أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان الصباح - ترامب ... صفقة الإفقار لصالح الإرضاخ















المزيد.....

ترامب ... صفقة الإفقار لصالح الإرضاخ


عدنان الصباح
الحوار المتمدن-العدد: 5701 - 2017 / 11 / 17 - 14:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صفقة القرن القيمة الجيدة والتي تمتد جذورها الى تفاهمات عباس اولمرت عام 2006 والتي اعتبرت اتفاقية رف الى حين تبدل الاوضاع التي قادت الى غياب اولمرت وتفاهماته كليا عن الوجود السياسي وها هي تعود في ظل انقلاب كامل للحال في الشرق الاوسط بكل المعايير على ضوء التطورات الجارية سواء في سوريا او لبنان او اليمن او العراق وايران واخيرا في السعودية ودول الخليج فكل خارطة التحالفات والتناقضات في المنطقة باتت في مهب الريح وسائر دول المنطقة تعاني من ظروف اقتصادية خانقة
مصر في اشد ضائقة اقتصادية في تاريخها فالجنيه المصري في اسوأ حالاته وبعدما كان اغلى من الدولار صار الدولار يساوي عشرة جنيهات ومداخيل السياحة تراجعت الى ادنى درجة والوضع الامني في سيناء دفع بشركات النقل للتحول عن قناة السويس مما ادى الى هبوط مردودات القناة وتراجعت الصادرات وشحت المساعدات وتناقصت تحويلات المصريين من الخارج وبالتالي فان مصر بحاجة الى حدث غير عادي او ظروف غير عادية ليتعافى اقتصادها الذي يعاني من اقصى درجات العوز واسوأ الاوضاع الامنية الداخلية التي اوقفت اية مصادر للاستثمار من الخارج في كل مناحي الحياة الاقتصادية في مصر اليوم.
سوريا تم تغييبها كليا عن موضوعة الصراع مع الاحتلال بما في ذلك احتلال الجولان واستحدثت على ارضها قوى وفصائل وجيوش من كل دب وصوب بما في ذلك جهات تعلن تعاونها العلني مع الاحتلال في الجولات بما يصل درجة التنسيق والتحالف والمشاركة في الفعل على الارض السورية, وكذا هو الحال مع لبنان المنشغل بصراعات داخلية قديمة ومفتعلة فسوريا بحاجة لعشرات السنين لكي تعاود الصحو من الكوارث التي حلت بها بعد الحرب المدمرة التي لم تتوقف حتى اليوم وهذا يمتد الى لبنان الذي يعاني من اقتصاد سيء وظروف امنية اسوأ وانشقاق داخلي خطير تحاول السعودية تأجيجه اكثر فاكثر.
السعودية نفسها المنغمسة في وحل اليمن ونزاعات داخلية استحدثت فجأة وتهديدات خارجية تم افتعالها مع ايران وحزب الله على هامش حرب اليمن وكذا صفقة المال الترامبية الكبرى التي طالت عمق الخزائن السعودية وحجم الانهاك المالي اليومي الذي يصرف على عاصفة الحزم في اليمن فان السعودية باتت ايضا باحثة كغيرها عن مصادر جديدة للمال والتمويل في ظل ظروف داخلية قاهرة فهي تعاني على كل الجبهات بما فيها الجبهة الاخطر داخليا بعد ازمة الاسرة المالكة وطبقة رجال الحكم والصراع النائم حتى الان مع المحافظين ورجال الدين.
الاردن طرف اصيل في هذا الصراع وهو يواجه تهديدات من الجارة سوريا والجارة العراق وجارة الاحتلال في ان معا وتقف على اطرافه قوى ارهابية قد لا تجد ملجا لها الا الاراضي الاردنية ان لم ترضخ الاردن لإرادة امريكا واسرائيل فلا احد يدري كيف تهزم داعش في العراق بالطيران ثم تتمكن قوافلها من الوصول علنا تحت السماء المكشوفة الى الاراضي السورية دون طائرة واحدة في كل السماء لا لأمريكا ولا لغيرها.
الاقتصاد الاردني يعاني من اوضاع قاسية فالدين الداخلي للخزينة بل اكثر من 15 مليار دينار اردني والدين الخارجي حوالي عشرة مليارات دينار ومعدل البطالة يفوق نسبة 13% وهي نسبة مرتفعة في بلد فتي واضطرار الدولة الى تعميم الضرائب على السلع الاساسية بما فيها الماء والكهرباء والمشتقات النفطية والادوية كما انخفضت المساعدات الخارجية والخليجية منها بالتحديد لأسباب سياسية واقتصادية واضحة كهبوط اسعار النفط في الاسواق العالمية, الى جانب ارتفاع كلفة ايواء اللاجئين السوريين وهو ما دفع بالحكومة الاردنية الى التفكير برفع الدعم عن السلع الاساسية واهمها الخبز وهو ما حذرها منه صندوق النقد الدولي بعكس دوره التاريخي لدى الدول المستدينة منه مما يجعل الحكومة عرضة لغضب شعبي مباشر دون ان تجد ستارا تحتمي به.
