أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين مروة - لمن هذه...؟














المزيد.....

لمن هذه...؟


حسين مروة

الحوار المتمدن-العدد: 6076 - 2018 / 12 / 7 - 21:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    





في لبنان دولة، كما نعلم، ولهذه الدولة: دستور، وبرلمان، ووزارات، ومؤسسات، وتنظيمات حديثة - كشأن كل دولة عصرية في هذا الزمان..
ترى، لمن هذه الدولة ودستورها وبرلمانها ومؤسساتها؟
أهي لشعب أم شعوب؟.. أهي للبنان.. لبنان" الشعب".. لبنان "الوطن".. لبنان "الأرض" لبنان "التاريخ "؟..
أم هي ليست للبنان هذا.. وإنما هي للأديان.. والطوائف والمذاهب: هذه التي لا أرضَ لها ولا وطن.. هذه التي لا يدّعيها شعبٌ واحد في الشعوب، ولا يختصّ بها وطنٌ واحد في الأوطان، ولا " تحتكرها " دولة واحدة في الدول؟
ترى، لمن هذه الدولة في لبنان؟.. أهيَ لمجموعة " سكانه " المنحدرين من أصلاب أرضه، المنبثقين من أعراق تاريخه.. أم هي لمجموعة " طوائفه " التي هي مشاعٌ لكلّ أرض، وشعب، ووطن، ودولة؟..
* * *
ومن ذا في لبنان: أشعبٌ واحد أم شعوب؟
ومن ذا في هذه الأرض: أناسٌ أم أديان وطوائف ومذاهب؟
ومن ذا في هذا الوطن: أمجموعة "سكان" أم مجموعة "أديان"؟
* * *
أجل.. في لبنان دولة، وهذه الدولة "لناس" لبنان، لا "لأديانه "..
وفي لبنان شعب، وهذا الشعب واحد غير متعدِّد، وإنْ تعدّدت فيه الأديان والطوائف والمذاهب..
هكذا يقول منطق الواقع، ومنطق الحق، ومنطق العلم، ومنطق التاريخ..
* * *
إذن، ما بالنا.. ما بالُ نَفَرٍ ما في لبنان، يخشى - إذا طُبِّق نظام الدائرة في الانتخابات النيابية - أن تضطرّ كثرةٌ من طائفة معيّنة إلى انتخاب نائبٍ من طائفةٍ أُخرى؟
أيُّ ضيْرٍ على لبنان في أن يكون الشيعي نائبَ كثرة مارونية، أو أن يكون المارونيّ نائب كثرةٍ شيعية أو سنّية مثلاً، ما دام النائب يمثّل لبنان، وما دام لبنان هو " السكان" لا " الأديان"، وما دام سكان لبنان شعباً واحداً لا شعوباً عدّة، وما دام هذا الشعب الواحد " مجموعة " من البشر لا "جماعات " من المذاهب؟..

*من مقالات الشهيد حسين مروة، التي كانت تنشر يومياً في جريدة " الحياة " البيروتية وفي زاوية "أدب". والتي نشرت بتاريخ 26 حزيران 1951





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,023,776
- الرحلة إلى لبنان الجديد..
- أطفالنا وشكل الوطن!*
- كلمات بسيطة... إلى أمهات المقاتلين


المزيد.....




- يوتيوبر أمريكي يصنع حاسوبا من اللازانيا!
- التونسية أسماء بن حميدة.. المديرة التنفيذية لمنظمة -أندا الع ...
- تركيا عن قرار -عدم تجديد الإعفاءات-: لا نقبل الإملاءات في عل ...
- تركيا ردا على قرار ترامب بشأن النفط الإيراني: نرفض الإملاءات ...
- ترامب يعول على الرياض وأوبك لتعويض إمدادات النفط الإيراني وت ...
- أمريكا تفرض العقوبات وقافلة هواوي تسير.. أرباح بقيمة 39% في ...
- واشنطن تعلن عدم تمديد إعفاء بعض الدول من العقوبات على شراء ا ...
- ترامب يعول على الرياض وأوبك لتعويض إمدادات النفط الإيراني وت ...
- أمريكا تفرض العقوبات وقافلة هواوي تسير.. أرباح بقيمة 39% في ...
- معارك عنيفة في جبهات متفرقة في الضالع


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين مروة - لمن هذه...؟