أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - الناس على دين ملوكهم














المزيد.....

سوالف حريم - الناس على دين ملوكهم


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5727 - 2017 / 12 / 14 - 14:21
المحور: كتابات ساخرة
    


حلوة زحايكة
سوالف حريم
الناس على دين ملوكهم
يبدو أن لا نهاية للسقوط إلا عندما يصل "الساقط" إلى الهاوية، ولا شكوك عندي في سقوط أنظمة عربيّة معينة، مع أنها تتمسك بحبال الهواء في محاولة منها للنجاة والاستمرار ولو لسنوات قليلة، وامعانا في السقوط فهي تصاب بالعمى الفكري والسياسي، فلا ترى عدوّها الحقيقي، وبدلا من الاحتماء بشعوبها، فإنها تحتمي بعدوّها وتناصب شعوبها العداء.
ومع أن ثقتي بالشعوب لا تتزعزع، ولا يضيرني وجود أصوات نشاز من أبناء أمّتي التي تهرب من عروبتها، مثل تلك الأبواق التي صدرت إليها الأوامر بالهتاف لأعداء الأمّة، والنعيق ضد القضايا المصيرية للأمّة التي كانت ماجدة، إلا أنّني لا أزال أخشى على شعوبنا من الغرق في بحار الجهل التي يحرص بعض قادتها على التشبث بكراسي نخرها السّوس.
وبما أنّ القدس ببهائها وجلالها تتعرض للاغتصاب اليومي، الذي بلغ ذروته بقرار الرئيس الأمريكي ترامب اعتبارها "عاصمة لاسرائيل"، هذا القرار الأرعن الذي قد يقلب السحر على الساحر، فإنه من المحزن أن تتعرض "لسفاح القربى".
بالأمس تابعت الفضائيات الناطقة بالعربية، ولا علاقة لها بالعروبة، لأرى ما تمخضت عنه القمة الاسلامية في استانبول التي عقدت من أجل القدس! وشاهدت واستمعت لأكثر من نشرة اخبارية، كانت تبدأ النشرة بأخبار "ثوّار الناتو واسرائيل" الذين دمّروا سوريا وغرقوا في بحر دماء الشعب السوري، ثم تنتقل لأخبار "بطولات " تدمير اليمن وذبح وتجويع شعبه دون رحمة، وبعدها مرّت على استحياء وباختصار شديد على نتائج القمّة الاسلامية. فتأكد لي من جديد أن السقوط لن ينتهي إلا بانتهاء أمّة ستلحق بعاد وثمود، فأغلقت التلفاز وطار النّعاس من عيني.
14-12-2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,798,931,351
- سوالف حريم - الخبيزة مش حرام لكن....
- سوالف حريم - هذه هي البحرين
- سوالف حريم - إن ماتت أمي تسلم خالتي
- سوالف حريم - عندما أبكي نفسي
- سوالف حريم - الصبر مش طيب
- سوالف حريم - ستي حلوة الحلوة
- سوالف حريم - بين الحياة والموت
- سوالف حريم - عريس الغفلة شاعر
- سوالف حريم - طوبى لمن رحم طفولتي
- سوالف حريم - القريبة الحرباء
- سوالف حريم - وأما اليتيم فلا تقهر
- سوالف حريم - اليتامى
- سوالف - الغيرة التي وحّدت نساء الحارة
- سوالف حريم - ذكرى إعلان الاستقلال
- سوالف حريم - شكراً للصين -الكافرة- وأمريكا -المؤمنة-
- سوالف حريم - رحم الله أم صبحي
- سوالف حريم - ترمس يا ولاد
- سوالف حريم - أتقوا الله في لغتكم
- سوالف حريم - بين الموناليزا و يسوع المخلص
- سوالف حريم - مفخرة!


المزيد.....




- في طهران.. جنازة فنان تتحول إلى مظاهرة
- الحديدة.. القوات الحكومية تدخل الدريهمي وتواصل تقدمها باتجاه ...
- رحيل الحارثي شاعر عمان
- كوميديا رمضان باليمن تسخر من الحوثيين والشرعية
- أنفال عبدالباسط الكندري: سلاماً
- لوحة تجريدية كورية بسعر خيالي
- الرباط.. انتخاب أعضاء المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- ولدى شجرلا تمت ..حرب اليهود الإعلامية ضد المسلمين
- فيلم لأنجلينا جولي عن -فتيات- طالبان
- حرمة رمضان تلغي حفلات -راي- في الجزائر


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - الناس على دين ملوكهم