أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الصغير - الحداثة بضاعة يهودية لا تطبق على الإسلام!!














المزيد.....

الحداثة بضاعة يهودية لا تطبق على الإسلام!!


جمال الصغير
الحوار المتمدن-العدد: 5746 - 2018 / 1 / 3 - 04:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كانت كنائس المسيحية والمعابد اليهودية قديما تهيمن على كل شيء، إلا أن انحرافها كان واضح جدا، فجاء سبينوزا وقدم فكرة الدين يحوّل قوانين الدولة إلى مجرد قوانين تأديبية كان يقصد اليهودية والمسيحية التي صنفها مارسيل البدواني على أنها ديانات روحانية وليست سياسية لتسيير الحياة اليومية،يعني خطابات العلمانية ومدرستها الحداثة أفكار مستوردة وضعت لديانات غير الإسلام،لأن ديننا الحنيف هو نظام حياة كلها لأنه عقيدة روحانية سياسية تشمل الكل.
بضاعة يهودية لأن أول من تكلم عنها وقدم تلميحات من أجل الخروج من سيطرة الكنائس والمعابد هو مارسيل البدواني في كتابه المدافع عن السلام،والذي لخص فيه أهمية فصل السلطتين عن شرائع الكنيسة والمعابد،ومن اتفق معه في الموضوع كليا غيوم الأوكامي الذي جدد فكرة الفصل الزمني عن الروحي وطرحها على العامة من منطلق التفريق بين السلطة الدينية والسلطة المدنية،ثم جاء بعدهم باروخ سبينوزا الذي قال أن دولة كيان متطور يجب أن يكون مستقل عن الشريعة الثابتة،كل هؤلاء فتحوا ثغرة لمفكرين جاءوا من بعدهم جعلوا من العلمانية صفة مطلوبة يجب إدرجها مع تطوير الدولة عبر العصور .
لذلك يدهشني بعض العلمانيين حينما يفتحون النار عن الفتاوى الدينية بداعي أنها مستوردة من السعودية أو مصر أو اليمن وهم مستوردين فكرة العلمانية كلها من بعض الفلاسفة اليهوديين الذي وضعوا حد لهيمنة الكنائس وانحرافها،كل الشبه التي طرحها الحداثيين والعلمانيين على الإسلام هي شبه قدم علماء الدين لها تفسيرات، لكن التطرف العلماني دائما يقدم الشبه على أنها انحراف عقائدي يجب إعادة النظر فيه، يبقى العلماني يطبق في بضاعة يهودية على الإسلام ،ويبقى الإسلام صامدا بإذن الرحمان العالي .
جمال الصغير
Djamel.sghier@gmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,005,729,220
- مهيوبي وحلم عريوات !
- هل السعودية هي الإسلام ؟ !
- نحن المشكلة... وليس المولد النبوي بدعة !
- برنامج عمر رأسك أصبح خليلي في السجن الجديد
- الصور المستحدثة لإتفاق التحكيم في تسوية المنازعات الاستثمار ...
- الشروق تحقق .. حلال على الجميع حرام على السلفية
- رسالة إلى وزير العدل، حافظ الأختام، السيد الطيب لوح
- أيها الليبرالي الحر هدىء من سرعة قطارك !!
- إعتذار إلى عائلة العلامة أحمد شقرون رحمه الله
- الرد الإعتقادي على الليبرالية الموشومة هاجر حمادي
- الإختيار والتوجيه والتوقيت لمرشح الإنتخابات المحلية في الجزا ...
- نعيمة صالحي وقرع الطبول
- عدة فلاحي رجل صاحب فكر وليس متعصب مثلكم
- الدكتور عباس قويدر و رسالة الدكتوراه بسيدي بلعباس
- الاحترافية الغائبة عن الشرقيون
- أحبك يا شبيهة القمر
- لا أريد شيء.. سوى أن تبتعد عن شمسي!!
- حلال عليكم حرام على محمد بوضياف !!
- الابن الغير الشرعي ... لتركيا !!
- محرمون من الحياة


المزيد.....




- اختلس النظر داخل المصنع الرئيسي لسيارات بورشه في ألمانيا
- دون مؤثرات.. علماء يكتشفون ضوضاء غريبة في -القطب الجنوبي-
- جمال خاشقجي في آخر مقال بـ-واشنطن بوست-: هذا أَمَسُّ ما يحتا ...
- الدفاع الفرنسية: تصدير الأسلحة لمصر لاستخدام القوات المسلحة ...
- هل ستتمكن الولايات المتحدة من إيقاف إعادة إعمار سوريا
- نشر آخر مقال عمود لجمال خاشقجي في واشنطن بوست
- خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي: اتفاق أم لا اتفاق؟
- الأهداف الإماراتية الخفية من إطالة معركة الحديدة
- اللومينول.. كاشف الدم في مسرح الجريمة
- أمطار طوفانية تغرق مدنا تونسية وتوقع ضحايا وخسائر


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الصغير - الحداثة بضاعة يهودية لا تطبق على الإسلام!!