ما تقدم يبين ان الحال السائد في المنطقة سيجعل من الدول المعنية غير قادرة على اتخاذ قراراتها باستقلالية عن الارادة الامريكية فعلى مصر لكي تخرج من ازمتها ان تقبل بتبادل ما للأراضي مع دولة الاحتلال على شكل منح اراضي من سيناء للفلسطينيين مقابل الحصول على بوابة على البحر الاحمر من السعودية مقابل صنافير وتيران ونفق يصلها بالأردن مقابل تدفق استثمارات واطلاق برنامج نووي سلمي لها وللسعودية والاردن للصمت عن البرنامج النووي الاسرائيلي وتقبل السعودية بالتحالف والتطبيع مع اسرائيل مقابل وعود حماية من ايران وتسهيل وصول محمد بن سلمان الى العرش وانهاء ما لحرب اليمن وعلى الاردن ان تصمت على الصفقة التي قد تغيب القدس نهائيا وتغيب دور الاردن فيها مقابل الخروج من ازمتها الاقتصادية وقد تجد نفسها بشكل او باخر مجبرة على استقبال مئات الالاف من اللاجئين الجدد من الضفة الغربية لتسهيل مرور صفقة القرن وحصر الدولة الفلسطينية في غزة الموسعة في سيناء.
السلطة الفلسطينية الاكثر فقرا من الجميع والتي امامها عقبات ضخمة كإعمار غزة التي لم تكن ملقاة على عاتقها واصبحت بعد المصالحة من مهامها ومعها الاف العاطلين عن العمل والمشردين والفقراء والمرضى وهي مرهقة بديون داخلية وخارجية وميزانيات تعتمد كليا على المساعدات الخارجية وبالتالي فان استمراها رهن بإرادة الغير ان هي اصرت على دور الدولة دون الثورة ما العودة لعهد المقاومة والكفاح هروبا من الالتزامات الدولية والشعبية ماليا واما الحفاظ على شكل الدولة من خلال التنازل لصالح صفقة قرن الفقر والافقار الترامبي.
صفقة القرن الترامبية تعني للعرب تنازلا عن فلسطين مقابل ان يصبح محمد بن سلمان ملكا على بلاده ولو لأشهر معدودة وان تخرج مصر من ازمتها الداخلية ويتوقف الارهاب في سيناء بعد اقتطاع جزء منها لغزة ولا يدفع الاردنيين ثمنا اكثر لخبزهم برسم تغييب القدس ودور امني واداري في مساحات محددة في الضفة الغربية وسيجد لبنان نفسه مرغما على تفجير ذاته لصالح كل الآخرين فهو الضائع الوحيد بالتأكيد في جميع الحالات واذا لم تصبح اسرائيل حليفة الجميع وينسوا فلسطين ولاجئيها وقدسها وحدوده ابلين بغزة دولة وطنية مستقلة فان اش والنصرة ومن على شاكلتهم جاهزين لقلب كل شيء في كل مكان في بلاد الطوق لفلسطين فالخيار اليوم للعرب بين ان يحموا رؤوسهم بالتنازل او ان تضيع رؤوسهم بأيديهم فخيار الصمود والمقاومة بات فعل كان الناقص فعلينا اليوم ان نقتتل على صنافير ورفح وقطر والشرقية في السعودية والجنوب في لبنان البلد او الضاحية وجبهاتنا الداخلية بدل ان نقاتل من اجل القدس وجنين وحيفا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,866,409,395
- السعودية ورقصة الانتحار
- بن سلمان ذاهب ببلاده للخراب
- الصين عولمة الحرير مقابل عولمة النار
- وعد - ماي - يدق الخاصرة الميتة
- الصين ... مرمى النار الأمريكية
- غزة اللا توراتية وصفقة القرن
- لماذا انقسم المصطلحون أصلا
- تحنيط المرأة ... تحليل السلطان ... تحريم القرآن
- خطاب الوداع والوديعة فماذا بعد
- نريد بطلا لا رئيس
- مصالحة جديدة ... استيطان جديد
- ثورة على الاحتلال او امارات اقتتال
- المجلس الوطني ونفض الغبار عن الغبار
- أشباه العرب وفخ التدويل
- فلسطين ومكانتنا على الأرض
- العرب وعشق الغرباء
- خالد نزال يملأ مقالع قباطية
- ثقافة الانتصار بتحقيق الهزيمة
- قطر ونظام التدوير الأمريكي للمهمات
- عشرون تيه بين أيار وحزيران


