديرون العراق حاليا" وباسم الاسلام قد ابتعدوا عن عدالة الاسلام ونهجه وتعاليمنه والتي تتمثل بالآية القرآنية ( بسم اللهالرحمن الرحيم (( الذي اطعمهم من جوع وآمنهم من خوف )) صدق الله العلي العظيم . وهذه هي من حقوق البقاء التي قررها الله سبحانه وتعالى لكل كائن حي , وهي لذلك من مسؤولية وواجبات الدولة توفيرها للمواطن , وهي :
اولا:- الدولة مسؤوله عن توفير سبل العيش لحصول المواطن على لقمة العيش لا للشبع بل لدفع غائلة الجوع . وهذا يتطلب توفير ما يلي :
1- توفير العمل للمواطن , وهذا واجب على الدولة , فالعاطل تقوم الدولة بدفع راتب البطالة ليقيه من الجوع . والدوله هي التي تقوم بايجاد العمل للعاطل .
2- القدره البدنيه والصحه : حتى يستطيع المواطن من العمل والانجاز , يحب ان تقوم الدولة بتوفير وسائل الصحة والعلاج المجاني للمواطن من مستشفيات والعيادات بكافة تجهيزاتها المحانية ؟ فالجنين في بطن امه يوفر له الله سبحانه يوفر له الوقايه من امراض امه وبعد الولادة يكون محمي من العدوى لمدة ستة اشهر بعد الولاده .
3- التعليم : حتى يستطيع المواطن من استعماله لحق العمل , يجب ان يعرف : ماذا بعمل ؟ وعليه ان يتعلم العمل والمهنة التي تمكنه من العمل وكسب عيشه . (( فالعلم فريض على كل مسلم ومسلمه ))صدق رسولالله صلى الله عليه وآله وسلم . ولم يقل لمن استطاع اليه سبيلا . فهو اذا" من مسؤلية وواجبات الدولة ان توفره بالمجان. فلا يجوز الاستثمار بالتعليم الاساسي من ا لروضة ولما بعد الثانوية .وهو ما اقره الشرع وبموجب لائحة حقوقالانسان .
4- توفير الامن للمواطن هو من واجبات الدولة اساسا" . فبدون الامن يفقد المواطن كلّ حقوقه .
ثانيا:- وقد شرّع الاسلام ولائحة حقوق ا لانسان في العالم اجمع الاسس التي ت مكن أي نظام عادل من نحقيق مسؤلية الدولة في ضمان حقوق البقاء .وهي :
1-الانسانية : فالانسان اخو الانسان و(( احبب لاخيك ما تخبه لنفسك )) صدق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم , و (( ان لم يكن لك اخ في الدين فهو نظير لك بالخلق )) الامام علي بن ابي ابي طالب عليه السلام . فلا دين ولا لون ولا طائفه ولا قوميه , يمكن ان تميز البعض على البعض الآخر فلا وجود للاكثرية الاجتماعبة والطبقة ولا للاكثرية كذلك .
2- الحريه :- (( ان لم تكونوا عربا" فكونوا احرارا" ))الامام الحسين عليه السلام قالحرية هي فوق القومية والطائفية .. الخ . فحرية الاختيار لكل مواطن هومن الحقوق وهي اساس تقدم وبناء أي بلد . فالحرية حق فطري يولد مع الانسان والانسان يولد حرا" يوفر له الله سبحانه كل مقومات الحرية ومحميمن كل اصابة مرضية واعاقه . لذلك جاء (( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا" ))الخليفة الثاني عمر بن الخطاب ( رض ) . فلا يجوزاستعباد الانسان بالفقر والجوع والجهل والاسترقاق وشراء الاصوات بالانتخبات فهذا عبودية الراي. . لأن العبودية تقتل نسانية الانسان المواطن . ((فالحرية هي هبة’ من الله )) بوش .
3- التطور والتغيير : هي عمليه مطلوبه ضرورية , فالانسان يجب ان يتطور ويتغير ؟ وكما قال الامام االحسين علي السلام (( لم اخرج ا شرا: ولا بطرا"ولا ظالما" ولا مفسدا" وانما خرجت في سبيل الاصلاح في امةجدي محمد )) .. فالاصلاح والتغيير ليس في ا لدين
-2-
لأن الدين قد كمل بسم الله الرمن الرحيم (( اليوم اكملت لكم دينكم ورضيت لكم الاسلام دينا )) صدق الله ا لعظيم . واما التغير في الامة في البيئه وحيث يعيش ويسغى الانسان في الموطن في البيئه.
4- اسس العدالة والتغيير : (( الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ))كما بينها الامام الحسين علي السلام .. بسم الله اللرحمن الرحيم ((.. وتامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر )) صدق الله العلي القدير فالاصلاح يحتاج ان تسود ثقافة وحرية التقيير , الامر بالمعروف والنهي عن المنكر , اي التربيه على تشخيص والدعوه الى الصح ورقض الخطأ في البيت والشارع ومحل العمل والمدرسة والدائرة والوزارة وحيث تقترح الحكومه القوانين التي تثبت الاصلاح واخرى التي تحارب وترفض الفساد .
ثالثا" :- بغد ان اقترحنا المبادىء والرؤيا والتي تقوم عليها الدوله او الحركةاو الحزب , يجب علينا الآن ان نضع الاسس لبناء الدولة التي تترجم هذه المبادى والرؤيا ؟ وهي كما نراها تكون مختصرة ومركزة وتيمكن ان تضم كل التفاصيل ذات العلاقة , وهي :
1- اصدار قانون الضمان الاجتماعي العام (( الفرد العراقي مضمزن من المهد الى اللحد )) , وهذا فيه كل الحقوق التي يجب ان ينالها المواطن , بالضبط مثل (( قانون بفرج )) الذي صدر في انكلترا قبل اكثر من مائة سنه والذي ضحكت عليهم سويسرا عندما قالت نحن سبقنا انكلترا بحوالي (50) عام . واساسا" هو منضن الشريعه الاسلاميه ومظام ( بيت المال ) .
2- اضدار قانون (( لكل فرد عراقي حصه بالمرارد الطبيعيه )) , وبذلك يجد المواطن ان له دخلا" ياتيه كل عام من الموارد الطبيعيه . هنا سيتحول كل مواطن الى رجل اعمال فتقوم الشركات والاستثمارات وتزدات واردات الدولة من الضرائب . وتتقد-م و تنتعش التجارة والصناعة والزراغة . وستستفاد الدولة وابقه . تتخلص من كثير من المسؤوليات ,مثل( البطاقة التموينية ) و ( اعانة وزارة العمل والشؤن الاجتماعيه )وسيتقلص الجنهاز الاداري وترتفع كفائته . ..الخ.
3- من حق كل مواطن المشاركة في عملية التنميه الوطنية , وهذا بموجبلائحة حقوق الانسان . وهذا مكمل لما جاء بالفقرة السبقه .
4- ارساءاساس العدالة الاجتماعية بقيامالنظام المدني الديمقراطي في احترام حقوق المواطن وتحديدها وتحديد واجبات المواطن في كيفية بناء وحماية الدوله ؟ ((فالكافر العادل خير من المسلم الجائر )).
5- ارساء اسس نظام قانوني رقابي على كل مفاصل الولة , اوتوماتيكي الحركةوالعمل يحمي نفسه بنفسه .
6- قيام نظام مدني مؤسساتي تعليمي يحمي نفئسه بنفسه يذوب الفرد بالمحتمع ويذوب المجتمع بالفرد يعتمداسلوب البحثي والشفلفية والموضوعية .
7- ضرورةالبحث وتطمين موارد الدولة الطبيعيه والموارد البشريه وتنميتها ووضع نظام حسابي ومصرفي محكم للصرفوالايراد .



