أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - كتب اثرت فى حياتى ثلاث بجعات برية














المزيد.....

كتب اثرت فى حياتى ثلاث بجعات برية


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 5757 - 2018 / 1 / 14 - 15:49
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


تجمع "بجعات برّية" بين حميمية المذكرات وملحميّة الرواية، لتخبرنا قصة نساء ثلاث: يونغ تشانغ، جدة الكاتبة، المولودة في 1909 أيام الإقطاع في الصين، والتي مُنحت لأحد أمراء الحرب وجنرالاتها لتكون خليلته، فلم تستطع الهرب من قدرها هذا حتى 1932، عندما أوشك الجنرال أن يموت. ابنتها التي ترعرعت في منشوريا في ظل الاحتلالين الياباني فالروسي. وحين اندلعت الحرب الأهلية بين الكومنتانغ والشيوعيين، انضمت إلى المقاومة السرية وغامرت بحياتها كي تهرّب الأسرار إلى الشيوعيين فتم اعتقالها. وعندما أطلق سراحها اقترنت بشيوعي مثلها، وصار الاثنان من موظفي النظام الكبار ومن أهل ثورته. الحفيدة التي تسمّت باسم جدتها يونغ تشانغ، قضت طفولتها في أوساط أصحاب الامتيازات والسلطة، لكن وحشية "الثورة الثقافية" حملتها على التساؤل والشكّ حتى في ماوتسي تونغ نفسه. أبواها تعرضا للقهر والنفي إلى معسكرات العمل البعيدة، فجنّ والدها، وانطفأ تدريجياً ومات. أما هي، ولما تبلغ العشرين، فنفيت إلى أطراف جبال هملايا. "بجعات برّية" يجعلنا نتوغّل في الصين، في قصورها كما في سجونها، وفي مشاهدها الجماهيرية الحاشدة كما في مقصورات النساء والخليلات الهادئة
تلك المرة اصوات نسائية تروى تاريخ الصين كما عاشته فتاة واما وجدة وليس كما يحيكه الورق
"الثورة الثقافية" وحّشت العلاقات الإنسانية، وتسببت بتغريب عوائل لا تحصى. صـ527
“من الطرائق المهمة التي تعبربها المرأة عن حبها لزوجها , توافقها معه على كل شيء”
“Traffic was in confusion for several days. For red to mean "stop was considered impossibly counterrevolutionary. It should of course mean "go." And traffic should not keep to the right, as was the practice, it should be on the left. For a few days we ordered the traffic policemen aside and controlled the traffic ourselves. I was stationed at a street corner telling cyclists to ride on the left. In Chengdu there were not many cars´-or-traffic lights, but at the few big crossroads there was chaos. In the end, the old rules reasserted themselves, owing to Zhou Enlai, who managed to convince the Peking Red Guard leaders. But the youngsters found justifications for this: I was told by a Red Guard in my school that in Britain traffic kept to the left, so ours had to keep to the right to show our anti-imperialist spirit. She did not mention America.

As a child I had always shied away from collective activity. Now, at fourteen, I felt even more averse to it. I suppressed this dread because of the constant sense of guilt I had come to feel, through my education, when I was out of step with Mao. I kept telling myself that I must train my thoughts according to the new revolutionary theories and practices. If there was anything I did not understand, I must reform myself and adapt. However, I found myself trying very hard to avoid militant acts such as stopping passersby and cutting their long hair,´-or-narrow trouser legs,´-or-skirts,´-or-breaking their semi-high-heeled shoes. These things had now become signs of bourgeois decadence, according to the Peking Red Guards.

My own hair came to the critical attention of my schoolmates. I had to have it cut to the level of my earlobes. Secretly, though much ashamed of myself for being so "petty bourgeois," I shed tears over losing my long plaits. As a young child, my nurse had a way of doing my hair which made it stand up on top of my head like a willow branch. She called it "fireworks shooting up to the sky." Until the early 1960s I wore my hair in two coils, with rings of little silk flowers wound around them. In the mornings, while I hurried through my breakfast, my grandmother´-or-our maid would be doing my hair with loving hands. Of all the colors for the silk flowers, my favorite was pink.”
― Jung Chang, Wild Swans: Three Daughters of China





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,635,724,171
- كتب اثرت فى حياتى اين تذهب يا بابا؟
- كتب اثرت فى حياتى فتاة اسمها ناوومى
- كتب اثرت فى حياتى الاحساس بالنهاية
- كتب اثرت فى حياتى بناه العالم
- كتب اثرت فى حياتى متحف البراءة اورهان باموق
- كتب اثرت فى حياتى زينب والعرش
- كتب اثرت فى حياتى المثقفون بول جونسون
- كتب اثرت فى حياتى الكون فى راحة اليد جيوكاندة بيللى
- كتب اثرت فى حياتى اورشليم جونسالو إم تافاريس
- كتب اثرت فى حياتى الاقالة من الحياة
- كتب اثرت فى حياتى الزوجة الباريسية
- كتب اثرت فى حياتى مليكة أوفقير
- كتب اثرت فى حياتى لاتقولى انك خائفة
- كتب اثرت فى حياتى رجال التحرى المتوحشون روبرتو بولانيو
- كتب اثرت فى حياتى زوجات ومحظيات
- كتب اثرت فى حياتى ذبابة فى الحساء تشارلز سميك
- كتب اثرت فى حياتى كلهم على حق
- كتب اثرت فى حياتى تائهون فى استراليا
- كتب اثرت فى حياتى من انت سيد لوكليزيو
- كتب اثرت فى حياتى انعام كجه جى طشارى


المزيد.....




- فى المؤتمر العلمى الاول للطب النفسى محاضرات علمية جديدة حول ...
- "احمني" مشروع تونسي لتوفير التغطية الصحية للنساء ...
- "احمني" مشروع تونسي لتوفير التغطية الصحية للنساء ...
- شاهد.. آلاف النساء تصدح أصواتهن بأغنية ضد الاغتصاب
- إحراق امرأة وهي في طريقها إلى جلسة محاكمة المتهميْن باغتصابه ...
- برلمان هولندا ينحاز للنساء باصدار هذا القرار
- ما هو العنف ضد المرأة في مكان العمل؟ هل هناك قوانين رادعة له ...
- سحب لقب ملكة جمال أوكرانيا.. والسبب؟
- سحب لقب ملكة جمال أوكرانيا.. والسبب؟
- رجل يحرق هندية اتهمته بالاغتصاب في حادثة أغضبت المجتمع


المزيد.....

- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - كتب اثرت فى حياتى ثلاث بجعات برية