أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - خيبة جديدة!














المزيد.....

خيبة جديدة!


طه رشيد
الحوار المتمدن-العدد: 5769 - 2018 / 1 / 27 - 13:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بصراحة اقول لكم: الشعب ملّ من إقامة مجالس الفاتحة، ومن الصراخ والعويل ولملمة أشلاء ضحاياه بين حزام ناسف ومفخخة! ملّ من وعودكم الكاذبة باستقرار الأمن وتحقيق الرفاه له!
لو حدث ما حدث بالأمس في ساحة الطيران ببلاد أخرى، تحترم مواطنيها وتحترم نفسها، لأنقلبت الدنيا رأسا على عقب، وسقطت وزارات وحكومات، أو لنكست الدولة أعلامها حزنا على ابنائها، وهو أضعف الإجراءات!
البيانات الشاجبة لا تغني ولا تسمن! والتهديد والوعيد لا يقدم ولا يؤخر ما دمتم تعتمدون على طوائفكم باختيار توزيع المناصب والمسؤوليات وما دام الحال هكذا فلن تجدوا رجلا مناسبا في مكان مناسب، ولا تتصورا بان العدو قوي، بل نحن ضعفاء!
او بالاحرى انتم ضعفاء لانكم ما زلتم تدورون في فلك الطائفة والعشيرة والقرية! فأنتم ومنذ تسلمكم دفة الحكم بعد سقوط النظام الدكتاتوري لم تجعلوا من العراق مشروعا وطنيا لا في مناهجهم ولا في مشاريعكم، لا نظريا، ولا في التطبيق، ولكنكم، والحق يقال، تتباكون على وحدته في كل خطاباتكم، دون أن تتخذوا خطوة ملموسة واحدة بهذا الصدد، رغم وجودكم في اهم مفاصل السلطات الثلاث ، التشريعية والتنفيذية والقضائية!
طالبكم الشارع العراقي، وما زال يطالب، بالإصلاح الحقيقي وتفعيل سؤال" من أين لك هذا؟" وبإحالة كل الفاسدين إلى القضاء بغض النظر عن إنتماء الفاسد!
لم تبذلوا جهودا ملموسة بإقرار قانون انتخابي عادل!
ورغم تباكيكم على العراق الواحد الموحد، إلا انكم لا تقبلون اعتبار العراق دائرة انتخابية واحدة، بحيث يستطيع ابن السماوة ان ينتخب مرشحا من زاخو وابن الرمادي ينتخب مرشحا من كركوك وابن البصرة ينتخب مرشحا مصلاويا والعكس جائز وصحيح. وفي الاخير قطعتم أوصال الوطن على مذبح الطائفة والمحاصصة!
انتظرنا أربع سنوات نصبّر أنفسنا بمواجهة العدو ودحره، وفعلا تحقق النصر العسكري الكبير، وقلنا سنقطف ثمر الانتصارات بالانتخابات الجديدة، وإذا بكم توقظوننا على وقع نفس الاسطوانة القديمة: تحالفات طائفية جديدة لا تشكل للناخب العراقي سوى خيبة جديدة!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,055,602,851
- الأيام الأواخر !
- أفراح عابرة للطوائف
- نعمة الانترنيت
- هيئة الامل المرتجى!
- مهرجان - الإنسانية - بنسخته العراقية!
- محنة الرموز!
- بدري حسون فريد .. غربة مزدوجة!
- الشيوعيون العراقيون يحتفلون بالذكرى المئوية لثورة اكتوبر
- اللاعنف والتعصب القومي
- العمود السابق..استوجب التوضيح!
- بيني وبين الكرد نهر من المحبة!
- صخرة الإخوة العربية الكوردية!
- لا تثقوا باقوال السيد الرئيس!!
- عين على الهيئة!
- إعصار التعصب!
- لن اتنازل عن لقبي!
- رياض احمد في باريس.. لم يكن يغن كان ينزف
- اثنان وثمانون عاما وما زلنا نسعى دون اوهام
- العراق بين انتفاضتين
- مستمرون رغم انف الفاسدين!


المزيد.....




- البشير قد يصدر عفوا عن المعارض الصادق المهدي
- لسعة قاتلة من سمكة الرقيطة تودي بحياة رجل في أستراليا
- لسعة قاتلة من سمكة الرقيطة تودي بحياة رجل في أستراليا
- الكشف عن موعد محادثات أستانا المقبلة حول سوريا والمشاركين في ...
- فائدة الكستناء للصحة
- شاهد.. هياكل ديناصورات للبيع بمزاد علني في باريس
- شاهد.. أضخم وأقدم شجرة زيتون في العالم
- فظيع وعنيف ووحشي.. ترامب يكشف فحوى تسجيل مقتل خاشقجي
- وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت يقوم بأول زيارة لإيران
- قاعدة بيانات لجميع المشاركين في الحرب الوطنية العظمى


المزيد.....

- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - خيبة جديدة!