المزيد.....




- بيسكوف: بوتين وميركل بحثا الملف السوري بشكل مفصل
- وفد من السفارة الروسية في واشنطن يزور ماريا بوتينا في سجنها ...
- سباق محموم بين العبادي والمالكي.. من يظفر بالبرلمان؟
- بوتين وميركل يتفقان على أن مشروع -التيار الشمالي2- مربح ويجب ...
- بيسكوف: بوتين وميركل ناقشا خطة العمل بشأن الاتفاق النووي الإ ...
- زلزال بقوة 8.2 درجة يضرب جزيرة تونغا بالمحيط الهادي
- حادثة لندن.. صالح خاطر يواجه تهمة -الشروع في القتل-
- الصين:ندعم تركيا ونؤمن بقدرتها على تجاوز الصعاب
- بيسكوف: المحادثات التي دامت 3 ساعات بين بوتين وميركل كانت شا ...
- -أنصار الله- تعلن تحرير 14 من أسراها بعملية تبادل مع الجيش ا ...


المزيد.....

- مختصر تاريخ اليونان القديم / عبدالجواد سيد
- حين يسرق البوليس الدولة ويحوّلها الى دولة بوليسية . يبقى هنا ... / سعيد الوجاني
- حوار حول مجتمع المعرفة / السيد نصر الدين السيد
- التجربة الصينية نهضة حقيقية ونموذج حقيقى للتنمية المعتمدة عل ... / شريف فياض
- نيكوس بولانتازاس : الماركسية و نظرية الدولة / مارك مجدي
- المسألة الفلاحية والانتفاضات الشعبية / هيفاء أحمد الجندي
- علاقة الجيش بالسياسة في الجزائر(1) - ماحقيقة تأثير الجيش في ... / رابح لونيسي
- الملكية والتحولات الاقتصادية والسياسية / تيار (التحدي ) التحرر الديمقراطي المغرب
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ سافرت إلى إسرائيل ولم أن ... / إلهام مانع
- أثر سياسة الرئيس الأمريكي ترامب على النظام العالمي / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان الصباح - ترامب ... صفقة الإفقار لصالح الإرضاخ