أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سليم مطر - من اجل نظرة جديدة عن: (من هم العرب)؟!














المزيد.....

من اجل نظرة جديدة عن: (من هم العرب)؟!


سليم مطر
الحوار المتمدن-العدد: 5742 - 2017 / 12 / 30 - 15:55
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


مثال: حقيقة الاصل المشترك الفلسطيني ـ اليهودي!
لنتخلص من الفهم(العرقي القومي العنصري)
ونعتمد الفهم(لارضي التاريخي الانساني)!

منذ اسابيع بعد اعلان ترامب اعتبار القدس عاصمة لاسرائيل، اندلع من جديد الجدال القديم والعقيم، عن:
(هل القدس فلسطينية ام يهودية)؟
وكل طرف(العربي والفلسطيني)، و(اليهودي ـ الاوربي) يحاول ان يثبت ادعائه.
وكالعادة فان الطرفين اعتمدا على (الفهم العرقي القومي العنصري). أي القول :
ـ نحن الفلسطينيون، قوميا عرقيا، عرب اقحاح!
ـ ونحن اليهود، قوميا عرقيا ، عبرانيون اقحاح!
وهذه هي بالضبط الطامة والخطيأة التاريخية الكبرى التي لم ينتبه اليها الفلسطينيون والعرب حتى الآن! وهذا سر ضعف ومقتل حجتهم، لانها تبرر وتخدم وتدعم الحجة الصهيونية العرقية القومية العنصرية!
ـ الصهيونية تقول: نحن اليهود رغم هجرنا لفلسطين منذ اكثر من الفي عام، وامتزاجنا مع العديد من الشعوب والثقافات، الا اننا نبقى عرقيا قوميا وحضاريا وسياسيا، الممثلين الحقيقيين والوحيدين لفلسطين(اسرائيل) ارضا وتاريخا. وان الفلسطينين ما هم الا ((عرب مهاجرين من الجزيرة العربية)) ويتوجب طردهم وإعادتهم الى جزيرتهم!
ـ يقابل هذا (الطرح الصهيوني العرقي العنصري)، (الطرح العروبي العرقي العنصري) الذي يدعم ويبرر ويؤكد الطرح الصهيوني. لأنه يقول ويكرر نفس حجتهم:
نحن الفلسطينيون، كما باقي الشعوب العربية، (عرب اقحاح!) من نسل(قحطان وعدنان) والفاتحين العربي المسلمين القادمين من الجزيرة العربية!!!؟؟؟

هذا هو الطرح المطلوب من الفلسطينين
وجميع الشعوب الناطقة بالعربية؟

ان المطلوب من الفلسطينيين(وباقي الشعوب العربية) هو الجواب الثوري والواقعي والعلمي والبسيط الذي يعتمد على الانتماء الى الارض والتاريخ، وليس على العرق واللغة والقومية!
أي القول:
ـ نحن الفلسطينيون مثل جميع شعوب العالم، ((باستثناء الشعوب الاوربية التي اجتاحت جماعيا امريكا واستراليا وكذلك اسرائيل نفسها، التي عملت منهجيا على ابادة الشعوب الاصلية)). نعم نحن الفلسطينيون نقطن في هذه الارض منذ ان وجد فيها الانسان. ومثل جميع البلدان، استقبلت ارضنا فلسطين ما لا يحصى من الجماعات والاقوام سلما وحربا، وتغيرت فينا الدول والحضارات والاديان واللغات. كالتالي:
1 ـ حتى الالف الاول قبل الميلاد، كنا نتكلم الكنعانية ونتعبد للاله بعل، مثل باقي شعوب(سوريا الشام والعراق).
2 ـ خلال الالف الاول قبل الميلاد، استولت علينا القبائل البدوية العبرانية، ونشرت فينا الديانة اليهودية ومعها اللهجة العبرانية. فامتزجنا بالقبائل العبرانية المسيطرة، وإعتنق أغلبيتنا اليهودية، وإنتشرت بيننا العبرية(المشتقة من الكنعانية)!
3 ـ منذ قبل الميلاد ببضعة قرون بدأت تنتشر فينا، مثل باقي المنطقة، اللغة (الآرامية السريانية ـ الشقيقة للعبرية والكنعانية) ومعها الديانة المسيحية. فاصبحنا مسيحيين ناطقين بالسريانية(مثل العراق والشام).
4 ـ في القرن السابع بعد الميلاد، اتانا الفتح العربي الاسلامي، فاعتنق غالبيتنا الاسلام واللغة العربية الشقيقة للسريانية والعبرية. فامتزجنا مع القبائل العربية الفاتحة الشقيقة لنا، واصبح اغلبيتنا مسلمين ننطق العربية، واستعربنا واسمينا انفسنا(عرب) مثل غالبية شعوب المنطقة التي اسلمت واستعربت.
إذن، نحن الفلسطينيون في العصر الحديث، مثل جميع شعوب العالم الاصلية القديمة، نمثل خلاصة جميع الشعوب والحضارات والاديان واللغات التي انتشرت في بلادنا منذ سحيق التاريخ. وعلى هذا الاساس، نحن الفلسطينيون، واقعيا وإنسانيا وتاريخيا وحتى بدنيا، الممثلون الاصليون والحقيقيون للحقبة (ليهودية وللثقافة العبرية). مثلما نحن نمثل ونحمل ونتاج ايضا لجميع الحقب التي مرت في تاريخ بلادنا: الكنعانية البعلية، والآرامية المسيحية، والعربية الاسلامية.
على هذا الاساس، فان (يهود الشتات) المنتشرين في انحاء العالم، هم اخوتنا الذين هجروا فلسطين قبل اكثر من الفي عام، وإذا وافقنا على انه يحق لهم العودة الى فلسطين، ولكن أبدا ليسوا كأسياد مستعمرين يصرخون بطردنا باعتبارنا عرب مهاجرين، بل ان يأتونا كضيوف وكأخوة وابناء لنا في التاريخ والثقافة والانتماء العاطفي والديني.
نعم يا اخوتي الفلسطينيين ويا اخوتي في جميع الشعوب العربية، لقد آن أوان تخلصنا من هذا الفهم القومي العرقي العروبي، الذي يقطعنا عن بلداننا ارضا وتاريخا ويعتبرنا مهاجرين من الجزيرة العربية. وهذا الطرح العروبي العنصري هو الذي يبرر ويشجع الطرح القومي الحقود من قبل بعض القيادات العنصرية من اخوتنا غير الناطقين بالعربية الذين يشاركونا العيش في بلداننا: اكراد وسريان واقباط وبربر ونوبيين وغيرهم. اقول واكرر: بعض قياداتهم القومية العنصرية، وليس هم انفسهم كجماعات واخوة لنا.
مختصر كلامي هو التالي: نحن الشعوب الناطقة بالعربية، نعم نحن عرب، ولكن ليس عرقيا وعنصريا، بل ثقافيا ولغويا.
أي اننا لسنا مهاجرين من الجزيرة العربية، بل تحن ابناء جميع الحضارات التي عاشتها بلداننا، ثم استعربنا دينيا ولغويا وانسانيا، أي اصبحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنا عـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرب!






