أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فخر الدين فياض - حب














المزيد.....

حب


فخر الدين فياض
الحوار المتمدن-العدد: 1476 - 2006 / 3 / 1 - 11:04
المحور: الادب والفن
    


قلت.. أحبك..
وتساءلتُ ببساطة الريف..
وعفوية عصافير الشتاء
لماذا ؟!
أخبرتك عن غسان كنفاني الذي كان ينام تحت نافذة غادة السمان..
عشقاً وتوحداً برائحة نباتاتها الموزعة على الشرفات..
واستغربتِ بَوْحِي..
وحبي..
وضعفي؟!
وربما اندهشت من حلم يهبط كالمساء بطيئاً ..
ساحر يغلف الكون بعباءة لازوردية
ويحول السماء إلى عرائش عنب .. ونبيذ
* * *
غريب هذا الطقس العابق بزهور هوميروس..
وتمردات "هيلينا"
وميوعة "باريس" الوجودية..
غريب..
كما قطعة الذهب الصافي التي عُثر عليها في قبر روماني..
أو في "خشخاشة" بابلية..
* * *
دهْشتكِ..
لا تُعادل حد المفاجأة التي اخترقت روحي..
وأنا أعثر على هذه الياقوتة التي طوتها روحي مع "حزن" سرفانتس.. ونبل شجاعته..
دهْشتكِ.. أدهشتني!!
أفزعت فراشاتي..
وأجفلت غزالاً يرعى في براري صدري.. بسلام
أيقظت "زوربا" من سكرته..
وابتعدت به عن "كريت" الحبيبة !!
* * *
قلتُ.. أحبك
وأنا لا أريد أكثر من رفيقة
رفيقة أرسم لها شلالاً لتتفتح خلاياها
ويعبق ياسمين جسدها.. تحت رذاذه
رفيقة أرتشف معها فنجان قهوة..
وبعض النبيذ..
رفيقة تقاسمني مساحات لا تنتهي..
واندهشتِ!!
لأنه حب من زمن آخر..
حب بسيط مثل رغيف التنور..
ورائحة حب الهال..
ودفء مواقد الضيع البعيدة..
* * *
حب يأسف القلب عليه..
أنه "يتمشى" على أرصفة التمزق بين طقوس الحضارات..
حب لا يحمل جواز سفر.. ولا فيزا..
ولا تعرفه كل محطات التلفزة.. وقنوات النت!!
حب لم يتعلم لغة العصر
طائر غريب
لا يجد في هذه "المعمورة" غصناً أخضر يحط عليه.
طائر مسافر منذ عصور..
تعبت جوانحه.. وارتمى بين أحضان أنثى!
* * *
لا أثق بذاكرة الناس
لكنني أؤمن بذاكرة المدن
أنتمي إلى زمن بريء
"كان عنا طاحون عنبع المي..
قدامو ساحات مزروعة فَيْ
وجدي كان يطحن للحي
قمح وسهريات.."
أنتمي إلى زمن لا يعرف عمامات الجاهلية..
ولا يعرف لماذا اخترعوا "الأباتشي"..
ولماذا اخترعوا "شعارات الثورة"؟!!
زمني البسيط
لم يدرك حتى الآن أن للوطنية "نعرة"..
"نعرة" تشبه فيروساً سرطانياً يأكل قلب الوطن!!
وأن للشعارات أنياب
مزقت روح الشوارع.. والناس
زمني البسيط
لم يدرك حتى الآن..
أن رجال الحزب الحاكم.. قراصنة أتوا من عرض البحر..
وكهوف الجبال..
ليستبيحوا طهر المدنية..
وإشراقة نوافذها المطلة على العالم..
* * *
قلت.. أحبك..
واندهشتِ..
خسارة أنك اندهشتِ!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,046,283,715
- الكاريكاتير العراقي .. رداً على الكاريكاتير الدنمركي !!
- مرة أخرى تحية إلى رزكار محمد أمين
- درس (حماس) للنخب العربية الحاكمة... والشعوب معاً
- أية دولة وطنية نبني في العراق؟!
- النخب العربية الحاكمة تعلمتْ البيطرة.. بحمير النّوَر!!
- السلفيون ..والأنظمة الحاكمة لماذا يخشون العلمانية؟!
- تحية رزكار محمد أمين كاريزما العدالة.. والقانون
- رسالة إلى أيمن الظواهري
- 2006 معاكسات مع الفلك أم معاكسات مع الديمقراطية
- شكراً سوزانا أوستوف
- صلاة الاستسقاء ..والديمقراطية
- الحوار المتمدن ..ومحنة الكلمة
- رد على مقال كمال غبريال (حنانيك يا د. فيصل القاسم) (الليبرا ...
- لماذا هي محاكمة العصر ؟
- هلوسات ديموقراطية
- إرهاب (الجادرية) وفلسفة الانتحاريين في العراق الليبرالي الجد ...
- مصطفى العقّاد .. غربة الرسالة وغرابة القتل
- ما الذي يريده جورج بوش ..حقاً
- لعبة العض على الأصابع ..والتسونامي السوري
- الديبلوماسية العربيةعذراً ..مجلس الأمن ليس مضارب بني هلال


المزيد.....




- نائب من البام يتهم الحكومة بالإجهاز على القدرة الشرائية للمو ...
- -وأصبحْت- سيدة أميركا الأولى.. ميشيل أوباما تروي تفاصيل حيات ...
- لعشاق السينما.. فيلم 2018 الجماهيري!
- الباب فرانسيس يحل بالمغرب ويلتقي جلالة الملك
- -حكاية لعبة- يعود بجزء جديد
- مجلس المستشارين يحتفي بالذكرى 60 لصدور ظهير الحريات العامة
- (( القصة القصيرة... و الفلاش باك)).. قراءة نقدية في المجموع ...
- البراق يؤجل انعقاد المجلس الحكومي
- مراد علمدار ومهند يعودان للشاشة في -الحراس- و-تصادم-
- أخنوش يتباحث مع مسؤول أمريكي تحسين المبادلات في المجال الزرا ...


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فخر الدين فياض - حب