أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الصغير - الحداثة بضاعة يهودية لا تطبق على الإسلام!!














المزيد.....

الحداثة بضاعة يهودية لا تطبق على الإسلام!!


جمال الصغير
الحوار المتمدن-العدد: 5746 - 2018 / 1 / 3 - 04:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كانت كنائس المسيحية والمعابد اليهودية قديما تهيمن على كل شيء، إلا أن انحرافها كان واضح جدا، فجاء سبينوزا وقدم فكرة الدين يحوّل قوانين الدولة إلى مجرد قوانين تأديبية كان يقصد اليهودية والمسيحية التي صنفها مارسيل البدواني على أنها ديانات روحانية وليست سياسية لتسيير الحياة اليومية،يعني خطابات العلمانية ومدرستها الحداثة أفكار مستوردة وضعت لديانات غير الإسلام،لأن ديننا الحنيف هو نظام حياة كلها لأنه عقيدة روحانية سياسية تشمل الكل.
بضاعة يهودية لأن أول من تكلم عنها وقدم تلميحات من أجل الخروج من سيطرة الكنائس والمعابد هو مارسيل البدواني في كتابه المدافع عن السلام،والذي لخص فيه أهمية فصل السلطتين عن شرائع الكنيسة والمعابد،ومن اتفق معه في الموضوع كليا غيوم الأوكامي الذي جدد فكرة الفصل الزمني عن الروحي وطرحها على العامة من منطلق التفريق بين السلطة الدينية والسلطة المدنية،ثم جاء بعدهم باروخ سبينوزا الذي قال أن دولة كيان متطور يجب أن يكون مستقل عن الشريعة الثابتة،كل هؤلاء فتحوا ثغرة لمفكرين جاءوا من بعدهم جعلوا من العلمانية صفة مطلوبة يجب إدرجها مع تطوير الدولة عبر العصور .
لذلك يدهشني بعض العلمانيين حينما يفتحون النار عن الفتاوى الدينية بداعي أنها مستوردة من السعودية أو مصر أو اليمن وهم مستوردين فكرة العلمانية كلها من بعض الفلاسفة اليهوديين الذي وضعوا حد لهيمنة الكنائس وانحرافها،كل الشبه التي طرحها الحداثيين والعلمانيين على الإسلام هي شبه قدم علماء الدين لها تفسيرات، لكن التطرف العلماني دائما يقدم الشبه على أنها انحراف عقائدي يجب إعادة النظر فيه، يبقى العلماني يطبق في بضاعة يهودية على الإسلام ،ويبقى الإسلام صامدا بإذن الرحمان العالي .
جمال الصغير
Djamel.sghier@gmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,251,596
- مهيوبي وحلم عريوات !
- هل السعودية هي الإسلام ؟ !
- نحن المشكلة... وليس المولد النبوي بدعة !
- برنامج عمر رأسك أصبح خليلي في السجن الجديد
- الصور المستحدثة لإتفاق التحكيم في تسوية المنازعات الاستثمار ...
- الشروق تحقق .. حلال على الجميع حرام على السلفية
- رسالة إلى وزير العدل، حافظ الأختام، السيد الطيب لوح
- أيها الليبرالي الحر هدىء من سرعة قطارك !!
- إعتذار إلى عائلة العلامة أحمد شقرون رحمه الله
- الرد الإعتقادي على الليبرالية الموشومة هاجر حمادي
- الإختيار والتوجيه والتوقيت لمرشح الإنتخابات المحلية في الجزا ...
- نعيمة صالحي وقرع الطبول
- عدة فلاحي رجل صاحب فكر وليس متعصب مثلكم
- الدكتور عباس قويدر و رسالة الدكتوراه بسيدي بلعباس
- الاحترافية الغائبة عن الشرقيون
- أحبك يا شبيهة القمر
- لا أريد شيء.. سوى أن تبتعد عن شمسي!!
- حلال عليكم حرام على محمد بوضياف !!
- الابن الغير الشرعي ... لتركيا !!
- محرمون من الحياة


المزيد.....




- تركيا.. عدنان أوكتار يثير الجدل أمام المحكمة: هذا راتبي وعدد ...
- رئيس الوزراء المجري المعروف بمواقف -معادية للسامية- يزور إسر ...
- التجارب على مكونات الغواصة النووية غير المأهولة -بوسيدون- أش ...
- العثور على آثار الإنسان القديم في -كهف القرم-
- بوتين: وجهنا ضربة قاضية للإرهاب العالمي في سوريا
- المحكمة التركية تمدد حبس القس الأمريكي على الرغم من ضغوط واش ...
- والد المذبوح: -ليس على المجنون حرج-
- روسيا تناقش اقتراحات جديدة لبناء المحطة القمرية
- تركيا تبتعد عن الولايات المتحدة ولكن ليس نحو روسيا
- بوتين يُقر برنامجا فدراليا للإنترنت العالمي الفضائي


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الصغير - الحداثة بضاعة يهودية لا تطبق على الإسلام!!