أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رولا حسينات - الشباب وفن قراءة البوصلة الورقة(2)














المزيد.....

الشباب وفن قراءة البوصلة الورقة(2)


رولا حسينات
(Rula Hessinat)


الحوار المتمدن-العدد: 5733 - 2017 / 12 / 20 - 14:45
المحور: المجتمع المدني
    


المفهوم الذي نريده هو الشباب البنّاء...والشباب الواعي...والشباب الحاضر في مواجهة قضاياه والشباب القادر على تحمل التحديات، والكثير من الأمور نريدها من الشباب، و يظهر لنا فيها الشباب في طور البطولة، والشباب هم الكنز الذي لم يعثر عليه بعد ...
في ظل ما نحلق فيه من كلاشيهات، ورغبات، يبقى الشباب الحلقة الأضعف التي لا تراوح مكانها، وهي صاحبة الظل الأكبر على المساحة المهمشة...
ما نريده من الشباب الكثير، وما نقدمه لهم القليل بل النزر القليل ...ونبقى منظّرين دون الحراك الفعلي لتفادي الأزمات الاجتماعية، والمجتمعية التي ليس ما يمكن حدوثها لأنها قد حدثت بالفعل ..والحديث اليوم هو كيفية إيقافها..أن تحدث إن أهملنا هذه الفئة الكبيرة التي تشكل أغلبية المجتمعات العربية...ولكننا كما يقولون: نكتفي بالتنظير، دون المشاركة في الحل، ونبقي على العقلية التي لا تؤمن بالبحث؛ كتلك التي مازالت محافظة على أن النعامة تدفن رأسها بالأرض رغم أنها تمدد رأسها فوق الأرض وتبقي جسدها كنبتة صحراوية؛ إذ ليس من المنطقي أن تدفن رأسها وجسدها ظاهر كلياً للعيان!!
بين المنطق والمفروض وبين الواقع علاقة عكسية تماماً؛ ما يقرره الشارع غير ما تقرؤه ال (يجب) في الأجندة التي تبحث شؤون الشباب...
إن ما قد سلب من الشباب في واقع الأمر هو: حياته، ومستقبله، وكينونته في المطلق ...في القانون الاقتصادي يجب على صانع القرار؛ أن يمتلك الرغبة، والقدرة، والإرادة على اتخاذ القرار... إذ أن الرغبة لوحدها تعني يداً واحدة بينما إذا اقترن بالقدرة والإرادة فهي تعني صاحب قرار... ومن هنا إن كان الشباب يمتلكون الرغبة، فهي لا تقيم أود الإدارة الفاعلة التي يمكن أن يقوموا فيها، ليكونوا قادرين على قيادة المرحلة، والاستجابة للقضايا المعاصرة لواقعهم وفق المستجدات في بيئة اتسمت بالديناميكية ...
ولكن كيف للشباب أن يؤمنوا بأنهم هم حلقة الوصل وهم من يستطيع قيادة المرحلة إن كانت جميع الظروف تسيّر سفنهم عكس الاتجاه؟! وهل سيستطيعون الصمود؟! وإن استطاعوا فإلى متى ؟!
إن الحديث عن الشباب يعني الحديث عن إنسان، يعني الحديث عن كتلة متكاملة من مجموع الحاجات الروحية، والجسدية، والنفسية، وإن طغى أحدها على الآخر... فهذا يعني خللاً في المنظومة القيمية والأيدلوجية للفرد، والتي تعني بشكل أو بآخر الانخراط في نشاط غير سويّ يؤدي إلى إحداث مشاكل لا يمكن التنبؤ بمداها، وليس بخطورتها لأنها ليست محل خلاف ...
ما يعنيه الشباب من تهميش جعله لا يعرف قراءة البوصلة والتي انعدمت فيها قوى المغنطة...ومعرفة الاتجاهات....
حالة من عدم الاستقرار النفسي، والتي صاحبها في العادة جُملة من الأعراض التي تُشير بالإصابة فيها، مثل الغضب، والعزلة، وترافق العديد من الحالات المرضيّة النفسيّة والعقلية من مثل الاكتئاب الشديد، أو أحادي القطب، و كذلك الاكتئاب ثنائي القطب، يُعبر مفهوم القلق عن واحدة من أكثر المُشكلات الفسيولوجية انتشاراً وشيوعاً بين الناس في مختلف مراحلهم العُمرية، وتنتج هذه المُشكلة عن تضافر جُملة من العناصر الجسدية والسلوكية وكذلك الإدراكية، تتسبب في حالة من عدم الاستقرار، يرافقها شعور بالخوف والارتباك وعدم التوازن، وينتج عنها ردود فعل غير منطقية ...
إن ما استطاع الشباب القيام بهر فما عن القيم والعادات والتقاليد والالتزام الديني هو الزواج وليس في الأطر الناضجة وهي الأطر الشرعية بل بالأطر المواربة والمسميات التي يعتبر فيها الزواج العرفي أبرزها...التفاف على الواقع وتعبيرا عن السخط ..إذ أن الشباب لا يستطيعون كبح حاجتهم والتي يحاولون البحث عن عمل يدر عليهم دخلا معقولا من اجل بناء بيت وتكوين أسرة ...وهذا الذي لا يستطيعونه من انخفاض المستوى المعيشي وتف بالبطالة وارتفاع أسعار التملك والإيجار للعقارات وانخفاض العرض في الوظائف وارتفاع سقف اقترانها بالخبرة والتي تعني أحجية لا يمكن حلها...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,310,712
- نحو إستراتيجية البناء
- رقم 32
- الرمال المفككة
- الطبقة المتوسطة والعاصمة الإدارية وجزيرة الكنز
- قانون الإفساد بطله المواطن
- بركة الجن
- طقوس الهذيان
- محمد يونس أبو الفقراء
- إقليم كوردستان ...وسياسة البقرة والضرع....
- من زراعة الأرز إلى حصاد الموت...
- رياضة اليوغا وفن القصة القصيرة
- دعني أصنع معك القرار (مدونات الجزيرة)
- اللعب على جيب المواطن قانون ضريبة الدخل الجديد
- التمييز المعرفي والنظرة الحزبية
- رؤية في حب على رقعة حرب
- الإصلاح كورقة عمل
- الفيصلي بين مهزلة التحكيم ومهزلة السلوك
- عرفتها مقدسية ...زينة الجولاني
- نزيل الخوف....قصة قصيرة
- الحب وأزمة عنق الزجاجة


المزيد.....




- واشنطن تطرد دبلوماسيَّين كوبيَّين بالأمم المتحدة بتهمة تنفيذ ...
- واشنطن تطرد دبلوماسيَّين كوبيَّين بالأمم المتحدة بتهمة تنفيذ ...
- واشنطن تطرد دبلوماسيين كوبيين يعملان في الأمم المتحدة
- اعتقالات ودعوات للتظاهر.. لجنة الانتخابات تطلق رسميا سباق ال ...
- خلاف حول المعتقلين العرب في إقليم كردستان العراق
- إسقاط أحكام إعدام عن متمردين في دارفور
- الولايات المتحدة تطرد موظفين اثنين من بعثة كوبا لدى الأمم ال ...
- حقوق الإنسان السعودية تنفي حجز مواطن قطري وابنه قسريا في الم ...
- وائل غنيم يتهم أجهزة الأمن المصرية باعتقال شقيقه
- الولايات المتحدة تصدر تأشيرة دخول لروحاني وظريف لحضور اجتماع ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رولا حسينات - الشباب وفن قراءة البوصلة الورقة(2)