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الى النخب الكردية العراقية، ها قد آن أوان خلاصكم من هذين الك ...
- ماذا تعني مجلة خاصة بالهوية الوطنية؟
- تيار الهوية الوطنية العراقية، هو المطلوب لتوحيد العراقيين!
- الى جميع اصحاب الضمائر من العرب والمسلمين: لنكافح من اجل اقر ...
- كتاب(المنظمات السرية التي تحكم العالم)، صدور الطبعة الثانية ...
- هذا هو سبب انفصام الشخصية العربية، وضعفها وانحطاطها!!
- آخر واهم اكتشاف في العصر الحديث: القصة الحقيقية لتحول اول قر ...
- الساعات الاخيرة من حياة زعيم
- أنا وآخري
- زعيم ثورتي
- خرافة الديمقراطية
- يا عراقيين اصحو اصحو اصحو اصحو.. الى متى تصرون على دفن رؤوسك ...
- ماذا تعني ثورة المزج بين الروحانيات والعلم:مثال علم النفس ال ...
- سؤال عقلاني وحيادي وضميري بخصوص جرائم المجتمعات الاسلامية.. ...
- مازوخية الافراد والشعوب
- اول كتاب شامل مصور عن تاريخ العراق: العراق.. سبعة آلاف عام م ...
- صدور كتاب سليم مطر: مشروع الاحياء الوطني العراقي
- اسماء الاشهر الميلادية، لنبقي على تسميتها العراقية الشامية
- تاريخ العشق الامتلاكي الايراني للعراق
- نظرية المؤامرة العالمية، هل صحيحة؟!


المزيد.....




- روسيا تطلق قمرا اصطناعيا جديدا للاستشعار عن بعد
- سجن 14 صحفيا من جريدة معارضة في تركيا
- اتفاق -تكميلي- لإقناع ترمب بمهادنة إيران
- مقتل سياسية أمريكية سابقة بالحزب الجمهوري على يد زوجة عشيقها ...
- وثائق سرية بريطانية: لولا الاغتيال لتخلى السادات بإرادته عن ...
- بعد تصريحات الجبير عن الدوحة ودمشق... قطر ترد
- ماكرون: ترامب لن يحافظ على الاتفاق النووي مع إيران
- واشنطن تدين إعلان طالبان بدء -هجوم الربيع-
- قطر: أزمة سورية مسؤولية جماعية
- علماء صينيون: إنهيار موقع للتجارب النووية في كوريا الشمالية ...


المزيد.....

- الطقوس اليهودية قراءة في العهد القديم / د. اسامة عدنان يحيى
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى
- الديانة الزرادشتية ملاحظات واراء / د. اسامة عدنان يحيى
- من تحت الرمال كعبة البصرة ونشوء الإسلام / سيف جلال الدين الطائي
- فنومينولوجيا الحياة الدينية عند مارتن هيدجر / زهير الخويلدي
- رمزية الجنس في أساطير ديانات الخصب / محمد بن زكري
- نظام (نَاطِر كُرسِيَّا) - القسم الثالث والأخير / رياض السندي
- ثقافة القتل والقتل الجماعي في العراق / برهان البرزنجي
- سلسلة الافكار المحرمة / محمد مصري
- جلال الدين الرومي صائغ النفوس / إحسان الملائكة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سليم مطر - من اجل نظرة جديدة عن: (من هم العرب)؟!