أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زاهر بولس - خطاب -الرئيس!- محمود عباس (14.1.2018): استمرار نهج اوسلو تحت -مظلّة كلامية بمُسمّى أممي-!














المزيد.....

خطاب -الرئيس!- محمود عباس (14.1.2018): استمرار نهج اوسلو تحت -مظلّة كلامية بمُسمّى أممي-!


زاهر بولس

الحوار المتمدن-العدد: 5758 - 2018 / 1 / 15 - 18:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




من توقّع تغييرًا استراتيجيًا في خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس يتجاوب مع متطلبات المرحلة عاد بخُفّي حُنَيْن.

لقد فقدت السلطة الفلسطينية شرعيتها لدى الفلسطينيين بعد وضوح فشل نهج اوسلو منذ سنوات وتراجُع القضية الفلسطينية على المستوى الإقليمي والعالمي وبعد تقلّص الحلم بإقامة الدولة الى زنازين كانتونات مُسَوَّرَة، فكان هذا الخطاب، المفضوح، ظَاهِرَهُ تغيير استراتيجي لَفْظَوِي، باطنه إطالة عمر نهج اوسلو، وما الضريبة الكلامية حول "المظلة الأمميّة"! سوى استمرار نهج اوسلو تحت "مظلة كلاميّة".

هذا الذي ادّعى عدم التدخل بشؤون الدول العربية الداخلية، تنازل عن دورة فلسطين الرئاسيّة لجامعة الدول العربية لأُمَيْرَة قَطَر المذدنبة للإستعمار، خدمة للربيع الامريكي/ الخريف العربي، كما اسماه بحق في خطابه، من اجل تدمير العالم العربي! ما معناه ان قرار الرئاسة الاوسلوية شريك بتدمير الظهير العربي والإسلامي للقضية الفلسطينية التي يتباكى عليها بخطابه! مما جعل إدارة البيت الأبيض الحالية بقيادة ترامب تتجرّأ على ما لم تجرؤ عليه الإدارات الأمريكيّة السابقة بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، مما عرّى السلطة الفلسطينيّة وأظهر عجز نهجها وأسقط عنها ورقة التوت التي لم تُخفِ عورتها أصلًا..

يقودنا المنطق لنسأل ما نسأله دومًا: هل يحق لمن قاد منظمة التحرير الفلسطينية نحو الهاوية أن يفرد جناحي عنقاء لينهض من ركام هو شريك بإنتاجه؟ وهل يحق لطغمة سياسية مستفيدة اقتصاديًا من مرحلة اوسلو ان تقود المرحلة؟ أهنالك من يتحمّل المسؤولية؟ هذا ما على المجلس الوطني الفلسطيني ان يبحثه بعيدًا عن العصبية الفصائليّة كمقدمة لتحديد ملامح مستقبل القضية الفلسطينية وملامح المواجهة القادمة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,719,655,246
- وداعًا بودبست
- لي حبيبٌ أحْسَنَ اللهُ خَلْقَهْ
- لا أرتضي ابدًا وترًا عن كَثَبٍ يُحَاذِيني
- سلامًا أيُّها المُغْتَصِبُون! عاموس عوز خادم الشّر!
- لَيْتَ النسور تُمَزِّقني!
- ليَفْرِد البَلُّور ذَيْلَهُ الطَاوُوسِي
- أَسِيْرُ اقفاصِهِ مُضْرِبٌ عَن الصِيَام (سجّان الرّوح يحاور ...
- سَأَضَع عنقي في المكان وأُغَادِر
- الفكرةُ خطيئةُ الفكرةِ الطَلِيقَة
- بَارْ -بر بَحَرْ- بَرْبَرْ/ أإبداع سينمائي فلسطيني أم قولبة ...
- *بيان تأسيسي: - اللجنة الشعبية في البلدة القديمة - في الناصر ...
- بيان مجموعة جدل: هدم منازل في قرية ام الحيران (فلسطين/ النقب ...
- كذب الهيلينيّون ولو صدقوا!
- وا حَبِيْبَاه
- الحريّة وسيرورة النقد والنقض: رسالة إلى جديد الوهم
- الوعي وثنائية القيادة والمصالح
- كُنْه قابليّة جدليّة
- للزُعَيِّم مُخَيْخٌ مِنْ قَصَبْ
- زُعَيِّم
- بيان مجموعة جدل: البلدة القديمة الناصرة فلسطين


المزيد.....




- الكويت تعلن ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا إلى 12 حالة ...
- اثنان من أشبال الفهد يصنعان التاريخ في حديقة حيوانات بأمريكا ...
- ترخيص دفن مبارك يكشف سبب وفاته.. واستعدادات بمقبرة العائلة ل ...
- ما حاجة ترامب إلى السلام بين موسكو وكييف؟
- العيش تحت الأرض أو بين القبور.. ملجأ للنازحين في شمال غرب سو ...
- مقتل 19 شخصا في احتجاجات بين الهندوس والمسلمين على قانون الج ...
- الولايات المتحدة تتوقع تفشي فيروس كورونا على أراضيها وإصابة ...
- في الغارديان: لم يتوقع أحد أن يتمكن مبارك من حكم مصر لثلاثة ...
- العيش تحت الأرض أو بين القبور.. ملجأ للنازحين في شمال غرب سو ...
- مقتل 19 شخصا في احتجاجات بين الهندوس والمسلمين على قانون الج ...


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زاهر بولس - خطاب -الرئيس!- محمود عباس (14.1.2018): استمرار نهج اوسلو تحت -مظلّة كلامية بمُسمّى أممي-!