هادي الباقر
رئيس مجلس الادارة رئيس التحرير





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,029,448
- خلق الانسان من المادة وباحسن تقويم ؟ فهي اساس الوجود
- تهيىء للانتخابات ؟؟ التغيير يبدأ مننا (( نحن )) نحن الشعب ؟؟
- النزاهه تمحق الفساد
- ستراتيجية العقل الحاكم و واستفتاءاستقلال كردستان
- هل امريكا تتابط شرا- للعراق ؟؟ مخطط ستراتيجيتها القادم
- النصر العراقي ؟ يجب الحذر ؟
- عود على بدء بمناسبة مظاهرات الكراده
- من مقايس الصحه المدرسيه و صحة البيئه المدرسيه
- وزارة التربيه ؟ وارهاقها لميزانية الدوله؟؟
- السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي المحترم (( لجوء مواط ...
- دكتور دخل الله ودخلك متداوينا – تره العلّه اللي بينا منّا وب ...
- الى/ السيد رئيس الووزراء الدكتور حيدر العبادي المحترم هذا ما ...
- قصه من تاريخنا ؟ ما اشبه اليوم بالبارحه ؟
- محاضرة(( التطوع اداة اساسيه في بناء المجتمع الحديث ))
- مشاكل واستثمار الجهود والطاقات في البيئه العراقية هوالتقشف
- تفعيل منتديات حديقة الامه
- الكوميديا الكهربائيه في العراق ؟ من كهرباء سوسه في الحله الى ...
- توثيق موقعي بدار الكتب والوثائق
- الكوميديا الكهربائيه في العراق ؟ والتفنن في اضطهاد الشعب
- حقوق الشعب يسرقها (( ترامب )) من سارقيها


المزيد.....




- شاهد.. إفطار عائلي للملك عبدالله الثاني مع الملكة رانيا
- تحول إلى أزهى نسخة من نفسك في هذا الصالون الفريد في لندن
- ظريف يصف موافقة ترامب إرسال قوات للمنطقة بـ-الخطيرة-
- الشرطة الفرنسية تكثف جهود البحث عن منفذ تفجير ليون
- مواجهات عنيفة في تعز
- الشرطة الفرنسية تكثف جهود البحث عن منفذ تفجير ليون
- قادها أنصار الصدر.. مظاهرات تطالب بالنأي بالعراق عن صراع أمي ...
- لأول مرة منذ بداية التصعيد.. إيران تتحدث عن أسلحة سرية تستطي ...
- محكمة فرنسية تسجن بائع قوارب ساعد مهاجرين على عبور بحر المان ...
- قبيل زيارة ترامب... زلزال يهز طوكيو


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هادي ناصر سعيد الباقر - الى / السيد الامين العام لحركة النور – الانتفاضة والتغيير المحترم